الرياضي

الريال في ضيافة سبورتينج لشبونة بحثاً عن «البطاقة»

الريال ودورتموند فرسا الرهان في المجموعة (أ ب)

الريال ودورتموند فرسا الرهان في المجموعة (أ ب)

نيقوسيا (أ ف ب)

يعود النجم البرتغالي الفذ كريستيانو رونالدو إلى الجذور، عندما يحل فريقه ريال مدريد الإسباني ضيفاً على سبورتينج لشبونة الذي شهد انطلاق مسيرته الاحترافية في الجولة الرابعة من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا اليوم.

ولا شك في أن رونالدو المنتشي بتسجيل ثلاثية رائعة في مرمى أتلتيكو مدريد السبت الماضي والمرشح بقوة لإحراز جائزة الكرة الذهبية للمرة الرابعة في مسيرته، سيلقى ترحيباً حاراً من قبل جمهور ملعب جوزيه الفالادي. ولم يخسر ريال مدريد في آخر 29 مباراة في مختلف المسابقات وتحتاج كتيبة المدرب زين الدين زيدان إلى نقطة واحدة فقط لبلوغ الدور الثاني لكن الفريق الملكي يريد حصد النقاط الثلاث، خصوصاً أن بروسيا دورتموند يتصدر هذه المجموعة متقدماً عليه بفارق نقطتين.

وسجل رونالدو «الهاتريك» التاسع والثلاثين في مسيرته في مرمى أتلتيكو ليؤكد المستوى الرائع له ولفريقه، وذلك على الرغم من غياب ستة لاعبين أساسيين عن صفوفه، أبرزهم سيرجيو راموس وبيبي وكاسيميرو وتوني كروس وألفارو موراتا.

أما دورتموند، الذي ضمن بلوغ الدور الثاني فهدفه المقبل هو تأمين الصدارة لتحاشي مواجهة أحد الفرق المتصدرة في المجموعات السبع الأخرى في الدور التالي وفوزه على ليخيا على ملعبه سيؤمن له ذلك.

ويدخل فريق المدرب توماس توخل المباراة منتشياً بفوز رائع على بايرن ميونيخ 1-صفر سجله مهاجمه الجابوني بيار إيميريك أوباميانج رافعاً رصيده إلى 12 هدفاً في الدوري المحلي.

وكان دورتموند فاز ذهاباً على ليخيا بسداسية نظيفة في سبتمبر الماضي، لكن الفريق البولندي تحسن في الآونة الأخيرة وفاز في خمس مباريات من أصل 6 وتعادل في واحدة مع ريال مدريد 3-3 في المسابقة القارية.

وفي المجموعة الخامسة يستقبل سسكا موسكو الروسي باير ليفركوزن الألماني، ويمر سسكا في فترة سيئة للغاية، فهو يتذيل ترتيب المجموعة الخامسة كما تلقى ضربة موجعة بإيقاف لاعب وسطه رومان إيرمينكو لسنتين بسبب تعاطيه الكوكايين بعد فحص خضع له إثر لقاء الفريقين في سبتمبر الماضي. ويستطيع باير ليفركوزن التأهل إلى الدور الثاني حتى بخسارته أمام منافسه لكن شرط خسارة توتنهام خارج ملعبه ضد موناكو.

ويحل توتنهام الإنجليزي ضيفاً على فريق الإمارة المتوسطية موناكو.

ويعاني فريق المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو في المسابقة القارية بعد خسارتيه مباراتيه على ملعبه أمام موناكو وليفركوزن، وسيخرج من المسابقة إذا فشل في الفوز على موناكو ويحقق ليفركوزن نتيجة أفضل منه لدى مواجهته سسكا.

في المقابل يحتاج موناكو إلى التعادل فقط لكي ينتزع إحدى البطاقتين.

ويعتبر موناكو الفريق الأكثر تسجيلاً في البطولات الأوروبية الخمس الكبرى حيث سجل معدلاً مقداره 3 أهداف في المباراة الواحدة آخرها في مرمى لوريان (3-صفر) يوم الجمعة الماضي بفضل استعادة هدافه الكولومبي راداميل فالكاو لشهيته التهديفية من خلال زيارته الشباك 9 مرات في مختلف المسابقات هذا الموسم.

وفي المجموعة السابعة يحتاج ليستر سيتي بطل إنجلترا الموسم الماضي إلى التعادل مع ضيفه كلوب بروج البلجيكي عندما يستضيفه على ملعبه. وتشير التوقعات إلى فوز ليستر، خصوصاً أن بروج لم يحصد أي نقطة حتى الآن بعد أربع جولات.

ويقدم ليستر مستويات رائعة في البطولة القارية خلافاً للدوري المحلي حيث يحتل مركزاً متأخراً، في حين فاز في ثلاث مباريات وتعادل في واحدة في دوري الأبطال ويتصدر مجموعته.

وفي المباراة الثانية في المجموعة ذاتها، يستقبل كوبنهاجن الدنماركي بورتو البرتغالي.

ويحتاج الفريق البرتغالي إلى الفوز لكي يضمن التأهل لكنه يدرك جيداً أن منافسه انتزع منه التعادل 1-1 في ملعبه في سبتمبر الماضي، خصوصاً أن بورتو لا يقدم عروضاً جيدة محلياً بفوزه مرتين في آخر خمس مباريات له في مختلف المسابقات.

في المقابل، لم يخسر كوينهاجن على ملعبه في آخر خمس مباريات على الصعيد الأوروبي.

وفي المجموعة الثامنة، تبرز مباراة إشبيلية الإسباني بطل الدوري الأوروبي في المواسم الثلاثة الماضية ويوفنتوس الإيطالي. ويتصدر إشبيلية الترتيب برصيد 10 نقاط مقابل 8 ليوفنتوس. ونجح مدرب إشبيلية الأرجنتيني خورخي سامباولي في منح فريقه أسلوباً هجومياً ممتعاً، وخير دليل على ذلك نجاحه في قلب تخلفه أمام يدبورتيفو صفر0-2 إلى فوز 3-2 في نهاية الأسبوع.

وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة ذاتها، يستقبل دينامو زغرب الكرواتي ليون الفرنسي.