الرياضي

انطلاق فعاليات سباق حمدان وزايد بن محمد بن خليفة للقدرة

بوذيب (وام)

شهد سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، فعاليات ومنافسات احتفالية سباق الشيخ حمدان بن محمد بن خليفة آل نهيان والشيخ زايد بن محمد بن خليفة آل نهيان، لأفضل حالة خيل والقدرة والتحمل الذي انطلق صباح أمس، ويستمر حتى مساء اليوم، بتنظيم من نادي تراث الإمارات، بالتعاون والتنسيق مع اتحاد الفروسية، واستهلت بالسباق التأهيلي الدولي لمسافة 80 كيلومتراً «نجمة واحدة »، بمشاركة 154 فارساً وفارسة، مثلوا جميع إسطبلات الفروسية العامة والخاصة في الدولة، في إطار افتتاح الموسم الجديد للقدرة في «بوذيب».
وكرّم سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى، لأفضل 3 حالات خيل، وفق بروتوكول بوذيب بعد نهاية السباق، بدروع تشجيعية، حيث نال المركز الأول الفارس أحمد عبد الله الحريز، على صهوة الجواد زد تي بي، من إسطبلات سيح السلم، وحصل على المركز الثاني عبد الله محمد صالح الشحي، على صهوة الفرس أثالاه جماهل، من إسطبلات سيح السلم، وجاء في المركز الثالث الفارس عيسى محمد القبيسي، على صهوة الجواد ياكو أريانجو، من إسطبلات الريح.
كما توّج سموه الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى وفق السرعة المفتوحة، وحصد المركز الأول الفارس يوميد سنج، على صهوة الجواد إس إم إنترو، من إسطبلات العاصفة، وحقق المركز الثاني الفارس أحمد حسن الحمادي، على صهوة الجواد سكريد جاني دنفر، من إسطبلات الميناء، وحل في المركز الثالث الفارس أحمد عبيد محمد إبراهيم، على صهوة الجواد تلواره دستين.
وأعرب سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، عن إعجابه وتقديره للانطلاقة القوية التي حققها موسم القدرة الجديد 2016 - 2017، على مستوى حجم المشاركة من قبل الفرسان والفارسات وإسطبلات الدولة العامة والخاصة .
وأكد سموه، في حديث خاص لقناة الواحة التلفزيونية، ضرورة تحلّي المشاركين في سباقات ركوب القدرة بأخلاقيات الفرسان، وتنفيذ القوانين وفق «بروتوكول بوذيب»، وقوانين الاتحاد الدولي للفروسية، لإنجاح الموسم الذي نتطلع بأن يكون مثالياً متكاملاً، يليق بمستوى الريادة التي تحققت للفروسية على مدار سنوات. وقال سموه حول الموسم الجديد للقدرة في «بوذيب»: «هناك جهود كبيرة تبذل من قبل جهات مختلفة، أفراداً، وطواقم فنية، من أجل رفعة وتقدم رياضة ركوب القدرة».
كما تحدث سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان للقناة الفرنسية «M6» حول اهتمامه الكبير بالخيل وسباقات القدرة، وقال: «إن هذا الاهتمام يأتي من كون العلاقة الوثيقة والقديمة بين الإنسان والخيل، وفي إطار وضع بعض المعايير الخاصة على صحة وسلامة الخيل خلال السباقات، مع الاهتمام بتدريب الفرسان لاتباع أفضل المواصفات». وأوضح سموه أن الخيل مرتبط بالتراث والحضارة الإنسانية، مشيراً إلى أن الخيل حيوان مميز وحساس، وله قيمة كبيرة ومكانة رفيعة.
وفي معرض رد سموه على سؤال عن أهمية أن تكون الإمارات هي صاحبة الرقم واحد في سباقات ركوب القدرة، قال سموه : « ليس هذا هو ما يشغلنا بالضبط ، بل الهاجس والهدف ينصب على الخيل كما كانت سابقاً، والمحافظة عليه ورعايته والحفاظ على سلالات الخيل العربي الأصيل بشكل لافت».
وأعرب سموه عن أمله في رؤية الخيول العربية في سباقات السرعة والقدرة، مشيراً إلى أن الحصان العربي أحد أفضل الخيول في العالم، ولديه مواصفات ومميزات خاصة من ناحية المظهر والجمال والجاذبية والحركة أيضاً.
والتقى سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، في منطقة إجراءات الفحص البيطري في قرية بوذيب، خلال جولة تفقدية قام بها سموه في ساعة مبكرة من الصباح، الدكتور عزام محمود الوظائفي رئيس اللجنة البيطرية في السباق، حيث قدّم لسموه شرحاً وافياً عن عمل اللجنة، والإجراءات الدقيقة التي تتبعها في عمليات الفحص البيطري لضمان سلامة الخيول.
ووجه سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان بأهمية الالتزام بكل بنود «بروتوكول بوذيب» لغايات المحافظة على صحة ولياقة الخيول باعتبارها ثروة ثمينة وركيزة أساسية في سباقات ركوب القدرة.
كما التقى سموه عدداً من أعضاء اللجنة البيطرية، من بينهم الدكتورة رولا شعبان إبراهيم رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات البيطرية في أبوظبي، والتي تأسست حديثاً، وقدمت إلى سموه تقريراً حول مهمة اللجنة في تطوير إجراءات الطب البيطري، كما التقى سموه مدرب إسطبلات حديبة السلم، حسن بن علي، الذي أكد لسموه أهمية موسم القدرة الجديد الذي يبدو من افتتاحه قوياً ومبشراً بالخير.
ورحب سموه عقب اللقاء بمشاركة جميع الإسطبلات في الدولة، مؤكداً أن قرية بوذيب ستظل على الدوام الحاضن الرئيس لكل طموحات الفرسان والفارسات، من أجل الارتقاء بهذه الرياضة، وفق القوانين واللوائح، كما أبدى سموه، وسط حشد كبير من الحضور والطواقم الفنية والإدارية في السباق، إعجابه بالجهوزية العالية من جانب الجميع.
وتابع سموه الاجتماع التنويري، المخصص لاطلاع المشاركين في السباق التأهيلي الدولي، على أهم بنود وقوانين «بروتوكول بوذيب»، وتحدث عضو لجنة تحكيم السباق «محمد الحضرمي» عن أهم هذه البنود.
وأوصى سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان عقب ختام جولته بضرورة اتخاذ كل الإجراءات اللازمة التي من شأنها المحافظة على طبيعة هذه الرياضة واستمراريتها على أعلى مستوى من المنظور الدولي.
حضر فعاليات أمس الشيخ طحنون بن خليفة بن محمد آل نهيان، وكل من عبد الله فاضل المحيربي مدير عام ديوان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة، ومحمد سعيد المهيري وكيل إدارة أعمال سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، وسنان أحمد المهيري المدير التنفيذي للأنشطة والفعاليات، وعبد الله محمد المحيربي المدير التنفيذي للخدمات المساندة، ومنصور سعيد عمهي المنصوري النائب الأول لمدير عام مركز سلطان بن زايد للثقافة والإعلام، وعصام عبد الله مدير جمعية الإمارات للخيول العربية، وعدد كبير من ملاّك الإسطبلات والمدربين، والشخصيات ذات الصلة برياضة الفروسية، وجمهور كبير.