ألوان

الشواء من دون غرامات في 7 حدائق بأبوظبي

الشواء في الأماكن المخصصة

الشواء في الأماكن المخصصة

أبو ظبي (الاتحاد)
مع انتشار رحلات الشواء، تزامناً مع الأجواء الشتوية التي تفتح شهية الخروج إلى الطبيعة للصغار والكبار، لا بد من الالتزام بالشروط التي وضعتها بلدية أبوظبي، حفاظاً على السلامة العامة، ومن الضروري عدم التهاون في إضرام النيران في الأماكن المفتوحة غير المرخص بها، وإلا ترتب على ذلك دفع غرامة 1000 درهم... وإذا كانت حدائق أبوظبي ومتنزهاتها وجهات جاذبة للعائلات لقضاء أوقات مريحة في أجواء نظيفة، فهذا يعني المساهمة في الإبقاء على نضارة المساحات الخضراء.
وحدت بلدية مدينة أبوظبي 7 حدائق مسموح الشواء فيها، وهي: حديقة التراث، وحديقة النزهة، وحديقة البحيرة، وحديقة المدينة، والحديقة الرسمية، وحديقة العائلة وحدائق النزهة على امتداد شارع الخليج العربي، وأكدت أن أي مساحات خضراء أخرى غير مسموح إضرام النار فيها لأي سبب من الأسباب.. والمقصد أن ينعم الجميع من السكان والزوار والسياح ببيئة سليمة تضمن للأهل الاسترخاء بلا مخاوف وللأطفال اللعب ضمن أفضل معايير السلامة والأمان. فكيف يفكر رواد الحدائق، وإلى أي مدى يلتزمون بتطبيق التوصيات الأخيرة الخاصة بارتياد الأماكن العامة.

الوجه الحضاري
إسماعيل الخاجة، أب وموظف يواظب على رحلات الباربكيو، ذكر أنه لا بد من التعاون مع قرارات البلدية والالتزام بالتوجيهات في مختلف الحدائق بهدف الحفاظ على الوجه الحضاري للعاصمة وضمان معايير السلامة. ولفت إلى أن تطبيق القانون واجب، ولا سيما أن التعليمات المطلوبة عادلة ومنصفة مع تخصيص حدائق بديلة ومجهزة لحفلات الشواء. وبذلك تنتفي أي حجة للإصرار على جلسات الباربكيو خارج الحدائق السبع المسموح بها.
يوافقه الرأي سيف المحمود الذي غيّر الحديقة التي كان معتاداً على الذهاب إليها بقصد الشواء لأنها غير مشمولة بين الحدائق المرخصة. وقال إنها فرصة جيدة للتعرف إلى أماكن جديدة تضمن جلسات باربكيو آمنة بلا مخاطر الاشتعال وخصوصاً مع هبوب الهواء بين لحظة وأخرى. وذكر أنه من المنصف تحديد الغرامات للأشخاص الممعنين بالمخالفات.

مخلفات الطعام
واعتبرت علياء النعيمي أنه من المستغرب عدم التزام البعض بإرشادات البلدية، والاستمرار في حفلات الشواء في عدد من الحدائق غير المخصصة لذلك. وهنالك حاجة برأيها لتكثيف حملات التوعية، إذ قد لا يكون الأمر، موضحاً بشكل جيد عند الجميع. وأشارت إلى أن أكثر ما يزعجها أيام عطل نهاية الأسبوع، مشهد مخلفات الطعام التي يتركها أصحابها مرمية بشكل عشوائي.
وتحدثت ثريا إدريس عن سعادتها بالخروج أسبوعياً مع عائلاتها ورفاق أبنائها إلى المسطحات الخضراء والاستفادة من الطقس الشتوي الذي تحلو معه الجلسات المفتوحة. وذكرت أن قرار حصر الشواء في حدائق معينة لا يغير شيئاً في برامجها الترفيهية، وعلى العكس فقد اتفقت مع زوجها على تنظيم الرحلات كل مرة في حديقة من الحدائق السبع المسموح بارتيادها بقصد الباربكيو.
جهوزية تامةوتفيد بلدية أبوظبي بأنها تقوم بأعمال الصيانة بشكل دوري للمرافق والمساحات الخضراء، إضافة إلى أعمال النظافة. مع الإسراع في إصلاح أي أعطال أو أضرار فيها، والجهوزية التامة لاتخاذ الإجراءات اللازمة في حال ورود أي ملاحظات من الجمهور حول خدمات الحدائق والمتنزهات. أوضحت البلدية أن مخلفات الشواء هي من أبرز مصادر التلف التي تصيب المسطحات الخضراء.
ويترتب على عدم الالتزام بأماكن الشواء المخصصة آثار سلبية وأضرار على الصحة العامة والممتلكات، مثل نشوب الحرائق وانتشار الحشرات وانبعاث الروائح الكريهة مع التسبب بتشويه المظهر الجمالي والحضاري للمدينة.