الرياضي

«كواترو» يرعى الدراج سلمان العوضي

عبد العزيز النعيمي خلال استقبال سلمان ووالده (من المصدر)

عبد العزيز النعيمي خلال استقبال سلمان ووالده (من المصدر)

أمين الدوبلي (أبوظبي)

استقبل الشيخ عبد العزيز بن حميد النعيمي رئيس دائرة الثقافة والإعلام ودائرتي التنمية السياحية والأراضي والأملاك بعجمان المتسابق سلمان يونس العوضي، وأعلن عن رعايته ودعمه للبطل الصاعد «15 عاما» صاحب المركز الأول في بطولة العالم بأميركا، وبولندا، ووصيف العام الماضي في بطولة ملك تايلاند، والذي شارك في كل التحديات السابقة على نفقة والده.
وهنأ الشيخ عبد العزيز النعيمي الدراج العوضي على الإنجازات، وأشاد بعطائه الكبير، وأكد أن مركز كواترو الرياضي سيوفر للاعب شبكة الرعاية الكاملة، شاملة نفقات الجهاز التدريبي، والمشاركات الخارجية والداخلية، وكل وسائل الدعم لتهيئة الظروف من أجل المساهمة في صناعة بطل عالمي كبير، يدافع عن شعار الإمارات في كل التحديات القارية والعالمية.
جاء ذلك في أعقاب نشر «الاتحاد» لقصة الدراج، ومشاركاته الخارجية، والتضحيات الكبيرة منه ومن أسرته من أجل ممارسة هوايته المفضلة، وتمثيل الدولة في المحافل الخارجية بأفضل صورة.
وتوجه يونس العوضي والد الدراج بالشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، وإلى الشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي على الدعم الكبير، والرعاية الشاملة.
وأضاف: الأهم من الدعم المالي بالنسبة له ولابنه هو الدعم المعنوي والتشجيع الذي وجده سلمان والنصائح القيمة التي أشعرته بأن جهوده مقدرة، في التدريبات والمشاركات والسفر للمشاركة في أبعد الدول، موضحا أن مبادرة الشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي توفر للاعب البيئة المثالية للإعداد والتدريب من أجل المشاركة في كل المحافل، والمنافسة على المراكز الأولى كما اعتاد من قبل، وسترفع عن كاهله نفقات كل هذه الأمور.
وقال: نتوجه سويا مساء يوم الاثنين المقبل إلى تايلاند للمشاركة في بطولة الملك، حيث يخوض سلمان التحدي في 3 فئات هي الناشئين، والمبتدئين للكبار، والهواة، وأن الهدف هو حصد الذهب في كل الفئات، خاصة أن الاستعدادات تمت على قدم وساق فنيا وبدنيا.

وتابع: سلمان ورث اللعبة عني، فأنا رياضي قديم وبدأت تظهر موهبته عندما كان يرافقني في النزول بدراجتي المائية عام 2010 في بحر دبي، وبالنسبة لي فقد كانت لعبتي المفضلة من قبل هي الدراج ريس، وحققت العديد من البطولات على المستوى الخليجي خلال الفترة من 2000 إلى 2007، ثم تحولت إلى الدراجات المائية عام 2009، وشاركت في بطولة بقطر عام 2012 وحققت مركز متقدم، وكان سلمان معي دائما.
وأوضح «سلمان تعلم أساسيات الدراجات المائية على يد بطلين كبيرين في تاريخ اللعبة بالإمارات هما علي اللنجاوي، وعمير بن ثاني، ثم طور نفسه وفق أعلى برامج التدريبات البدنية والفنية والمهارية، ويتدرب حاليا 6 مرات أسبوعيا».
وقال: الاتحاد مشكور على مساندته، حيث إنه يقوم بتفريغ سلمان للمشاركة في البطولات الخارجية، وتفريغي أيضا من عملي لمرافقته لأنني كنت أوفر له كل المستلزمات، وأدعمه نفسيا ومعنويا، خاصة أنه ما زال صغيرا وعلى بداية الطريق.
وتابع: سلمان يدرس بالصف الحادي عشر في مدرسة حميد بن عبدالعزيز، ويوازن بين الدراسة والتدريبات، بما لا يخل بأي جانب من الجانبين.
من جهته، قال سلمان إن طموحه مع الدراجات المائية هو الفوز بالمركز الأول في بطولة العالم للمحترفين في المستقبل، وتمثيل الإمارات بأفضل صورة في كل المحافل الإقليمية والقارية والعالمية.
الجدير بالذكر أن إنجازات سلمان في العامين الأخيرين تضمنت الفوز بالمركز الأول في بطولة الإمارات لفئة الناشئين عام 2015، والمركز الثالث في بطولة العالم للناشئين بأميركا «فئة لايت»، المركز الثالث في بطولة العالم بأميركا للناشئين «فئة ليمتد»، والمركز الثاني في كأس ملك تايلاند.
وفي عام 2016 حقق المركز الأول في بطولة الإمارات فئة الناشئين، والمركز الثالث في بطولة العالم بإسبانيا للناشئين، والمركز الأول في بطولة أوروبا للناشئين ببولندا، والمركز الثاني في بطولة أوروبا ببولندا لفئة المبتدئين الكبار، والمركز الأول في بطولة أميركا للناشئين «فئة ليمتد»، والمركز الأول في نفس البطولة لفئة السلالم، والمركز الثاني في نفس البطولة لفئة المبتدئين الكبار، والمركز الثالث بنفس البطولة «فئة لايت».

الجسمي: فخورون بالإنجازات.
أبوظبي (الاتحاد)

قال يحيى الجسمي الرئيس التنفيذي لمجموعة عجمان القابضة مالكة مركز كواترون أن توجيهات الشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي بدعم ورعاية سلمان العوضي، جاء على ضوء اهتمامه باحتضان المواهب الشابة.
وتابع: المركز يهتم بالكثير من الرياضات، وأسس أكاديمية إسبانيول لكرة القدم بالتنسيق والتعاون مع النادي الإسباني، ونظرا لبروز سلمان العوضي في الدراجات المائية، تقرر أن يتم احتضان موهبته، وتوفير كل عناصر الدعم له، من منطلق الواجب الوطني للحفاظ على البطل الصغير، والمساهمة في مواصلة إنجازاته، لأنه من الممكن أن تتوقف مسيرته لو ظل يعتمد على نفسه من دون رعاية أو اهتمام من المؤسسات به، مشيرا إلى أن قائمة إنجازات الدراج طويلة، ونحن فخورون به.