الإمارات

إنقاذ «آسيوية» استنشقت أول أكسيد الكربون

دبي (الاتحاد)

تمكن أطباء مستشفى راشد من إنقاذ حياة آسيوية في العقد الثالث من العمر بعد استنشاقها غاز أول أكسيد الكربون السام هي وزوجها الذي توفي على الفور في شقتهما السكنية في دبي.
وقالت الدكتورة سارة كاظم استشاري طب الطوارئ وعلم السموم والأدوية في مستشفى راشد: إن المريضة وصلت الى مركز الحوادث والطوارئ وهي في حالة خطيرة جداً وتعاني من الإغماء والتشنج والغثيان والإعياء وصعوبة التنفس والتقيؤ وارتخاء في العضلات وآلام في الصدر بسبب وجود نسبة عالية من أول أكسيد الكربون في الدم، وقد باشر الفريق الطبي بإجراء الفحوصات الطبية اللازمة ومعالجتها بواسطة الأكسجين وإعطاء المريضة السوائل من خلال الوريد لمعالجة تأثيره على أعضاء الجسم المختلفة.
وأوضحت الدكتور كاظم ،أن المريضة خضعت للمراقبة من قبل الطاقم الطبي حتى تجاوزت مرحلة الخطورة وهي الآن بصحة جيدة، مشيرة إلى خطورة استنشاق غاز أول أكسيد الكربون الذي يؤثر على العمليات الأيضية بسبب نقص تركيز الأوكسجين في الدم وحدوث الازرقاق في الجسم، والتسمم، ثم الوفاة ما لم يتم اتخاذ الإجراءات الطبية العاجلة.
وحذرت من خطورة المدافئ المنزلية التي تتسبب في رفع تركيز غاز أول أكسيد الكربون داخل المنازل في ظل عدم وجود التهوية الجيدة للغرف المنزلية ، مشيرة إلى أن الأطفال وكبار السن والمصابين بأمراض الجهاز التنفسي والقلب من أكثر الفئات تأثراً بغاز أول أكسيد الكربون، كما أن القلب والدماغ والعضلات من أكثر أجهزة جسم الإنسان تأثراً بهذا الغاز الذي ينتج عن كافة عمليات الحرق المباشر، سواء من احتراق الفحم والأخشاب أو المشتقات البترولية الأخرى.