الرياضي

حمد بن دلموك يتوج باللقب.. والمري وصيفاً والمهيري ثالثاً

 محمد بن راشد يهنئ الفائزين في حضور حمدان بن محمد (الاتحاد)

محمد بن راشد يهنئ الفائزين في حضور حمدان بن محمد (الاتحاد)

محمد حسن (دبي)

شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، سباق كأس جميرا للقدرة لمسافة 120 كيلومتراً، الذي أقيم أمس على ميادين مدينة دبي الدولية للقدرة بسيح السلم، بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، وسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم.

وتوج باللقب الفارس الشيخ حمد بن دلموك آل مكتوم على صهوة الجواد «صميم» من إسطبلات (أم 7)، متقدما على الفارس عبدالله غانم المري الذي جاء ثانيا والفارس سعيد محمد خليفة المهيري الذي حل ثالثا .وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن كأس اليوم الوطني الذي سيقام في قرية الإمارات العالمية للقدرة في الوثبة في الثاني من ديسمبر المقبل، يعتبر سباقاً مهماً للجميع، سواء في أبوظبي أو دبي، مشيراً إلى أن السباق سيكون مختلفاً، لأن كل الإسطبلات ستكون مستعدة بفرسانها ومدربيها.

وأضاف سموه أن كأس رئيس الدولة للقدرة، الذي سيقام آخر نوفمبر في الوثبة، سيشهد أيضاً تنافساً قوياً بين كل الإسطبلات.

وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في تصريحات لقناة «ياس»، عن ارتياحه الشديد للتنافس القوي بين المدربين، سواء كان ذلك في مدينة دبي للقدرة، أو قرية الإمارات في الوثبة، وهذا التنافس يساهم في تحسين وضعية الخيل.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم:«فرسان إسطبلات «أف 3» جيدون، وهم على قدم المساواة مع إسطبلات «أم.آر.أم»، والإسطبل جيد ويمتلك خيولاً مميزة، ونحن لا نستهين بالمدربين الآخرين، المتواجدين في المرموم وند الشبا والوثبة».

وأضاف سموه، أنه لو اختار أفضل المدربين في العالم، فإنه سيختار علي خلفان الجهوري، سالم بن غدير، علي سلمان الصابري، عبد الله بن حزيم، يوسف البلوشي.

وأضاف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أن كل المدربين في الإسطبلات جاهزون، وسوف أختار أي مدرب منهم، وأفضله على أي مدرب أجنبي، مشيداً بالمدرب علي الجهوري ووصفه بالمدرب الجيد، وأضاف سموه أنه يتوقع منه عدداً من الإنجازات لو أنه جاهز بقوة لسباق العيد الوطني، وأعتقد أن هدفه الأكبر هو كأس رئيس الدولة للقدرة.

وختم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي «رعاه الله»، أن المدربين أصبحوا خبراء في هذا المجال، ولكن إذا رأيت من أحدهم شيئاً ينقصه فأنا سأقوم بنصيحته.

شارك في السباق الذي نظمه نادي دبي للفروسية، 149 من أبرز فرسان وفارسات القدرة يمثلون مختلف إسطبلات وأندية الفروسية بالدولة، وتمكن بطل السباق الشيخ حمد بن دلموك آل مكتوم من قطع المسافة الكلية للسباق بزمن قدره 4:20:58 ساعة وبمعدل سرعة بلغ 28.13 كلم/&rlm&rlm&rlm&rlm&rlm&rlm&rlm ساعة، تلاه في المركز الثاني بفارق جزء من الثانية الفارس عبدالله غانم المري على صهوة «فاران» من إسطبلات (أف 3)، فيما حل في المركز الثالث الفارس سعيد محمد خليفة المهيري على صهوة الجواد «نابي دي كاسو» من إسطبلات (أم آر أم) بزمن قدره 4:20:59 ساعة.

جاءت المرحلة الأولى من السباق التي تم ترسيمها باللون الأصفر، وبلغت مسافتها 40 كم مثالية، وكان واضحاً حرص الجميع على التوفيق بين التغلب على توتر الخيول في البداية والتقدم بسرعة معقولة، مستفيدين من برودة الأجواء في الفترة الصباحية، سرعان ما انقسم الفرسان إلى مجموعات تسير على سرعات مختلفة، مجموعة فرسان الصدارة تجاوزت سرعاتهم معدل 27 كلم/&rlm&rlm&rlm&rlm&rlm&rlm&rlm ساعة، ولم يتجاوز عددهم العشرين، خلفهم مباشرة مجموعة كبيرة كانت تتراوح سرعاتهم بين 26 كلم/&rlm&rlm&rlm&rlm&rlm&rlm&rlm ساعة و24 كلم/&rlm&rlm&rlm&rlm&rlm&rlm&rlm ساعة، وهم مازالوا عملياً في المنافسة، بحيث يمكنهم تعويض فوارق في حدود 10 دقائق تفصلهم عن المتصدر.

بقية الفرسان ساروا بهدوء وحذر شديد، ويبدو أن ظروف السباق أو تكتيكاتهم تطلبت ذلك، خاصة أن البعض دائماً يسعى للمشاركة بغرض إدخال الخيول الجديدة إلى أجواء المنافسات، دون الضغط عليها.

