صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

الإمارات العاشرة عالميا من حيث التعبير عن قوتها في الساحة الدولية

حلت دولة الإمارات في المركز الأول عالميا من حيث "الاختلاف و التميز" والعاشر من حيث "كيفية التعبير عن قوتها في الساحة العالمية" ضمن "أفضل تصنيفات الدول للعام 2018" الذي يغطي 80 دولة ونشرته جريدة US News and World Report.


وجاءت التصنيفات ضمن نتائج دراسة ونموذج تم تطبيقه بالتعاون مع مجموعة "BAV" في شركة الاتصالات العالمية "Y & R" وكلية وارتون في جامعة بينسيلفانيا.


وحصلت الإمارات علي المركز الثالث والعشرين في فئة "أفضل الدول بشكل عام" لتكون الدولة العربية الوحيدة التي تحصل على مركز ضمن أول ثلاثين مركزا.


وفي تصنيفات فرعية أخرى، حصلت الإمارات على المركز السابع عشر في التأثير الثقافي حيث تغطي تلك الفئة الأهمية الثقافية في نواحي الترفيه، الأزياء، السعادة، امتلاك ثقافة مؤثرة، عصرية ومرموقة.


وحصلت على المركز الثالث والعشرين في ريادة الأعمال وهي الفئة التي تغطي مدى الاتصال بسائر أجزاء العالم نسبة التعليم في الشعب، ريادة الأعمال، الإبداع، سهولة الوصول لرأس المال، القوة العاملة الماهرة، الخبرة التقنية وشفافية الأعمال.


كما حصلت على المركز الخامس والعشرين في جودة الحياة و هي الفئة التي تغطي جودة سوق العمل، الاستقرار الاقتصادي، بيئة صديقة للأسر، جودة الدخل، الاستقرار السياسي، الأمان، نظام تعليمي عام متطور ونظام صحي عام متطور.


وحسب التصنيف، كان على الثمانين دولة المشاركة في التصنيفات أن تستوفي أربعة معايير خلال العامين الماضيين على أن يتم إدراج البيانات المتاحة المحددة الخاصة بتلك المعايير في الدراسة.


تتمثل تلك المعايير في أنه ينبغي أن يتم إدارج تلك الدول ضمن أفضل 100 دولة من حيث الناتج المحلي الإجمالي في 2015 أو 2014 وفقا لبيانات البنك الدولي، أفضل 150 دولة في مؤشر الأمم المتحدة للتنمية وفقا لتقرير 2015 أو 2014، أفضل 100 دولة من حيث تدفق الاستثمار الأجنبي المباشر في 2014 أو 2013 وفقا لبيانات الأمم المتحدة وأفضل 100 دولة من حيث عائدات السياحة العالمية في 2014 أو استقبال السياح من كافة أنحاء العالم في 2013، وفقا لبيانات البنك الدولي.


وحصلت تلك البلدان مجتمعة على 80 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي وتمثل أكثر من 80 في المائة من سكان العالم. و تغطي تلك الدول أفريقيا، آسيا، أميركا الوسطى، أوراسيا، أوروبا، الشرق الأوسط، أميركا الشمالية، أوقيانوسيا وأميركا الجنوبية.


يعتمد تقرير وتصنيفات أفضل الدول في 2018 على مدى تعريف التصورات العالمية لتلك الدول من حيث عدد من الخصائص النوعية، والانطباعات التي من شأنها دفع التجارة، السفر والاستثمار وتؤثر بشكل مباشر في الاقتصادات الوطنية.


وقد تم تحديد مجموعة من 65 سمة لتوصيف دولة على أنها ناجحة وعصرية وعرضت هذه السمات الخاصة بالدول ضمن استطلاع رأي شمل أكثر من 21 ألف شخص من جميع أنحاء العالم قدموا تقييمهم.


فقد تم استطلاع آراء 21117 فردا من 36 دولة في أربع مناطق: الأميركتان، آسيا، أوروبا، الشرق الأوسط وأفريقيا. شملت تلك المجموعة 12114 من النخب المستنيرة و6016 من صناع القرار في الشركات. وقد اعتبر بعض المشاركين ضمن النخب المستنيرة وصناع القرارات في الشركات على حد سواء.


كما تمت دعوة المشاركين لاستكمال استطلاع على الإنترنت من خلال Lightspeed GMI وهي شركة بحوث عالمية في السوق وجمع للبيانات.


وحصلت كل دولة على تصنيف في السمات الـ65 وفقا بيانات الآراء المستطلعة. وكلما وصلت دولة إلى المتوسط في أحدى السمات، كلما ارتفع التصنيف الخاص بها والعكس صحيح. ثم جرى مطابقة الدرجات لمراعاة التقييمات غير النموذجية وتحويلها إلى مقياس يمكن مقارنته في جميع المجالات.


وعقب ذلك، تم تجميع تلك السمات في 9 تصنيفات فرعية شملتها تصنيفات أفضل الدول: المغامرة لتمثل 3.24% من مجموع النقاط، المواطنة 16.95%، التأثير الثقافي 12.93%، ريادة الأعمال 17.42%، التراث 3.17%، القوي المحركة 10%، الانفتاح للأعمال 11.99%، القوة 7.42%، وجودة الحياة 16.89%.


تكونت تلك التصنيفات الفرعية النوعية من خلال تجميع سمات الدول التي لها اتجاهات عالمية متشابهة في الاستطلاع. وقد تم تجديد نقاط التصنيفات الفرعية لكل دولة من خلال متوسط النقاط التي حصلت عليها الدول في كل السمات المرتبطة بالتصنيف الفرعي.