الرياضي

«الجو جيتسو» يخوض تحدي المونديال بـ 9 لاعبين

المنتخب المشارك في بطولة العالم ببولندا (من المصدر)

المنتخب المشارك في بطولة العالم ببولندا (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

توجهت أمس بعثة منتخبنا للجو جيتسو إلى بولندا للمشاركة في بطولة العالم التي ستنطلق غداً، بمشاركة نجوم من 85 دولة حول العالم، ويرأس البعثة يوسف البلوشي مدير الإدارة الفنية بالاتحاد، وتضم الحكم جابر الدرعي، والمدربين روبيرتو ليما، وهنريكي رازيندي، و9 لاعبين هم فيصل الكتبي (حزام أسود)، وطالب الكربي (حزام أسود)، ويحيى الحمادي (حزام بني)، ومحمد القبيسي (حزام بني)، وخلفان بالهول (حزام بنفسجي)، سالم السويدي (حزام بنفسجي)، وإبراهيم الحوسني (حزام بنفسجي) وسعود الحمادي (حزام أزرق)، وزايد المنصوري (حزام أزرق).
ومن المنتظر أن يجري المنتخب حصته التدريبية الأولى في بولندا صباح اليوم بصالة الحديد في فندق نوفيتيل مقر الإقامة، وسيخصصها الجهاز الفني للإعداد البدني، بعدها يخضع اللاعبون للراحة، ثم يتوجهون إلى الصالة التي سوف تستضيف المنافسات من أجل تفقدها، وإجراء حصة تدريبية هناك.
ويتضمن برنامج يوم غد تدريباً صباحياً في فندق الإقامة، وبعده يخضع اللاعبون إلى إجراءات الوزن الرسمية لأوزان 85 كجم، وتحت 94 كجم، وفوق 94 كجم، وذلك في القاعة الرئيسة في فندق الإقامة، حيث يشارك منتخبنا في هذه الأوزان عبر فيصل الكتبي، ويحيى الحمادي، وخلفان بالهول، وسعود الحمادي.
ويخضع اللاعبون في الفترة المسائية من يوم غد مع بقية اللاعبين لإجراءات الوزن الرسمية في أوزان تحت 56، و62، و69، و77 كجم، والتي سوف يشارك فيها محمد القبيسي، وزايد المنصوري، وطالب الكربي، وإبراهيم الحوسني، وسالم السويدي، من أجل الحصول على شارة البدء للدخول في المنافسات في الفترة الصباحية يوم السبت، فيما يخضع كل اللاعبين لإجراءات الوزن من جديد في الفترة المسائية من يوم السبت استعداداً لخوض منافسات الفرق في اليوم التالي الذي سيكون الختام.
من ناحيته، أكد يوسف البلوشي رئيس البعثة أن المنتخب استعد جيداً للبطولة، حيث بدأ برنامج الإعداد بداية الشهر الجاري عندما توجه اللاعبون إلى ريو دي جانيرو، وأقاموا معسكراً تدريبياً هناك لمدة 18 يوماً، تخللته المشاركة في الجولة الثالثة من بطولة أبوظبي جراند سلام التي استضافتها صالة ريو أولمبيك أرينا على مدار يومي 12 و13 الجاري، وبعدها استمر معسكر المنتخب في ريو حتى يوم 19 ليعود اللاعبون، ليستعدوا للسفر من جديد إلى بولندا.
وقال: «نتائج كل لاعبينا في جولة ريو جراند سلام كانت مميزة، وتبعث على التفاؤل برغم قوة المنافسة فيها، حيث إن فيصل الكتبي «المطرقة»، حقق أول ميدالية ذهبية له في منافسات الحزام الأسود بوزنه الجديد تحت 85 كجم، ويحيى الحمادي «العاصفة» حصد ميداليتين ذهبيتين، إحداهما في منافسات البدلة، والثانية في دون البدلة، ومحمد القبيسي «البركان» انتزع ذهبيتين، إحداهما في منافسات البدلة، والثانية في منافسات دون البدلة، وطالب الكربي مستواه ثابت برغم عدم مشاركته في جولة ريو دي جانيرو، فهو بطل آسيا في وزنه بالحزام الأسود بعد تتويجه بالذهب في دورة الألعاب الشاطئية بفيتنام، وخلفان بالهول كذلك فاز بالفضية في تلك البطولة، ويخضع لبرنامج إعداد خاص».
وأضاف أن الآمال كبيرة في لفت الأنظار بهذا التحدي العالمي الذي سيشارك فيه كل أبطال العالم من مختلف القارات.
من ناحيته، أكد يحيى الحمادي بطل العالم في الحزام البني، أن هدفه دائماً هو الذهب، وأنه لا يخشى أياً من المنافسين، رغم قوة المنافسة، مشيراً إلى أنه يضع كل تركيزه في نفسه، ويبذل كل جهده من أجل تطبيق فكر المدربين، ولن يغير أسلوبه في الاعتماد على اللعب العالي، واستغلال أي هفوة من عدم التركيز للمنافسين في إجبارهم على الاستسلام.
وقال: «خضنا قبل ذلك الكثير من التحديات على المستوى العالمي، وجولة ريو دي جانيرو من أبوظبي جراند سلام يمكن اعتبارها بطولة عالم لأنها شهدت مشاركة أكثر من 2000 لاعب، وبالتالي نحن دخلنا أجواء البطولة العالمية مبكراً، ونعتبر أنفسنا بمعسكر تدريبي مغلق منذ نهاية دورة الألعاب الشاطئية الأخيرة في فيتنام، وأنا وكل زملائي وصلنا إلى أعلى معدلات التركيز».
وتابع: «تكتسب هذه البطولة أهمية خاصة لكونها تقام تحت مظلة الاتحاد الدولي للعبة، وتحظى بمشاركة كل أبطال العالم، وبالنسبة لنا فقد تعودنا على مثل هذه البطولات، ونثق بأنفسنا بالقدر الكافي للمنافسة على الصعود لمنصات التتويج».