الرياضي

نجوم العالم يتوافدون للمشاركة في «دبي كلاسيك» للجولف

 نادي الإمارات للجولف جاهز لاستقبال نجوم العالم (من المصدر)

نادي الإمارات للجولف جاهز لاستقبال نجوم العالم (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

بدأ نجوم العالم في رياضة الجولف بالتوافد إلى دبي تمهيدا لانطلاق منافسات النسخة 28 لبطولة «أوميجا دبي ديزرت كلاسيك»، التي تنظمها مؤسسة الجولف في دبي، وتعد أعرق بطولات الجولف في المنطقة في الجولة الأوروبية «السباق إلى دبي»، وتقام منافساتها على ملعب المجلس في نادي الإمارات للجولف في دبي، من 2 إلى 5 فبراير المقبل، ويسبقها عدد من الفعاليات المصاحبة على مدار أسبوع حافل للبطولة التي يبلغ مجموع جوائزها المالية مليونين و650 ألف دولار (9 ملايين و733 ألف درهم إماراتي).
واختار عدد من نجوم اللعبة التواجد مبكرا للتأقلم مع الأجواء، على أن تنطلق التدريبات الرسمية اليوم لمدة 48 ساعة، على أن تقام الأربعاء المقبل منافسات التحدي التقليدي السنوي للاعبين المحترفين والهواة «برو-أم»، وفي نفس اليوم تستكمل المؤتمرات الصحفية لأبرز اللاعبين المشاركين بتواجد خاص للأسطورة الأميركي تايجر وودز المتوج باللقب مرتين عامي 2006 و2008، وتنطلق المنافسات الرسمية الخميس المقبل وتتواصل حتى الأحد المقبل.
ووسط العديد من الأسماء العالمية المشاركة ساهمت المبادرة الإماراتية من هيئة الشيخ مكتوم، جولة الجولف في دول مينا «الشرق الأوسط وشمال أفريقيا»، بمنح المغربي أحمد مرجان ويونس الحساني، فرصة فريدة من نوعها بالمشاركة في الحدث العالمي، بعدما تصدرا ترتيب اللاعبين العرب بفئتي المحترفين والهواة على مدار موسم جولة جولف مينا لعام 2016، وحصدا أعلى النقاط ليكسبا بطاقتي العبور لواحدة من أضخم بطولات الجولة الأوروبية للجولف.
ويرفع اللاعبان الراية العربية في البطولة، ويكتسبان فرصة لا تعوض للتنافس قرب أفضل لاعبي العالم، مع مشاركة تايجر وودز، والسويدي هنريك ستينسون حامل لقب الجولة الأوروبية العام الماضي والحاصل على لقب البطولة الأميركية المفتوحة، والإنجليزي داني ويليت بطل الماسترز وحامل لقب البطولة، والعديد من الأسماء التي تمزج بين الخبرة وحيوية الشباب.
وتمنى محمد جمعة بوعميم، نائب الرئيس والرئيس التنفيذي لمؤسسة الجولف في دبي، ورئيس جولة الجولف في دول مينا، التوفيق للاعبين اللذين يمثلان الرياضيين العرب في هذه البطولة الكبرى للجولف، وقال: منذ إطلاق جولة الجولف في دول مينا عملنا من أجل إعداد جيل صاعد واعد من الشباب العرب في رياضة الجولف ونشر هذه الرياضة على نطاق واسع واستغلال الأندية والملاعب الحديثة الموجودة في الدول العربية، وفتح الباب أمامهم للمشاركة في بطولات في دول المنطقة وحول العالم، وجذب لاعبين من مختلف الدول، للمساهمة في الارتقاء بمستوياتهم وصقل موهبتهم.
وقال أحمد مرجان، أول لاعب عربي محترف يتوج بلقب في جولة الجولف في دول مينا، حينما حصد لقب بطولة رأس الخيمة كلاسيك عام 2014، وقال: نريد الخروج للملعب والتركيز على تقديم الأداء المعتاد منا، وكسب الطاقة الإيجابية من التواجد في هذه البطولة العالمية التي تقام في دبي.
وتحسر مرجان على عدم القدرة للصعود للأدوار النهائية العام الماضي، وقال: فقدت فرصة التأهل للجولة النهائية من البطولة بفارق ضربة واحدة فقط، ما حصل يمنحني ثقة أنني قادر على تقديم أداء أفضل في النسخة المقبلة، ويعزز من تطلعي على قدرتي لمقارعة نجوم العالم وعدم الشعور بالقلق.
كما تحدث يونس الحساني بهذه المناسبة، وقال: نشكر القائمين على البطولة ورياضة الجولف في الإمارات وتحديدا مؤسسة الجولف في دبي، على منحنا الفرصة للمشاركة في بطولة تعني الكثير لنا، وتعكس الصورة الإيجابية لرياضة الجولف العربية، ومدى تطور اللاعبين المغربين.
وأضاف: جولة الجولف في دول مينا وضعت رياضة الجولف العربية على الخريطة العالمية، وبات للاعبينا المجال للتفكير بالصعود للعالمية والاحتراف، والفرصة للتأهل للأولمبياد عبر النقاط الدولية التي تمنحها الجولة التي تنفرد بهذا الأمر على مستوى المنطقة.