الرياضي

45 يزيِّن حلبة ياس في احتفالات الإمارات باليوم الوطني

حلبة ياس كاملة العدد في ليلة حسم اللقب (الاتحاد)

حلبة ياس كاملة العدد في ليلة حسم اللقب (الاتحاد)

مصطفى الديب (أبوظبي)

أعلنت حلبة مرسى ياس عن نفاد تذاكر يومي السبت والأحد لسباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا-1 التي سوف تنطلق فعالياتها بداية من الغد في العاصمة أبوظبي، وتبقَّى عدد قليل للغاية من تذاكر يوم الجمعة فقط الذي سوف يشهد إقامة التجارب الحرة للسباق.
وكانت وتيرة بيع التذاكر قد تسارعت للغاية بعد انتهاء جولة البرازيل، المحطة قبل الأخيرة من البطولة، والتي أعلنت عن تأجيل حسم لقب بطولة العالم لجولة أبوظبي، بعد أن نجح البريطاني لويس هاميلتون سائق مرسيدس في حصد جائزة المركز الأول، ليقلص الفارق بينه وزميله بالفريق الألماني روزبرج إلى 12 نقطة فقط.
ويحتاج هامليتون إلى الفوز بسباق الجولة الختامية على أن يحل منافسه في المركز الرابع، بخلاف ذلك سيتمكن روزبيرج من تحقيق اللقب العالمي الأول له ليحرم لويس من نجمته الرابع.
ويرى المحللون أن فرص متصدر الترتيب العام أفضل بمراحل كثيرة، لا سيما أن خياراته متعددة، في حين أن هاميلتون لا يملك إلا خياراً واحداً ليس بيده على الإطلاق.
على جانب آخر، أعدت إدارة حلبة ياس احتفالية خاصة باليوم الوطني الخامس والأربعين للدولة، تماشياً مع سياستها في مشاركة الوطن احتفالاته بشكل دائم، ومن المقرر أن تتزين الحلبة بعلم الدولة في معظم جنباتها، فضلاً عن تزيين مبنى الإدارة بالرقم 45، وتم اختيار هذا المبنى لكونه الوحيد الذي يمكن رؤيته من مختلف الزوايا ويظهر للحضور من كل مكان داخل حلبة مرسى ياس.
واعتادت إدارة ياس هذه المبادرة الرائعة منذ سنوات وشهد الموسم الماضي احتفالية خاصة للغاية، حيث شارك بطل العالم لويس هاميلتون الإمارات احتفالاتها باليوم الوطني الـ44 من خلال وضع علم الدولة والرقم 44 على خوذته، فضلاً عن تزيين سيارته بشعار الإمارات، وهو الأمر الذي وجد صدى كبيراً في مختلف الأوساط الإعلامية العالمية.
وكان حامل لقب بطولة العالم قد أعرب عن سعادته البالغة بالمشاركة في هذه الاحتفالية الرائعة، مؤكداً أنه يتفاءل دائماً بجولة العاصمة أبوظبي التي وصفها بأنها وجه السعد عليه، وأشار إلى أنه لم يتردد لحظة في مشاركة أبناء الإمارات عيدهم لرد جزء من الجميل في ظل المساندة الكبيرة له من الجماهير في المدرجات.
ولن يكون الاحتفال بالرقم 45 وتزيين الحلبة هو الوحيد الذي سوف تشهده جولة جائزة «الاتحاد للطيران» الكبرى، حيث تم الاتفاق مع فريق «الفرسان للطيران» على المشاركة في هذه الاحتفالية الوطنية، وسوف تكون جماهير الفورمولا-1 على موعد مع الإثارة مرتين، «الأولى» على المضمار من خلال سباقات السرعة و«الثانية» في سماء الحلبة من خلال الاستعراضات الرائعة لسباعي فريق «الفرسان للطيران»، الذي اعتاد أن يكون الإثارة والتشويق العنوان الدائم لاستعراضاته في مختلف الأحداث الوطنية، ويعد فريق الفرسان واحداً من فرق الطيران الاستعراضي الوطني الخالص الذي يتكون من سبع طائرات تمثل سبع إمارات في الدولة هي: أبوظبي ودبي والشارقة ورأس الخيمة وعجمان وأم القيوين والفجيرة.
