كرة قدم

11رســـالة «أبطال 2003» لـ «رجال 2016»

سامي عبدالعظيم (العين)

قبل ساعات من موقعة الحسم المرتقبة بين العين وشونبوك، في إياب نهائي دوري أبطال آسيا، تتجلى القيمة الكبيرة للاعبي «الزعيم 2003» الذين عانقوا المجد في دوري أبطال آسيا، بعدما قدموا صورة رائعة من الوفاء للوطن، وهم يدافعون عن طموحاته في البطولة التي دخلت أوسع أبواب التاريخ، وأكثرها شرفاً، وأرفعها مكانة، لتمثل مرحلة جديدة على طريق التطور الذي مهد الطريق أمام الفرق الأخرى لدخول سباق المنافسة على اللقب القاري.
وتمثل الرسائل المعنوية من لاعبي 2003 للجيل الحالي من أبطال الزعيم، أفضل درجة من الوفاء للعهد العيناوي، قبل أن تدق ساعة الحسم في ستاد هزاع بن زايد مساء اليوم، في مشهد يظهر فيه أبناء العين برغبة المنافسة على اللقب القاري للمرة الثانية، في تاريخ النادي الساعي لتأكيد حضوره المشرف في زمن الانتصارات العيناوية.
وحرص لاعبو العين 2003 على مخاطبة العزيمة القوية لـ «نجوم 2016»، وهم يستعدون للدفاع عن طموحات الفوز باللقب القاري، رغم صعوبة المهمة أمام الكوريين بالهدف ذاته الذي يمنحهم فرصة الفوز، وهو ما يعني أهمية القتال القوي، وعدم الاستهانة بالطموحات الكبيرة للفريق الكوري.

وليد سالم:
ثقة خالد عيسى
جدد وليد سالم حامي عرين «الزعيم» في دوري أبطال آسيا 2003، ثقته في زميله خالد عيسى لتأكيد براعته التي منحته فرصة التألق في المرحلة الماضية من دوري أبطال آسيا، وقال إن مباراة اليوم حالة خاصة لخالد عيسى، وفرصة جديدة لتقديم الصورة المطلوبة التي تعد من الأسباب المهمة في الوصول إلى هذه المرحلة المهمة من البطولة القارية، للمنافسة بقوة على اللقب الثاني.

عبدالله علي:
تركيز فايز
وضع عبدالله علي مدافع العين الفائز مع «الزعيم» بلقب دوري أبطال آسيا ثقته في زميله محمد فايز للمشاركة في تحقيق اللقب القاري 2016، وقال إن التركيز من الأمور المهمة التي ينبغي أن يكون حاضراً في لقاء اليوم، بما يعزز الأداء الدفاعي القوي، مشيراً إلى أن فايز قدم الأداء الدفاعي المطلوب في المرحلة الماضية من البطولة، وهو قادر على تأكيد حضوره المشرف في سجل البطولة على غرار ما فعل الجيل السابق في 2003.

جمعة خاطر:
دفاع العنزي
شدد جمعة خاطر مدافع العين السابق على أهمية الأداء الدفاعي القوي في لقاء اليوم أمام تشونبوك الكوري الجنوبي، وقال إن زميله مهند العنزي على قدر الثقة، لحماية طموحات «الزعيم» في المنافسة على اللقب، مع أهمية عدم التقليل من خطورة الفريق الكوري، والاستفادة من درس المباراة الماضية، بما يعزز الكفاءة المطلوبة لدوره الكبير في الحد من المحاولات الهجومية للاعبي تشونبوك، وقال إن العنزي صاحب الأداء الدفاعي القوي، يملك الإمكانات التي تمنحه فرصة الأداء القتالي المنتظر.

علي مسري:
مهمة إسماعيل
اعتبر علي مسري لاعب العين السابق أن اللاعبين أمام مهمة تاريخية في مواجهة الفريق الكوري بالطموحات الكبيرة، مشيراً إلى أن الفريق عندما حصل على اللقب في 2003، واجه منافسة قوية على غرار المرحلة الحالية، ولا خوف على «البنفسج» بوجود مجموعة جيدة من المواطنين والأجانب، موضحاً أن زميله إسماعيل أحمد يمثل أحد العناصر ضمن منظومة العمل الدفاعي التي تمنح «الزعيم» فرصة المنافسة لصناعة الأحداث المهمة، وهو لا يحتاج لتوجيه بسبب القيمة الكبيرة له ولكل اللاعبين.

