الرياضي

«بيوت الشباب» ترحب بمعسكرات المنتخبات

دبي (الاتحاد)

نظمت جمعية الإمارات لبيوت الشباب، أمس الأول بمقرها، لقاء التعارف وتبادل الخبرات بين الجمعية ومسؤولي الاتحادات الرياضية، تحت شعار «تعاوناً يسهم في إنجاح أهدافنا»، والذي حضره إبراهيم عبد الملك الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، وخالد المدفع الأمين العام المساعد بالهيئة، والشيخة شمسة بنت حشر آل مكتوم عضو اتحاد الطائرة، وجاسم علي رجب رئيس جمعية الإمارات لبيوت الشباب، وممثلو الاتحادات المختلفة.
وشدد ممثلو الاتحادات الذين حضروا الاجتماع على أهمية بيوت الشباب ودورها الكبير في استقبال المعسكرات المختلفة، متطلعين أن يكون للاتحادات والأندية عضوية في بيوت الشباب المختلفة.
كما طالبوا بتوقيع اتفاقيات بين جمعية الإمارات لبيوت الشباب والمجالس الرياضية بالدولة، من أجل تفعيل أوجه التعاون بين الجمعية والأندية المختلفة التي تصب في مصلحة الجميع.
وأكد جاسم رجب أن اللقاء يأتي في إطار المسؤولية المجتمعية لإدارة الجمعية، والمضي قدماً من أجل نشر مفاهيم التعاون بين الجهات ذات الصلة لتطوير الخدمات بما يواكب التطورات العالمية الراهنة.
وقال: هدفنا تفعيل العلاقة بين بيوت الشباب والاتحادات بعد الاجتماعات الناجحة التي عقدناها مع الهيئة، والتي ظلت تدعم جميع المبادرات، ونسعى في الجمعية من أجل تطوير منتخباتنا الوطنية المختلفة.
وتحدث عن التسهيلات التي ستقدمها الجمعية للأندية والاتحادات من أجل إقامة معسكراتها المختلفة ببيوت الشباب واستراتيجية الجمعية من إقامة صالة ببيوت الشباب، مبيناً أن الجمعية تسعى لتأجير الملاعب بسعر التكلفة حتى تحقق معسكرات الأندية والمنتخبات الأهداف المنشودة.
وأضاف: قلوبنا مفتوحة للجميع حتى تحقق المرحلة المقبلة التطلعات المنشودة، وفق التسهيلات التي نقدمها للجميع.
من جانبه، وجه إبراهيم عبد الملك الشكر إلى إدارة الجمعية التي ظلت تلعب دوراً كبيراً في تغيير واضح في آلية بيوت الشباب، مبيناً أن الهيئة تحرص على تقديم جميع أنواع الدعم لبيوت الشباب نظراً لأهميتها.
وقال: أتمنى أن تستفيد منتخبات المراحل السنية من بيوت الشباب بإقامة معسكراتها فيها من أجل تقليل المصروفات، في ظل الخدمات والتسهيلات التي تقدمها الجمعية.
وأشار إلى أن الهيئة تعمل على استكمال بيوت الشباب حتى تكون في قمة جاهزيتها من أجل تقديم خدمة مثالية، مطالباً أن تقدم بيوت الشباب خدمتها لأبناء الإمارات في المقام الأول.
وأثنى خالد المدفع على الجهود الكبيرة التي ظل يبذلها مجلس إدارة جمعية الإمارات لبيوت الشباب من أجل تقديم كل التسهيلات للاتحادات المختلفة، متطلعاً أن يعمل مجلس إدارة الجمعية على إقامة برامج شبابية خلال المرحلة المقبلة.