الاقتصادي

عمليات شراء على الأسهم القيادية تقود ارتفاع المؤشرات

متعاملون في سوق أبوظبي(الاتحاد)

متعاملون في سوق أبوظبي(الاتحاد)

حاتم فاروق (أبوظبي)

قادت عمليات شراء قوية على أسهم قيادية، أمس، الأسهم المحلية إلى الارتداد بقوة، ليغلق مؤشرا سوقي أبوظبي للأوراق المالية ودبي المالي على مكاسب بعد أن شهدت الجلسة منذ الصباح تذبذباً في المؤشرات أقرب إلى التراجع. وعاد سهم «أرابتك القابضة» للارتفاع بقوة بعد أن شهدت عمليات دخول في الساعة الأخيرة من الجلسة وارتفع بالحد الأعلى تلاه سهم «أملاك القابضة» الذي ارتفع أيضا 11,5?، تبعتها عمليات شراء على الأسهم القيادية.

وارتفعت ثقة المستثمرين أمس مع عودة الأسهم القيادية للصعود، بالتزامن مع ارتفاع أسعار النفط واختراق مؤشر «داو جونز» مستوىات 19 ألف نقطة.

وحافظت السيولة على زخمها حيث بلغت قيم التداولات 1,4 مليار درهم من خلال تداول 1.1 مليار سهم.

وصعد مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية بنهاية الجلسة 0.97? ليغلق عند مستوى 4259 نقطة، بارتفاع 40 نقطة، بعدما تم التداول على 173 مليون سهم بقيمة 268.7 مليون درهم، من خلال 2525 صفقة.

وأغلق سوق دبي المالي، مرتفعاً 1.8? عند مستوى 3349 نقطة، بمكاسب 59 نقطة، بعدما أنهت الجلسة بتداول أكثر من 890 مليون سهم، بقيمة 1.16 مليار درهم عبر 10.2 آلاف صفقة. وقال أيمن حامد مدير عام شركة «المتكاملة للأوراق المالية»، إن الأسواق المالية المحلية ما زالت تمر بحالة من التداولات الإيجابية المدعومة بالسيولة، خصوصاً على بعض الأسهم الصغيرة والمتوسطة بسوق دبي المالي، مؤكداً أن إعادة هيكلة الشركات المدرجة والتغييرات التي شهدتها مجالس إدارات تلك الشركات أسهمت بشكل كبير في دفع الأسواق لسلوك الاتجاه الصعودي خلال الجلسات الماضي.

وأضاف أن العوامل الداخلية في الأسواق المحلية ومنها النتائج المالية الإيجابية للشركات المساهمة، جعلت الأسهم تأخذ مساراً تصاعدياً مخالفاً في بعض الأحيان لاتجاه الأسواق العالمية مما يشير إلى أن العامل الأساسي في صعود الأسهم أصبح مرتبطاً بشكل كبير بالعوامل الداخلية، إلا أنه أفاد أن استمرار ارتفاع الأسواق العالمية، خصوصاً الأمريكية التي وصلت لأعلى مستوىاتها في أكثر من عام، دفع المستثمرين إلى زيادة المراكز بالأسهم المحلية خلال جلسة أمس.

وأضاف حامد، أن ارتفاع أسعار النفط في الأسواق العالمية واقترابه مجدداً من مستوى 50 دولاراً، كان من العوامل المحفزة لضخ مزيد من السيولة في الأسواق المالية المحلية، متوقعاً استمرار عمليات الشراء من قبل المستثمرين الأفراد والمؤسسات خصوصاً على عدد من الأسهم التي وصلت أسعارها إلى مستوىات مغرية للشراء.

وتوقع حامد مواصلة الأسواق المالية المحلية أداءها المتباين خلال جلسة اليوم في ظل عمليات التجميع التي تتركز على الأسهم المتوسطة من قِبل بعض المستثمرين والمحافظ الاستثمارية، منوهاً بأن عمليات جني الأرباح التي شهدتها أمس الأسهم المرتفعة خلال الجلسات الماضية طبيعية ولم تؤثر على مسيرة الأسواق التصاعدية خلال الفترة المقبلة. وفي سوق أبوظبي احتل سهم «إشراق العقارية» مقدمة الأسهم النشطة خلال الجلسة عندما تم التداول على 100 مليون سهم ليغلق منخفضاً عند مستوى 1.05 درهم، تلاه سهم «منازل العقارية» الذي تم تداول 17.6 مليون سهم عليه، ليغلق عند سعر 0.51 درهم، تلاه سهم «رأس الخيمة العقارية» بتداول 16.1 مليون سهم، ليغلق عند سعر 0.68 درهم. أما الأسهم المرتفعة، فقد تصدرها في سوق أبوظبي سهم «أسماك» الذي ارتفع بـ5.59? ليغلق عند 1.51 درهم، تلاه «أسمنت الاتحاد» بارتفاع 4.76? ليغلق عند سعر 1.10 درهم، تلاه «بلدكو» بارتفاع 3.77? عند 0.55 درهم.

وفي سوق دبي المالي، جاء سهم «أرابتك» في مقدمة الأسهم المرتفعة والنشطة في السوق، عندما تم التداول على أكثر من 127 مليون سهم، ليغلق عند مستوى 1.35 درهم، مرتفعاً بواقع 14.4?، تلاه فى قائمة الأسهم النشطة سهم «جي أف أتش» بتداول 109 مليون سهم، متراجعاً نتيجة عمليات جني أرباح إلى مستوى 1.770 درهم، ثم «أمانات» الذي تداول بـ107 ملايين سهم ليغلق متراجعاً عند سعر 0.988 درهم.

أما سهم «أملاك» فقد جاء في المرتبة الثانية في قائمة الأسهم الأكثر ارتفاعاً في سوق دبي المالي، مسجلاً 11.4? ليغلق مرتفعاً عند سعر 1.36 درهم، تلاه سهم «سوق دبي المالي» الذي صعد بـ6.19?، ليغلق عند سعر 1.20 درهم.