حميد فاخر:
كفاءة فوزي
أشار حميد فاخر لاعب العين السابق إلى أن وصول الفريق إلى هذه المرحلة المهمة من دوري أبطال آسيا، يؤكد القيمة الفنية للاعبين، ضمن منظومة العمل الجماعي الذي يعزز قوة الفريق أمام طموحات المنافس الكوري، موضحاً أن ثقافة البطولات الحاضرة في أذهان الأجيال العيناوية، تمثل حالة كبيرة من التحدي، والمؤكد أن فوزي فايز وغيره من المدافعين أو بقية اللاعبين على قدر الثقة والكفاءة، لتأكيد طموحات المنافسة على الفوز باللقب القاري الثاني في تاريخ الكرة الإماراتية.
سالم جوهر:
لمسة «عموري»
وصف سالم جوهر قائد العين السابق في 2003 المستوى الجيد للاعبي العين في لقاء الذهاب أمام تشونبوك بأنه يمثل دافعاً قوياً للاعبين في اللقاء الحاسم على ستاد هزاع بن زايد، مع أهمية التوازن في الملعب، موضحاً أن اللمسة الفنية الجيدة لعمر عبدالرحمن، تمثل أحد عناصر التفوق في صفوف العين أمام الكوريين على ستاد هزاع بن زايد، كما أنه يمثل وغيره من لاعبي الفريق طموحات العيناوية في المنافسة على اللقب الآسيوي.

غريب حارب:
تأثير «عجب»
يرى غريب حارب لاعب العين السابق مواجهة اليوم أمام الفريق الكوري محطة مهمة من التحدي للعين، برغبة المنافسة على اللقب القاري، وقال إن محمد عبدالرحمن من العناصر المؤثرة في الفريق بالأداء التكتيكي العالي والانضباط الكبير في الملعب، ويمثل الإضافة مع بقية اللاعبين لتقديم المستوى الذي يقود «البنفسج» إلى الفوز باللقب رغم صعوبة المواجهة أمام تشونبوك الذي يجب عدم الاستهانة بخطورته الكبيرة.

شهاب أحمد:
أهمية كايو
نوه شهاب أحمد لاعب العين السابق بأهمية الاستماتة من نجوم العين للمنافسة على الفوز باللقب، بعدما قدم الجميع الأداء القوي في مباراة الذهاب، موضحاً أن البرازيلي كايو أمام دور مهم أمام تشونبوك لتقديم المردود الذي يعزز حظوظ الفريق في تحقيق الهدف المنشود خصوصاً أن اللاعب قدم المردود القوي في المباريات الماضية بدوري أبطال آسيا بالإمكانات الفنية العالية التي تساعده على الأداء الإيجابي.

سبيت خاطر:
مستقبل برمان
أبدى سبيت خاطر اللاعب الدولي السابق عن ثقته في أحمد برمان، لأداء الدور المطلوب في لقاء اليوم، وقال إنه يفضل متابعة برمان صاحب الأداء الراقي والقوي، لأنه أحد عناصر المستقبل في «الزعيم»، وقال إن برمان قادم بقوة في العين، رغم أنه لا يشارك كثيراً في التشكيلة الأساسية، وعندما حصل على الثقة في المباراة الماضية في كوريا الجنوبية، وكل لاعبي العين أمام فرصة كبيرة للمنافسة على اللقب القاري.

فيصل علي:
خطورة أسبريلا
دعا فيصل علي مهاجم العين السابق، الكولومبي إسبريلا إلى تفعيل خطورته الهجومية في لقاء اليوم، والعمل على استغلال أنصاف الفرص لهز الشباك، بما يعزز طموحات العين في المنافسة على الفوز باللقب، مشيراً إلى أن «البنفسج» يتألف من كوكبة رائعة من العناصر التي تملك إمكانات التفوق لقيادة الفريق إلى اللقب الثاني في دوري أبطال آسيا، مع أهمية احترام طموحات الفريق الكوري، وهو ما يستدعي التركيز الجيد.
رودريجو:
بصمة دوجلاس
خاطب البرازيلي السابق رودريجو مواطنه دوجلاس برسالة معبرة، وقال إن الإمكانات الهجومية الكبيرة يجب أن تكون حاضرة في النهائي، لوضع بصمة رائعة في محطة تاريخية للفريق العيناوي، وهو يواجه الطموحات الكورية في المنافسة على اللقب القاري للمرة الثانية في تاريخ النادي. وقال رودريجو إن الفرصة لا تأتي كثيراً في هذه المناسبات، وهو ما يعني أن يكون التركيز في أفضل حالاته وبقليل من التوفيق يمكن أن تمضي الأمور إلى النهاية المطلوبة لطموحات العين في المنافسة على اللقب.

