الرياضي

مسيرة واحتفالات فنية بمناسبة اليوم الـــــــــوطني الـ 45

دبي (الاتحاد)

أطلقت الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة خلال الاحتفالات الحاشدة باليوم الوطني الـ45 نظام السعادة والإيجابية «شريان الحياة»، وذلك في مقرها بدبي أمس، بحضور أحمد الفردان عضو مجلس إدارة الهيئة، وإبراهيم عبدالملك الأمين العام للهيئة، وخالد المدفع الأمين العام المساعد، وعدد من رؤساء الاتحادات واللجان وأعضاء مجالس الإدارات وكافة العاملين والعاملات بالهيئة.
بدأت الفعاليات بمسيرة شاركت فيها عدة جهات بقيادة كشافة دبي في المنطقة المجاورة للهيئة يتقدمهم الأمين العام للهيئة والأمناء المساعدون وموظفو الهيئة، وشهدت الساحة المقابلة لمبنى الهيئة إقامة خيام تراثية عرضت صوراً فنية ومنتجات وعروضآً تراثية حية للحياة القديمة، جسدت الضيافة الإماراتية، إضافة إلى عدد من الأنشطة الخارجية التي امتزجت بأهازيج فرقة مسرح الشباب للرقصات الشعبية، وعلى منصة المسرح تنوعت الكلمات والتعابير التي تغنت باسم الوطن.
وانتظمت الاحتفالات مراكز الشباب التابعة للهيئة التي شهدت بدورها تنظيم مسيرات وعروضاً فنية، وجسدت الاحتفالات قيم تجديد ودعم الولاء والانتماء، ورفع إبراهيم عبدالملك أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى القيادة الرشيدة، وإلى شعب الإمارات بهذه المناسبة.
وقال: نسعى جاهدين في الهيئة لترجمة رؤى وتطلعات القيادة الرشيدة على أرض الواقع لنساهم في تذليل الصعاب لشباب هذا الوطن بما يعود عليهم بالنفع من حيث تنمية مواهبهم، وترسيخ القيم الأصيلة، وتعزيز الهوية الوطنية في نفوسهم.
وأضاف: المشاركة في الاحتفالات شملت جميع فروع الهيئة والمراكز التابعة لها، تعبيراً عن الحب والولاء للوطن المعطاء ولقيادته الرشيدة، الذين منحونا كل الدعم والثقة والتشجيع والتوجيه، فكان حقٌ علينا أن نرد لهم الجميل، بسعي نحو المساهمة في تحقيق الإنجازات والنجاحات، التي جعلت من الإمارات نبراساً لكل الأمم.
من جانبه، هنأ عبدالمحسن الدوسري الأمين العام المساعد بالمناسبة السعيدة، مشيداً بمكانتها العزيزة على قلوب الإماراتيين والمقيمين على أرض الإمارات، مشيراً إلى أن رياضة الإمارات تزخر اليوم بالعديد من الإنجازات في شتى فئاتها ومجالاتها المختلفة، وأنها أصبحت محط أنظار العالم، لما تتمتع به من منشآت وبنية تحتية، وخبرات إدارية وفنية، وسياسة حكيمة تستقي نهجها من رؤية وتطلعات قيادة رشيدة.
بدوره، أكد خالد المدفع الأمين العام المساعد رئيس اللجنة المنظمة للاحتفالات أن الهيئة حرصت خلال احتفالات العام الحالي على وضع فقرات لها منهجية خاصة في عملها وأهدافها تستمد قوتها من التوجهات السامية للقيادة السياسية الرشيدة ومن المراحل الاستراتيجية الرياضية المدروسة التي تم وضعها لتلبي احتياجات وطموحات القائمين على رياضة الإمارات، ودعم شبابها.

«البوانيش» تبحر على مياه كورنيش أبوظبي السبت
مصطفى الديب (أبوظبي)

يواصل نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت مشاركاته في اليوم الوطني الـ45، وذلك من خلال إقامة سباق اليوم الوطني للبوانيش الشراعية يوم السبت المقبل، وكان النادي قد أقام سباق اليوم الوطني للمحامل فئة 22 قدماً منذ ثلاثة أيام، وشهد مشاركة واسعة من شباب وأبناء الوطن.
?وتوج «أطلس» لجمعة راشد السويدي، بطلا للسباق الذي تم تقسيمه لفئتين منها فئة الشباب التي اعتلى قمتها «مهاجر» لماجد أحمد خادم المهيري.
ومن المتوقع أن تتواصل المشاركة الكبيرة من الشباب في سباق البوانيش الذي سيقام السبت، ورصد النادي مجموعة من الجوائز المالية القيمة تحفيزاً للشباب على التواجد في هذا المحفل الوطني المميز. ?
?من جانبه، أكد أحمد ثاني مرشد الرميثي رئيس مجلس إدارة النادي، أن سباق البوانيش هو السباق الثالث هذا العام الذي يشارك به النادي في الأحداث الوطنية بعد سباق يوم العلم وسباق اليوم الوطني لفئة 22 قدماً.
وأشار إلى أن النادي جزء لا يتجزأ من المجتمع الإماراتي ويهدف دائماً إلى مشاركة الوطن مناسباته الوطنية السعيدة التي من شأنها أن ترسخ لمبادئ حب الوطن وتراثه في نفوس أبنائه الشباب.???
وقال: لا ندخر جهداً للتفكير في كيفية مشاركة إماراتنا الحبيبة أفراحها، مؤكداً أن اليوم الوطني مناسبة مميزة للغاية تغرس في نفوس الجميع روح الوطن وكيفية إعلاء شأنه من خلال احتفالية بسيطة وفاعلة في نفس كل إماراتي ومقيم على أرض زايد الخير.???
وشدد على أن النادي اختار فئة 22 قدماً كونها خاصة بفئة الشباب والناشئين وهي الفئة التي تحتاج لمزيد من الوعي والمعرفة بالوطن وأحداثه الكبرى.?
وأعرب عن سعادته البالغة بالنجاح الذي حققته السباقات الوطنية، مشيراً إلى أن الالتزام كان السمة الأساسية للمشاركين، وأبدى سعادته البالغة بحجم المشاركة من الأجيال الناشئة التي أرادت الاحتفال بيومها الوطني، وتمنى أن يكون التوفيق حليف الجميع فيما هو قادم من أحداث، موجهاً الشكر إلى القيادة الرشيدة التي تعلي دائماً من شأن الوطن في قلوب أبنائه، حيث نتعلم منها جميعاً حب تراب الإمارات، والسعي الدائم نجو إعلاء شأنها.
وقال: نتعلم من قيادتنا حب الوطن من خلال المشاركة المجتمعية مؤكداً أن التواجد في قلب الأحداث المجتمعية واجب وطني يجب أن يقوم به الجميع سواء الأشخاص أو المؤسسات رياضية كانت أو اقتصادية أو غيرها من المؤسسات الأخرى التي تخدم هذا البلد?.??
وشدد على أن الموسم الحالي شهد العديد من الفعاليات الكبرى والسباقات القوية التي نظمها النادي ونجاحها جاء بفضل دعم القيادة الرشيدة والمشاركة الفاعلة من عشاق التراث الوطني.??
??


?