عربي ودولي

تظاهرة في غزة احتجاجاً على تدهور الأوضاع الاقتصادية

علاء مشهراوي، عبدالرحيم حسين (غزة، رام الله)

تظاهر مئات الفلسطينيين في قطاع غزة امس، احتجاجاً على تدهور أوضاعهم الاقتصادية وللمطالبة بتدخل دولي لرفع الحصار الإسرائيلي المستمر منذ منتصف عام 2007 على القطاع.
وتجمع العشرات قبالة مقر الأمم المتحدة وسط مدينة غزة، رافعين لافتات مكتوبة تندد بسوء أحوالهم المعيشية ونقص المساعدات المقدمة لهم، وأخرى تطالب بتدخل دولي لرفع الحصار الإسرائيلي.
كما احتج المتظاهرون على تقليص المساعدات الأميركية المالية لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «أونروا»، وردد المتظاهرون هتافات مناهضة للسياسات الأميركية، وأخرى تحذر من وقف مساعدات «أونروا» وما يحمله ذلك من مخاطر على الأوضاع الإنسانية في القطاع.
يأتي ذلك فيما دعت الجبهة الشعبية اليسارية لتحرير فلسطين إلى تظاهرات في مختلف أنحاء قطاع غزة اليوم «رفضاً لإنهاك واستنزاف غزة وأهلها وشبابها ومؤسساتها بالجوع والفقر والحصار والفوضى والفئوية والحزبية».وأعلن الاتحاد الأوروبي أنه قدم للسلطة الفلسطينية مبلغ 28ر11 مليون يورو، وهي المساهمة رُبع السنوية للاتحاد في المخصصات الاجتماعية التي تدفع للأسر الفلسطينية الفقيرة في الضفة الغربية وقطاع غزة. وأشار الاتحاد إلى أنه يعمل على دعم الأسر الفلسطينية الفقيرة من منطلق التزامه بنظام الرفاه الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة، ويعمل على دعم وزارة التنمية الاجتماعية في الخدمات التي تقدمها إلى 115 ألف أسرة فقيرة، من خلال نظام حماية اجتماعي شامل وعادل.
واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس شاباً على حاجز عسكري قرب مدخل بلدة الزعيم شرق مدينة القدس بشبهة «محاولة تنفيذ عملية دهس» لجنود الاحتلال.
وزعمت وسائل إعلام عبرية أن سيارة حاولت دهس عناصر من قوات الاحتلال قرب حاجز «الزعيم» شرق مدينة القدس المحتلة،مشيرة إلى جنود الاحتلال أطلقوا النار باتجاه السيارة التي اتجهت إلى القدس في حين وصلت تعزيزات عسكرية للمنطقة وشرعت بحملة مطاردة للسيارة.