«الزعيم» ينتظر أصحاب الحناجر القوية والقلوب المفعمة بحب الوطن
«الحلم الكبير» يتطلب جمهوراً يهز المدرجات!

شمسة سيف (أبوظبي)

يوم للتاريخ يا «زعيم»، يوم تنتظره جماهير الإمارات بمختلف انتماءاتها وأطيافها، يوم تتوحد به الألوان لتصبح «بنفسجية» دعماً وتشجيعاً لممثل الوطن، ويقع على عاتق جماهير العين بصفة خاصة، وجماهير بقية الأندية بصفة عامة، الدور الأكبر والأهم في دعم ومساندة لاعبي «البنفسج» وتشجيعهم ومساندتهم عندما يواجهون ضيفهم تشونبوك على استاد هزاع بن زايد، المطلوب من كل الجماهير التي تحتشد بمدرجات الاستاد أن تقف وقفة تاريخية مشهودة تحفز «الزعيم»، وتشد من أزره، وتقوي عزيمته، وتزيده إصراراً فوق إصرار.
نريد جماهير تدرك معنى الفوز بكأس دوري أبطال أكبر قارات العالم، ورجالاً على المدرجات يعرفون ويقدرون ماذا تعني المشاركة في مونديال الأندية باليابان بداية 8 ديسمبر المقبل.
ننتظر جمهوراً يسعى للاحتفال مع نجوم العين الذين بذلوا الغالي والنفيس، وجاهدوا واجتهدوا، لبلوغ هذه المرحلة المهمة، ليرفعوا اسم الإمارات وناديهم عالياً، ويدونوا أسماءهم بحروف من الذهب في السجل التاريخي لثاني أكبر بطولات «القارة الصفراء»، نريدها فرحة وطن، ونحن نعيش أجمل أيامنا، ونحتفل معاً باليوم الوطني، آملين أن تصبح الفرحة فرحتين.
نقولها من القلب، لقد تابع الجميع مساندة جمهور تشونبوك الكوري في لقاء الذهاب على «استاد جيونجو كأس العالم»، وكانت صيحاتهم مرعبة، وهم يرددون الكلمات والأناشيد والأغاني الحماسية، ويرفعون الأعلام، ويقفزون على المدرجات دون كلل أو ملل، لهذا نقول لا نريد جمهوراً صامتاً طوال 90 دقيقة، لا ننتظر جمهوراً يتابع اللقاء من المدرجات، ولا يحرك ساكناً، من يريد أن يتفرج من دون صياح أو إزعاج عليه بالبقاء في منزله أو الذهاب إلى أقرب «كافيه» ليتابع المواجهة من هناك، وننتظر فقط أصحاب الحناجر القوية والقلوب المفعمة بحب الوطن وعشق شعار «الزعيم».
وتدرك جماهير الأمة «العيناوية» أنها مباراة صعبة أمام تشونبوك في إياب النهائي الآسيوي، ولكنها في الوقت ذاته، تصب كامل ثقتها بأن تكون الكلمة لكل من ينتمي إلى «القلعة البنفسجية» ابتداءً من الجماهير التي تقف جميعها جنباً إلى جنب، لمؤازرة الفريق من خلال الحضور الجماهيري والهتافات طوال الـ90 دقيقة، والتي من شأنها أن تحدث الفارق الإيجابي لمجريات المباراة لمصلحة «الزعيم»، ومروراً باللاعبين الذين لن يدخروا جهداً في تمثيل الإمارات خير تمثل، وانتهاءً بالجهازين الفني والإداري، في تهيئة الفريق نفسياً وبدنياً، حتى ينتهي اللقاء بتنصيب «الزعيم» ملكاً على عرش آسيا. وتواصل الجماهير في دعم الفريق، من خلال نشرها لمجموعة كبيرة من التغريدات عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، وقال صاحب الحساب @37784J: «يا رب يا كريم أفرح رجال «الزعيم»، بإذن الله احتفالات الإمارات مستمرة، ويبدأ بها «الزعيم» ويفرح شيوخها وشعبها الكرام».
وأكد @uae4ae أن الجمهور قادم بقوه لمساندة ممثل الوطن في استاد هزاع بن زايد، وبتكاتف الجميع تحسم البطولة بإذن الله للزعيم». وقال @_3inawia_: «اليوم موعدنا، 25 ألف شخص خلف الزعيم العيناوي، نريدها ليلة للتاريخ».