ثقافة

«التفكير الإيجابي» في «مركز جمعة الماجد»

صورة جماعية للمشاركين (من المصدر)

صورة جماعية للمشاركين (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

نظم مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث، أمس الأربعاء، ورشة عمل بعنوان التفكير الإيجابي لأداء وظيفي أفضل، قدمتها عبير وكيل، مدرب أول معتمد في مجال التنمية البشرية، وحضرها 35 متدرباً ومتدربة من عدد من الجهات الحكومية والخاصة والمهتمين.
تأتي هذه الورشة مع انطلاق الموسم الثقافي الذي ينظمه المركز في بداية عام زايد، ويشمل ورشاً في المكتبات وتحقيق المخطوطات وترميمها، والأرشفة الإلكترونية وغيرها من البرامج الإدارية وتنمية وتطوير الذات.
حيث يهدف المركز من خلال هذه البرامج التدريبية إلى نشر الوعي والثقافة في المواضيع التي تهم المجتمع.
بدأت المدربة بشعار «عيش اللحظة»، لافتة أنظار الحضور إلى أن الماضي أصبح وراءنا، والمستقبل مغيب عنا، وكثير من الناس يهمل عيش حاضره، فيبقى يكرر نفسه يوماً بعد يوم دون أن يحقق ما يصبو إليه.
وغيرت المدربة الشكل التقليدي في التدريب باستخدام عنصر المفاجأة، وجعلت لكل متدرب عرضه الخاص من خلال التمارين والأنشطة التي تخدم أهداف الورشة، مما كان له الأثر الإيجابي في نفوس المشاركين. ومن المحاور التي تطرقت إليها الورشة: ماهية التفكير الإيجابي، وأنواع القيم الإنسانية، وتوليد الأفكار اللحظية، ومعايير التحكم والسيطرة على ردود الأفعال، ورفع معايير القيم الذاتية للوصول إلى الهدف الأكبر. وفي ختام الورشة، قام الدكتور محمد كامل المدير العام للمركز بتقديم الشكر للمدربة على أدائها وتطوعها في تقديم هذه الورشة، كما قام بتوزيع الشهادات على المشاركين.