الاقتصادي

«دبي لتجارة الجملة» تطلق أعمال البنية التحتية

من الاحتفال ببدء أعمال البنية التحتية (من المصدر)

من الاحتفال ببدء أعمال البنية التحتية (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

أطلقت مدينة دبي لتجارة الجملة، أعمال البنية التحتية الأساسية في المدينة، خلال حفل تدشين حضره عبدالله بالهول الرئيس التنفيذي لمدينة دبي لتجارة الجملة وإلى جانب عدد من مسؤولي المدينة ومجموعة تيكوم والشركة المنفذة للمشروع.
وانطلقت أعمال التسوية والبنى التحتية الأساسية في مدينة دبي لتجارة الجملة على مساحة 135 مليون قدم مربعة، تشمل نقل كميات من الرمال تكفي لملء 10,000 مسبح أولمبي، وتم إسناد المشروع إلى شركة بور سعيد للنقليات ومقاولات البناء التي ستعمل على إنجازه على مرحلتين يتوقع اكتمالها خلال عام.
ولتسريع وتيرة العمل ستبدأ أعمال التطوير بالتوازي مع أعمال تجهيز الموقع، استجابة للإقبال الكبير من المستثمرين والتجار الراغبين في جعل المدينة مقراً لأعمالهم، وذلك بعد أن أعلنت المدينة مؤخراً فتح باب التسجيل والحجز للشركات التجارية التي تريد الانضمام إلى المشروع الاستراتيجي.
وتقوم شركة بور سعيد للنقليات ومقاولات البناء بإنشاء طريق محوري أساسي مزدوج بطول 15 كيلومتراً يصل بين اثنين من أهم المحاور الرئيسية في مدينة دبي وهما شارع محمد بن زايد وشارع الإمارات، ويعتبر الطريق الجديد إضافة مهمة إلى شبكة الطرق التي تنفذها هيئة الطرق والمواصلات في محيط الموقع الاستراتيجي لمعرض إكسبو.
وداخلياً فسيربط الطريق الجديد بين مجمعات مدينة دبي لتجارة الجملة المتعددة التي تخدم مختلف قطاعات تجارة الجملة مثل قطاع الأغذية ومواد البناء والإلكترونيات والآليات، والمعدّات وغيرها. وقال عبد الله بالهول، المدير التنفيذي لمدينة دبي لتجارة الجملة: «يمثل انطلاق أعمال البنية التحتية بداية فصل جديد لتحويل الرؤية الطموح إلى واقع ملموس. هدفنا هو تأسيس كيان اقتصادي يضع معايير جديدة لتجارة الجملة ويكون أداة تنموية تسهم في مساعي دبي ودولة الإمارات في تحقيق التنمية المستدامة القائمة على أسس اقتصادية متينة».
وأضاف: «منذ إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي رعاه الله، مدينة دبي لتجارة الجملة، عملنا على وضع خريطة طريق طويلة الأمد لتنفيذ المشروع بخطوات مدروسة، ونمضي في تطبيقها لتحقيق أهداف المدينة المتمثلة في تطوير قطاع تجارة الجملة وتعزيز دور دبي والإمارات كمحور تجاري عالمي». ومن جانبه، قال محمد عبيد الشعالي، المدير العام، لشركة بورسعيد للنقليات ومقاولات البناء: «يشرفنا العمل على مشروع عالمي مثل مدينة دبي لتجارة الجملة، ويسرنا أن نكون موضع ثقة لإنجاز الأعمال المسندة إلينا فيها. سيوظف فريق عملنا خبراتهم الواسعة لتنفيذ الأعمال بكفاءة عالية، ونتطلع قدماً لإنجازها ضمن الوقت المحدد، والمساهمة في هذا المشروع الاقتصادي الحيوي».
وتعتبر مدينة دبي لتجارة الجملة المشروع الأضخم من نوعه على مستوى المنطقة، ويتوقع أن يضخ فيها ما يقدر 30 مليار درهم من الاستثمارات.
وتعمل المدينة، التي تضم مجمع دبي الصناعي، الوجهة الصناعية الرائدة، على توفير كافة متطلبات قطاعات التجارة والتصنيع والخدمات اللوجستية في مكان واحد وفق رؤية حديثة ومبتكرة.