الإمارات

تفاعل مجتمعي واسع مع «كلنا شرطة»

محمد خلفان الرميثي مع المشاركين في مبادرة «كلنا شرطة»

محمد خلفان الرميثي مع المشاركين في مبادرة «كلنا شرطة»

جمعة النعيمي (أبوظبي)

شهدت قاعات المحاضرات في شرطة أبوظبي ورشاً تدريبية لأعضاء مبادرة «كلنا شرطة»، في كل من «أبوظبي، العين، والمنطقة الغربية»، حالة من التفاعل الإيجابي من خلال مشاركة مجتمعية واسعة من شرائح متنوعة من المجتمع ضمت المواطنين والمقيمين من الجنسيات العربية والأجنبية، ومشاركة مميزة من العنصر النسائي لتشكيل منظومة مجتمعية تسخر إمكانياتها ومهاراتها في الحفاظ على الأمن والاستقرار.
وشهدت قاعات التدريب تفاعل المشاركين مع البرامج التي تم إعدادها لتزويدهم الثقافة الأمنية بما يمكنهم من القيام بدورهم المجتمعي الأمني. وتتكون تلك البرامج من العديد من المحاضرات التدريبية، حول مهام وواجبات الشرطة المجتمعية، وتدريب الأعضاء على تنمية الحس الأمني، والإسعافات الأولية، ومهارات التعامل مع الجمهور، وحل المشكلات والتوعية الأمنية للوقاية من الجريمة.
وأشاد المشاركون في الورشة التدريبية بالاهتمام الكبير الذي تحظى به المبادرة من خلال زيارة معالي اللواء محمد خلفان الرميثي قائد عام شرطة أبوظبي، ومتابعته الورش التدريبية التي تعقد بصورة متزامنة بكل من أبوظبي والعين والمنطقة الغربية، ما يعزز من الدور والمشاركة الإيجابية لأفراد المجتمع، وتسخير إمكانياتهم ومهاراتهم في الحفاظ على الأمن والاستقرار، باعتبار أن المجتمع هو السد المنيع والأول للمحافظة على مكتسباته الأمنية.
وأشاروا إلى أن تفقد قائد عام شرطة أبوظبي يشكل دافعاً كبيراً، ويزيد من حماس وحرص منتسبي مبادرة «كلنا شرطة» على البذل والحرص لحضور البرامج والاستفادة مما يقدم فيها، مؤكدين أن تلك البداية الناجحة تبشر بتحقيق النتائج المطلوبة من خلال المبادرة،
مؤكداً أن نعمة الأمن والأمان والاستقرار التي تتمتع بها إمارة أبوظبي تعد مسؤولية الجميع من مواطنين ومقيمين، وهي لم تأت من فراغ، بل من خلال العمل الجاد والتعاون المشترك والوثيق بين كل المؤسسات المعنية وأفراد المجتمع.
ويقول الدكتور جمال محمد الكعبي: إن مشاركته في مبادرة «كلنا شرطة» شرف لدعم رجال الشرطة الذين يسهرون ويضحون لننعم بالأمن والأمان، كما أنها تمثل بادرة خلاقة وفرصة لخدمة استقرار وأمن الوطن بطريقة منظمة ومتميزة. وقال: إن مبادرة «كلنا شرطة» أتاحت لنا كمواطنين أن نضع أيدينا مع أيدي إخواننا في شرطة أبوظبي للحفاظ على الأمن والأمان الذي يعتبر أحد مكتسباتنا الوطنية المهمة.