ولا تتوقف احتفالات ياس عند هذه الاستعراضات أيضاً، حيث تشارك الجماهير التي ستوجد في الحلبة من خلال توزيع عدد من الهدايا التذكارية الخاصة باليوم الوطني، ومن المنتظر أن يحضر فعاليات الجولة الختامية أكثر من 60 ألف متفرج، حيث تتسع المدرجات لنحو 55 ألف متفرج، بينما تتسع تلة أبوظبي لأكثر من 5 آلاف مشجع من مختلف الأعمار والجنسيات.
من جانبه، أكد الطارق العامري الرئيس التنفيذي لحلبة مرسى ياس، أن نسخة هذا الموسم من جائزة الاتحاد للطيران الكبرى ستكون «غير»، مشيراً إلى أن إدارة الحلبة أعدت العدة لكي تواصل ياس تفوقها وإبداعاتها في كل ما يخص الجماهير.
وشدد على أن احتفالات اليوم الوطني أيضاً سوف تختلف تماماً عن الأعوام السابقة، خصوصاً من حيث المشاركة المجتمعية، حيث عكفت الإدارة على دراسة كيفية مشاركة الجماهير الوطن أفراحه.
وشدد على أن الحلبة رأت أن متابعي سباقات السرعة دائماً ما يعشقون الإثارة والتحدي وهو السبب الرئيسي وراء توجيه الدعوة إلى فريق «الفرسان للطيران» الذي يعد الرافد الأساسي للإثارة والتشويق في الجولة، مؤكداً أن الجميع سيكون على موعد مع استعراضات من نوع خاص جداً، خصوصاً أن السماء سوف تتلون بعلم الإمارات، فضلاً عن الرقم 45 أيضاً الذي سوف يكون العلامة المميزة في سماء الحلبة.
وقال: لن تقتصر الاحتفالات على فريق الفرسان فقط حيث ستشارك الجماهير في مختلف أرجاء الحلبة في هذه المناسبة الوطنية الرائعة من خلال عدد من الفعاليات في الواحات الخاصة بالجمهور الموزعة على جنبات الحلبة، مشيراً إلى أن الجميع سوف يستمتع بطريقة غير عادية في هذه النسخة الاستثنائية.
ووجه الدعوة إلى الجماهير لحضور الكرنفال الرياضي الوطني المميز، مشدداً على أن هذه الفرصة لن تتكرر مطلقاً خصوصاً أن هناك أكثر من مناسبة على رأسها اليوم الوطني إضافة إلى انتظار الإثارة في مسألة حسم اللقب العالمي الذي سوف تكون أبوظبي مسرحاً له، حيث يتنافس كل من روزبرج وهاميلتون على التتويج ببطولة العالم حتى الرمق الأخير.
وتوقع أن تشهد ياس كثيراً من الأحداث التي لن يتوقعها أحد خلال فعاليات السباق، وقال: أعتقد أن ما حدث في جولة البرازيل ما هو إلا مقدمة إلى مزيد من الندّية والإثارة في ياس التي اعتادت على التفرد دائماً.
وتابع: جماهير السرعة لن تكتفي بالتحدي الذي يحضر في سباق الفورمولا-1، حيث من المنتظر أن تكون الإثارة حاضرة في سباقي فئتي جي بي 2 وجي بي 3، حيث ستكون أبوظبي موقعة الحسم لهما أيضاً.
وشدد على أن سباق الفورمولا 4 الذي يعد الوافد الجديد على الحلبة سيكون بمثابة الحصان الأسود هذا العام على مضمار ياس، لا سيما أنه سوف يشهد مشاركة كبيرة من الشباب، خصوصا أنه يقام للمرة الأولى في الشرق الأوسط، ويعد إحدى أهم بوابات العبور لعالم الفورمولا-1 بالنسبة إلى الشباب الصغار الراغبين في خوض تجربة الإثارة على المضمار الكبير والدخول إلى عالم الكبار وعالم التشويق والإثارة من أوسع أبوابه.
وتمنى أن يكون التوفيق حليف الجميع في مختلف السباقات، مؤكداً أن إدارة ياس تبذل قصارى جهدها لخروج الصورة بالشكل الرائع الذي اعتاد عليه العالم أجميع، وأكد أن حسم لقب ثلاث بطولات في جولة واحدة أمر صعب للغاية يتطلب مضاعفة المجهود والعمل بدقة شديدة لا سيما أن العيون تتوجه إلى مضمار ياس من الملايين حول العالم، الشيء الذي يعني أن أبوظبي حاضرة في كل أرجاء المعمورة من خلال هذا الحدث الفريد، وهو أحد أهم المكاسب من استضافة هذا الحدث الرياضي الكبير الذي يتمتع بشعبية كبيرة وقاعدة جماهيرية منتشرة في كل أرجاء المعمورة.