عربي ودولي

الجيش اللبناني يعتقل شبكة إرهابية بينهم قيادي بـ «داعش»

بيروت (وكالات)

أعلن الجيش اللبناني أمس، توقيف 11 شخصاً مرتبطين بتنظيم داعش، بينهم قيادي رفيع مسؤول عن اعتداءات سابقة استهدفت مناطق لبنانية عدة، إثر مداهمة مركز تابع لهم في جرود بلدة عرسال البقاعية الحدودية مع سورية.
وأوردت قيادة الجيش في بيان «في عملية استباقية نوعية وخاطفة، هاجمت قوّة خاصة من مديرية المخابرات فجر امس، بمؤازرة وحدات الجيش المنتشرة في منطقة عرسال، مركزاً لتنظيم داعش الإرهابي في وادي الأرانب في «جرود» المنطقة الواقعة في شرق لبنان قرب الحدود السورية.
وأضافت أنه بعد الاشتباك مع عناصر المركز واقتحامه، تمكنت من «أسر 11 عنصراً على رأسهم الإرهابي الخطير أمير داعش في عرسال أحمد يوسف أمون».
وتابعت أن امون أصيب «بجروح بليغة» في وقت قال مصدر طبي لوكالة فرانس برس إن الأخير نقل بطوافة عسكرية إلى مستشفى في بيروت، حيث تلقى العلاج جراء إصابة بليغة في فخذيه، قبل نقله لاحقاً إلى المستشفى العسكري وسط إجراءات أمنية مشددة.
وأمون وفق بيان الجيش، «متورّط في أوقات سابقة بتجهيز سيارات مفخخة وتفجيرها في عدة مناطق لبنانية منها الضاحية الجنوبية لبيروت.
كما تحدث البيان عن «اشتراكه في جميع الاعتداءات على مراكز الجيش خلال أحداث عرسال وقتل مواطنين وعسكريين وتخطيطه في الآونة الأخيرة لإرسال سيارات مفخخة إلى الداخل اللبناني لتنفيذ تفجيرات إرهابية».
وصادرت وحدات الجيش خلال المداهمة كمية كبيرة من الأسلحة والأحزمة الناسفة.
وشدد رئيس الجمهورية اللبناني العماد ميشال عون في بيان صادر عن رئاسة الجمهورية «على أن مثل هذه العمليات النوعية تعزز الاستقرار وتضع حداً للمخططات الإرهابية وتكشف القائمين بها».
وأضاف البيان أن رئيس الجمهورية أعطى «توجيهاته بمتابعة التحقيق مع الموقوفين لمعرفة المزيد عن الشبكات الإرهابية».