الاقتصادي

«حافلات» ترفع نسبة المكون المحلي في صناعاتها إلى 60%

حاتم فاروق (أبوظبي)

رفعت مجموعة «حافلات» نسبة المكون المحلي في صناعة وتجميع منتجاتها من حافلات نقل الركاب إلى 60%، فيما تخطط المجموعة للوصول إلى معدل 80% للمكون المحلي خلال السنوات الخمس المقبلة، حسب إياد الأنصاري العضو المنتدب للمجموعة.
وقال الأنصاري لـ«الاتحاد»، إن إجمالي مساحة المصنع الواقع في منطقة مصفح الصناعية وصلت إلى 18 ألف متر مربع منها 12 ألف متر مربع مغطى، باستثمارات تجاوزت 100 مليون درهم، فيما يعمل بالمصنع أكثر من 70 عاملاً من العمالة المدربة، مؤكداً أن المصنع يمتلك خطَّي إنتاج بطاقة تشغيلية تصل إلى 300 حافلة سنوياً لكل منهما.
وأضاف الأنصاري، أن المكون الإماراتي المستخدم في صناعة حافلات نقل الركاب يتمثل في الهيكل الرئيسي للحافلة والمقاعد والأبواب وأجهزة التكييف وأجهزة الأمن والسلامة على الطرقات وطفايات الحريق وأجهزة الاتصال اللاسلكية والأجهزة السمعية والبصرية، فيما يتم استيراد القواعد والمحرك والجدالات الكهربائية التي تصنع بمواصفات عالمية للاستخدام في الحافلات المخصصة في نقل الركاب. ويعد مصنع «حافلات» الأول من نوعه في الدولة ومنطقة الخليج العربي، والثالث على مستوى منطقة الشرق الأوسط بعد مصنعي الأردن ومصر، والرابع على المستوى العالمي في الاعتماد على هياكل الألمنيوم غير القابلة للصدأ، بدلاً من الحديد بعد مصانع سويسرا وأستراليا والولايات المتحدة الأميركية والمملكة المتحدة.
وأشار الأنصاري، إلى أن إنتاج تجميع حافلات نقل الركاب يعتمد على صناعات تحويلية متخصصة مثل صناعة البلاستيك والمنسوجات التي لا توجد داخل السوق المحلي في الوقت الراهن، مؤكداً أن الصناعة المحلية لتجميع وتطوير حافلات نقل الركاب في الإمارات تتجه تدريجياً نحو التكامل وسد الفراغات، ما يسمح بزيادة المكون المحلي الوطني في المنتج النهائي.
وتمتلك مجموعة «حافلات» حالياً نحو 200 حافلة تعمل في مجال النقل الجماعي والمدرسي تعمل في مدينتي أبوظبي والعين، من خلال تعاقدات سنوية مع كل من مجلس أبوظبي للتعليم ومدارس الإمارات الوطنية ومؤسسة التنمية الأسرية، إلى جانب نادي الوحدة وشركة الدار العقارية ونادي بني ياس.
كما تعكف حالياً على الفوز بمناقصة توريد نحو 300 حافلة ركاب في مصر لصالح هيئة النقل العام بالقاهرة الكبرى، بمواصفات مشابهة لعقود التوريد السابقة، حيث بلغت قيمة العقد نحو 30 مليون دولار، أو ما يعادل 110 ملايين درهم، لتبدأ عمليات توريد الحافلات لجمهورية مصر العربية مع منتصف عام 2017.
كما تعاقدت المجموعة على تجميع وتصدير نحو 250 سيارة للنقل التجاري «الفان» للسوق الجزائري.
وقال الأنصاري إن توريد السيارات الجديدة للسوق الجزائري سيتم عبر مرحلتين تضم المرحلة الأولى 100 سيارة وتبدأ في أكتوبر المقبل لمدة عام، بينما تبدأ المرحلة الثانية منتصف 2017 وتضم نحو 150 سيارة، مؤكداً أن قيمة العقد في مرحلته الأولى بلغت 5 ملايين دولار، أو ما يعادل 20 مليون درهم.
وأضاف العضو المنتدب أن الشركة ستخصص 80% من إنتاج خط إنتاج سيارة النقل التجاري «الفان» للتصدير الخارجي، فيما سيتم تخصيص النسبة الباقية من المنتج للسوق المحلي. وطورت المجموعة أوتوبيساً ذا دفع رباعي صمِّم خصيصاً لأغراض حديقة حيوانات العين تحت اسم «سفاري باص»، بحمولة تتراوح ما بين 22 و24 راكباً، حيث الحافلة تتكون من مقصورة خلفية بها نوافذ زجاجية كبيرة قابلة للطي أو الإزالة في فصل الشتاء، وكذلك مجهزة بشاشة عرض كبيرة مرتبطة بكاميرا علوية لتقريب الصورة على حيوانات الحديقة.
كما أطلقت مجموعة «حافلات» للمرة الأولى في السوق المحلي مركزين لخدمات ما بعد البيع لأوتوبيسات نقل الركاب بالمناطق النائية داخل الدولة، حيث سيقام المركز الأول بمدينة المرفأ بالمنطقة الغربية، والثاني في المنطقة الصناعية بالعين.