عربي ودولي

تنديد اسلامي لإحراق مقام صوفي في تونس

جدة (وام) - أدان البروفيسور أكمل الدين إحسان أوغلى أمين عام منظمة التعاون الإسلامي العمل الإجرامي الذي قام به مجهولون حيث أحرقوا مقام الولي «سيدي بوسعيد الباجي» في منطقة سيدي بوسعيد إحدى ضواحي العاصمة التونسية مساء يوم السبت الماضي.
وأشار الأمين العام في بيان له إلى الأهمية التاريخية والحضارية لهذا المعلم الديني المهم الذي بقي عبر التاريخ مع غيره من المعالم شاهدا على ما يميز الشعب التونسي من تشبث بقيم التسامح والوسطية والانفتاح.