المجتمع والشرطة
من جهته، يقول ماجد عبد الله المهيري: إن مبادرة «كلنا شرطة» تعتبر خطوة بناءة في التواصل والترابط بين المجتمع والشرطة والإحساس بالواجب لتعزيز الشعور بالأمن والأمان، ودافعاً لحث المجتمع على العطاء والمشاركة الإيجابية، مؤكداً أن من شأنها الارتقاء بالمشاركة الإيجابية في القيام بدور مجتمعي ومد مزيد من جسور التواصل بين شرائح المجتمع والشرطة، على صعيد الحفاظ على الأمن، ومساعدة ضحايا الحوادث في تقديم الإسعافات الأولية للمتضررين، والمساهمة في حل المشكلات التي تنشب بين الجيران. وتعزيز انخراط أفراد المجتمع في الشأن الأمني، حماية لمكتسباتهم في الماضي والحاضر والمستقبل، وتحملاً لمسؤولياتهم تجاه القضايا التي تمس أمنهم مباشرة وفي أحيائهم وتجمعاتهم السكنية، ليكون دورهم مكملاً لدور الشرطة.
وأعرب محمد جمعة الجنيبي عن اعتزازه بعضويته ضمن منتسبي «كلنا شرطة»، لما فيها من أهمية لدعم أمن واستقرار الوطن الغالي، حيث إن استقرار الأمن ركيزة مهمة لتقدم الشعوب، وتقدم بالشكر لشرطة أبوظبي لإتاحتهم الفرصة لشرائح المجتمع المختلفة من مواطنين ومقيمين إلى المشاركة المجتمعية في الحفاظ علي الأمن من خلال عضويتهم في المبادرة
.
تعزيز دور المجتمع
وتقول جواهر محمد العامري: إن مبادرة «كلنا شرطة» مبادرة خلاقة لتفعيل دور المجتمع وإشراكه في الحفاظ على الأمن والأمان، وترى أنها خطوة لابد منها لنشر ثقافة التسامح والترابط بين أفراد المجتمع، وقالت: إنها من خلال حضورها الورش تجزم أنها مبادرة ثرية بالفائدة والمعرفة التي يحتاجها كل شرائح المجتمع للنهوض به.وتقول نجلاء إبراهيم أحمد: لنا الفخر في التسجيل في هذه المبادرة التي تتماشى مع مهام ومسؤوليات مركز اتصال حكومة أبوظبي، والذي يسعى للرد علي جميع استفسارات الجمهور في نظامه السمعي لتحسين خدمات حكومة أبوظبي، كما أشكر القيادة العامة لشرطة أبوظبي على ما يقدم من برامج تأهيلية لمنتسبي أعضاء «كلنا شرطة» من خلال الورشة التدريبية. وأعرب عثمان الفلالي عن فخره وامتنانه لمشاركته بعضويته في «كلنا شرطة»، قائلاً: أنا أشعر بالفخر بانتمائي لهذه المبادرة الرائعة التي تجسد النسيج الاجتماعي الذي يمثل وحدة واحدة في إمارة أبوظبي.
وتوجه محمد عنتر بالشكر للقائمين على مبادرة «كلنا شرطة» والاهتمام الذي تجده من معالي القائد العام لشرطة أبوظبي، والذي كان لزياراته وتفقده القاعات التدريبية أبلغ الأثر في زيادة الحماس بين المشاركين للعطاء والمساهمة بكل جهدهم في أن تصل تلك المبادرة الخلاقة إلى غاياتها المنشودة.

كلنا شرطة
وقالت بافاني سرينيفاس: إن برنامج «كلنا شرطة» فكرة مبتكرة لتوفير قنوات يشارك من خلالها المجتمع بمختلف شرائحه وتنوعه للقيام بدور مجتمعي من خلال البيئة المجتمعية التي يوجد فيها، وأعربت عن ثقتها أن «كلنا شرطة» تركت أثراً إيجابياً في مدى الاهتمام الذي توليه شرطة أبوظبي للمقيمين، باعتبارهم جزءاً لا يتجزأ من النسيج الاجتماعي، وأكدت أنها ستقوم بتقديم أقصى ما لديها من طاقات للعمل ضمن هذه المبادرة التي وصفتها بالرائعة.
من جانبه، قال سورش فينكاتيس: إنه سعيد بانضمامه إلى عضوية «كلنا شرطة»، معتبراً أن هذه المبادرة فرصة له لتقديم الشكر والتقدير لمجتمع إمارة أبوظبي الذي عاش فيه ما يقرب من 25 عاماً.من جانبه أشاد منصور علي بالمبادرة التي تؤسس لثقافة مجتمعية حديثة تعيد رسم العلاقة بين المجتمع وأجهزة الشرطة، نابعة في الأصل من تقاليد أفراد هذا المجتمع، وحبهم العميق لإمارتهم والتطلع إلى ممارسة دورهم كل من موقعه في خدمة الجميع.
من جانبه شكر ساجاس سي، القيادة العامة لشرطة أبوظبي على تبنيها هذه المبادرة التي من شأنها الارتقاء بالنشاط المجتمعي، ليكون رافداً مهماً وفعالاً في ترسيخ الأمن والحد من الجريمة والمساهمة في خلق مجتمع صحي يلعب كل فرد فيه دوراً حيوياً في الحفاظ على قيمه ومكتسباته، في إطار فلسفة التضامن المجتمعي للارتقاء بالدور المجتمعي.