وتصدر المرحلة الأولى الفارس محمد أحمد غانم المري على صهوة «يونيفرس دي بونانس» من إسطبلات جميرا، قاطعاً المسافة بزمن قدره 1:26:11 ساعة وبمعدل سرعة بلغ 27.85 كلم/&rlm&rlm&rlm&rlm&rlm&rlm&rlmساعة،

وجاءت المرحلة الثانية من السباق التي بلغت مسافتها 32 كم، وتم ترسيمها باللون الأحمر، بنفس وتيرة البداية، حيث واصل فرسان مجموعة الصدارة قيادتهم للسباق، مع تبادل للمراكز، لكن الفوارق بينهم كانت قليلة، الأمر الذي يكشف الحرص على عدم ترك أي فرصة للتقدم.

وصعد إلى الصدارة في هذه المرحلة الفارس الشيخ حمد بن دلموك آل مكتوم على صهوة «صميم» من إسطبلات (أم 7) بزمن قدره 2:37:36 ساعة وبمعدل سرعة بلغ 27.33 كلم/&rlm&rlm&rlm&rlm&rlm&rlm&rlmساعة.

وكشفت المرحلة الثالثة التي تم ترسيمها باللون الأزرق، وبلغت مسافتها 30 كم، ملامح الصدارة، حيث قاد أصحاب المراكز التسعة الأوائل السباق، ووسعوا الفارق بشكل كبير من بقية الفرسان.

وواصل الفارس الشيخ حمد بن دلموك آل مكتوم تصدره للمرحلة الثالثة، قاطعاً المسافة بزمن قدره 3:42:58 ساعة بمعدل سرعة بلغ 27.71 كلم/&rlm&rlm&rlm&rlm&rlm&rlm&rlmساعة، وجاء في المركز الثاني الفارس عبدالله غانم المري بزمن قدره 3:44:09 ساعة.

وأصبح الفارق بين صاحب المركز التاسع والعاشر في هذه المرحلة 9 دقائق، فيما بلغ الفارق بين العاشر والمتصدر نحو 16 دقيقة، الأمر الذي يشير إلى أن بطل السباق ربما لن يخرج من التسعة الأوائل.

بطل العالم في القدرة: سباقات دبي تتطور سريعاً

دبي(الاتحاد)

أشاد الفارس الإسباني الشهير جوما بونتي داش، حامل لقب بطولة العالم للقدرة التي أقيمت بسلوفاكيا في سبتمبر الماضي، بتطور مستوى سباقات القدرة في الإمارات سريعا من عام لأخر.

وقال بونتي الذي عمل لفترة طويلة في الإمارات، إنه يحضر إلى دبي بصورة منتظمة خلال الموسم للمشاركة في الإشراف على الخيول في إسطبلات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم. وقال إن السباقات في الإمارات تتميز عن بقية سباقات العالم بانها الأكثر تنظيما، وتشارك بها أفضل الخيول، فضلا عن توفر البنية التحتية الضخمة المتمثلة في قرى القدرة.

وأضاف بونتي أنه لمس أيضا بروز أسماء جديدة وفرسان جدد بالإضافة إلى إسطبلات جديدة، مشيرا إلى أن له ذكريات رائعة مع بعض الخيول الأبطال أمثال «انتصار» الذي حقق به صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لقب بطولة العالم للقدرة 2012، وكذلك الفرس «عجائب» التي حققت نتائج طيبة في الإمارات.

يشار إلى أن بونتي كان المدرب الأول بإسطبل الإمارات في دبي وهو متزوج من الفارسة والبطلة العالمية ماريا الفريز بونتون الحائزة على لقب مونديال القدرة مرتين عام 2008 و2010، بحسن التنظيم وحجم المشاركة الكبيرة في السباق الذي جمع أفضل الفرسان من مختلف دول العالم.

ابن دلموك يشيد بالجواد «صميم»

دبي (الاتحاد)

أشاد بطل السباق الفارس الشيخ حمد بن دلموك آل مكتوم بالجواد «صميم» الذي حقق على ظهره أول فوز هذا الموسم في مدينة دبي الدولية للقدرة، وقال الجواد أكد على مقدراته العالية على الرغم من أنه يشارك للمرة الأولى في سباق لمسافة 120 كلم.

وكشف:«أن السباق كان صعبا بسبب قوة الخيول المشاركة والسرعة الكبيرة، خاصة في المرحلة الثالثة التي شهدت تنافسا كبيرا، بين الخيول العشرة الأوائل في هذا السباق، وتوقع أن يكون لها نتائج طيبة خلال الموسم».

وأضاف الشيخ حمد بن دلموك أن الفوز تحقق بفضل الله والدعم والمتابعة الكبيرة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

وأشاد بتحقيق إسطبل (ام 7) الفوز الثاني له هذا الموسم على الرغم من الإسطبل جديد ومعظم الخيول تشارك للمرة الأولى، معربا عن أمله في مواصلة خيول الإسطبل انتصاراتها في السباقات المقبلة.