الإمارات

«صخـب» طائرة بدون طيار تدخل حيز الخدمة بشرطة الشارقة

أحمد مرسي (الشارقة)

«صخب»، طائرة بدون طيار، طّورت من قبل القيادة العامة لشرطة الشارقة، ليتم إدخال العديد من الإضافات التقنية والفنية عليها تتعلق بالصورة والصوت، لتدخل الخدمة الفعلية في الميدان العملي، حيث تعد واحدة من أهم الابتكارات التي تعرض حالياً في مركز «إكسبو»، في الإمارة ضمن أسبوع الابتكار بالدولة والذي افتتحه أمس سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد ونائب حاكم الشارقة.
«صخب»، كما يقول العميد سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة، تعتبر من الابتكارات المهمة في المجال الأمني، وتم تزويدها بأنظمة وتقنيات عالية الجودة، تم تطويرها بجهود داخلية وأثبتت جدواها خلال التجارب الميدانية، والاختبارات المتواصلة عليها تم تزويدها بأنظمة إضافية تتعلق بالتصوير وسماعات الصوت وتم ربطها مباشرة بغرفة العمليات في القيادة.
وأضاف أنها تستطيع التحليق على ارتفاع 500 متر، ولمسافة تصل إلى2.7 كيلومتر، كما أنها مزودة بنظام مكبر صوت فائق الدقة، يسمع مداه على بعد كيلومتر، فضلاً عن أنها مقاومة للأحوال الجوية كالأمطار والرياح الشديدة، ومزودة بكامير «ا 4K « مخصصة لالتقاط الصور وتسجيل الفيديو الذاتي، بحيث تستطيع توفير تحليلٍ أكثر عمقاً للمشهد الأمني.
بدوره أكد العقيد عبدالله إبراهيم بن نصار مدير إدارة الاستراتيجية وتطوير الأداء بالقيادة العامة لشرطة الشارقة،أن الطائرة دخلت الخدمة في القيادة وستسهم وبصورة كبيرة في حماية الأشخاص من رجال الأمن، خصوصا في الحالات الأمنية التي تحتاج لنصائح مثل حالات محاولات الانتحار وإمكانية التخاطب مع أصحابها للعدول عن أفكارهم، وكذلك مخاطبة حالات العمال مثلاً إذا ما كان هناك اعتراضات لديهم على طبيعة العمل، وبالتالي تأمين الوضع أفضل لرجال الأمن في عدم الاحتكاك المباشر بهم.
من جهته أكد الملازم أول عمر على بوخلف، مدير فرع التطبيقات القانونية والمواد المساندة في أكاديمية العلوم الشرطية، أن بإمكان الطائرة الوصول لمسافات تزيد عن أعلى مبنى في الإمارة، وكذلك لمسافات تصل لنحو ثلاثة كيلومترات في البحر ووسط المياه، وأن سرعتها تصل لنحو 45 كيلومترا في الساعة ولمسافات من 40 إلى 45 دقيقة طيران.
وأفاد أن الطائرة «صخب» لها سبعة اختصاصات توعوية وأمنية ومرورية، وتهدف إلى المحافظة على سلامة الأشخاص وتقليل المخاطر المحتملة من خلال دعم تدابير السلامة المدنية عند وقوع الكوارث وحرائق الأبنية والأبراج الشاهقة أو تسرب الغاز المنزلي، وما يصاحبها من عمليات الإخلاء والإرشاد، إلى جانب استخدامها أثناء وقوع الإضرابات العمالية وحوادث الشغب أو التفاوض مع الأشخاص الذين يشرعون في عمليات الانتحار أو خطف أشخاص ونحوها.
ونوه إلى أنه من بين اختصاصات الطائرة أيضاً، التوجيه بالبعد عن الشوارع المرورية المزدحمة، وكذلك التوعية الخاصة بالبحر والتقلبات الجوية والتدخل في الحالات الأمنية للتشاور والتفاوض مع الأشخاص والتحاور معهم لحل مشكلاتهم، مضيفاً أن هناك توجها بإدخال عدد من الطائرات بدون طيار للخدمة في القريب العاجل، وذلك ضمن خطة التطوير المستمر إلى تنتهجها شرطة الشارقة.
فريق العمل
وقام عدد من الضباط المبدعين بشرطة الشارقة بتطوير الطائرة «صخب» وإدخال التعديلات والإضافات عليها ، وهم الرائد خالد بن حميد القاسمي، والرائد محمد حمد السويدي، والملازم أول سيف أحمد الزعابي، والملازم سليم بسام الأصيل، وعملوا على تطوير الطائرة، وفق أفضل معايير التميز والإبداع لتعزيز أمن المجتمع واستقراره.