الاقتصادي

صندوق خليفة يمول 197 مشروعاً بقيمة 244 مليون درهم في العين

أبوظبي (الاتحاد)

وفر صندوق خليفة لتطوير المشاريع الدعم المالي لنحو 197 مشروعاً صغيراً ومتوسطاً أقيم بمدينة العين بقيمة إجمالية بلغت نحو 244 مليون درهم، بحسب عبدالله سعيد الدرمكي الرئيس التنفيذي للصندوق.

وقال خلال افتتاحه ملتقى تواصل الخامس عشر الذي نظمه الصندوق في العين، إن الصندوق أصدر أكثر من 5 آلاف رسالة دعم حيث تشير الإحصاءات الصادرة عن الصندوق إلى أن أكثر من 85% من أعضاء الصندوق استفادوا من هذه الرسائل سواء كانت هذه الاستفادة مادية أم غير مادية والتي تشمل التعيين والتسجيل وغير ذلك، علماً بأن قيمة الإعفاءات الممنوحة من وزارة العمل وغرفة تجارة وصناعة أبوظبي بموجب هذه الرسائل تجاوز 2.5 مليون درهم.

وأكد الدرمكي أن إدارة الصندوق تواصل العمل من أجل تهيئة بيئة أعمال مناسبة لنمو وتطور قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة في أرجاء الدولة كافة، حيث يبذل فريق العمل جهوداً حثيثة لتعزيز المزايا التنافسية لهذه المشاريع وتمكينها من الاستحواذ على حصة في الأسواق المحلية.

وأشار إلى الجهود التي يبذلها الصندوق في مجال حث الجهات الحكومية وشبه الحكومية والخاصة لمنح المشاريع الصغيرة والمتوسطة امتيازات معينة تسهم في تطورها وتدعم نجاحها، لافتاً إلى أن الصندوق أبرم في هذا المجال اتفاقات مع كثير من الجهات الحكومية في أبوظبي، قائلاً: «إن هناك تجاوباً وتعاوناً من العديد من الجهات إلا أننا نأمل بأن تقوم هذه الجهات بمنح المزيد من التسهيلات والامتيازات للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، مثل التسجيل في سجل الموردين وإعفائهم من ضمان حسن التنفيذ وحصر المناقصات ذات الكلف المحدودة بأعضاء الصندوق وذلك لتعزيز قدرتها التنافسية»، مضيفاً أن نجاح المشاريع الممولة من الصندوق وتطورها وتقدمها يعني نجاح خطط وبرامج واستراتيجيات الصندوق».

وأكد أن إدارة الصندوق حريصة على التواصل مع المواطنين أصحاب المشاريع والاستماع إلى آرائهم والتعرف إلى التحديات التي يواجهونها بهدف التعاون معها لإيجاد الحلول المثلى لها، كما وجه الإدارات المعنية في الصندوق بالتواصل الدائم مع أصحاب المشاريع وبذل قصارى جهودهم لتذليل أي عوائق تعترضهم.

وقدمت منى الظاهري المدير التنفيذي للعمليات بالمؤسسة العامة لحديقة الحيوان والأحياء المائية بالعين نيابة عن غانم الهاجري، الرئيس التنفيذي للمؤسسة؛ عرضاً حول المشاريع والمساحات المتاحة لدى متنزه العين للحياة البرية لأعضاء صندوق خليفة لتطوير المشاريع ومنحهم الأولوية في العطاءات والمناقصات وبالإضافة إلى أسعار تنافسية للمساحات بالمتنزه، وأكدت الظاهري حرص المؤسسة على دعم رواد الأعمال المواطنين وتمكينهم من النفاذ إلى الأسواق وتشجيعهم على تبني الريادة كمفهوم داعم في مشاريعهم وأعمالهم مستعرضة تجربتها الرائدة والناجحة كأحد أعضاء صندوق خليفة لتطوير المشاريع.

كما قدم علي فهد النعيمي، مدير إدارة العلاقات التجارية في دائرة التنمية الاقتصادية، شرحاً حول الامتيازات التي يحصل عليها أعضاء صندوق خليفة لتطوير المشاريع من إعفاءات الرخص التجارية وتخصيص نسبة من المناقصات بالدائرة الاقتصادية لأعضاء صندوق خليفة لتطوير المشاريع، مشيراً إلى أن الدائرة تقوم بإعفاء أعضاء الصندوق من رسوم عضوية غرفة تجارة وصناعة أبوظبي ومركز إدارة النفايات لإمارة أبوظبي، وقدمت فاطمة البادي من وزارة الموارد البشرية والتوطين شرحاً حول الامتيازات التي يحصل عليها أعضاء الصندوق من الوزارة من حيث إعفاءات الضمانات البنكية ومنحهم جميع الخدمات الأخرى التي تمكن من تذليل العقبات لإنجاح مشاريع صندوق خليفة لتطوير المشاريع. من جهتها، عرضت ظبية القمزي من طيران الاتحاد، المزايا الممنوحة لأعضاء صندوق خليفة والتي تشمل إعطاء الأولوية في إرساء العقود والمناقصات خاصة في قطاع الأغذية والمشروبات ومنتجات صوغة.

وعرض المدير الإقليمي لمجموعة اللولو شاجي الامتيازات التي تقدمها مجموعة اللولو إلى أعضاء الصندوق من تخفيض نسبة الإيجار تصل حتى 50% للمساحات المخصصة لعرض منتجاتهم، وإضافة إلى ذلك تقوم مجموعة اللولو بمنح أعضاء الصندوق فرصة السداد في غضون 60 يوماً بالنظام الآجل.

و تضمن الملتقى عرضاً لعدد من المشاريع في مختلف المجالات التي استفادت من خدمات صندوق خليفة، وفي نهاية الملتقى دار نقاش حول أبرز التحديات التي يواجهها أعضاء الصندوق وسبل التغلب عليها إضافة إلى العديد من المقترحات التي وعدت إدارة الصندوق بأخذها بالاعتبار عند طرح وتقديم خدماتها التي تهدف أولاً وأخيراً إلى تحقيق مصالح المشاريع الصغيرة والمتوسطة وتمكينها من المساهمة في التنمية الاقتصادية التي تشهدها الدولة.

يشار إلى أن الملتقى يهدف إلى تعزيز التواصل والتفاعل فيما بين أصحاب المشاريع الممولة والمدعومة من صندوق خليفة وتمكين أصحابها من بناء شبكة من العلاقات التي تزيد من كفاءة تلك المشاريع وتعزيز تكاملها وتشابكها بما يعود بالنفع عليها.