الإمارات

زهرة العبودي: غرس ثقافة الابتكار بمجالات العمل لتعزيز الإبداع

ورشة حول مشاريع الابتكار (من المصدر)

ورشة حول مشاريع الابتكار (من المصدر)

الشارقة (الاتحاد)

برعاية معالي الدكتور المهندس عبدالله بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية، افتتحت سعادة المهندسة زهرة العبودي، وكيل الوزارة، فعاليات أسبوع الابتكار الذي تنظمه وزارة تطوير البنية التحتية، استجابة لإعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2016 عاماً للابتكار، وتخصيص أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أسبوعاً وطنياً سنوياً للابتكار، احتفاء بالابتكار والمبتكرين والإنجازات، وتعزيز ثقافة الابتكار في المؤسسات والقطاعات كافة.
وذكرت المهندسة زهرة العبودي وكيل الوزارة، أن أسبوع الإمارات للابتكار أكبر دليل على الأشواط الكبيرة التي قطعتها دولة الإمارات العربية المتحدة والجهود الجبارة التي بذلتها على صعيد دعم الابتكار والإبداع في مختلف قطاعات العمل، الأمر الذي من شأنه أن يسهم في تحقيق توجهات وتطلعات القيادة الرشيدة لدولة الإمارات، ورؤيتها 2021.
كما أكدت أن إدخال منظومة الابتكار في مجالات البنية التحتية والقطاعات الداعمة لها يساهم في دعم عجلة النمو في الدولة، وبفضل تلك المنظومة حققت دولة الإمارات العربية المتحدة معدلات نمو رائدة، ومراكز تنافسية عالمية متقدمة في شتى المجالات التنموية، وبصفة خاصة في مجالات البنية التحتية، إذ حصلت الإمارات على المركز الأول في جودة الطرق 2016 وللعام الرابع على التوالي، لافتة إلى أن استراتيجية الابتكار الوطنية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تأتي مكملة لمسيرة النجاحات التي حققتها الدولة، ولتسهم في توفير ما هو أفضل للمواطنين والمقيمين.
ولفتت سعادتها إلى أن وزارة تطوير البنية التحتية تسير بخطوات ثابتة وراسخة نحو تعزيز منظومة الابتكار في مختلف مجالات عملها، حيث إن منظومة عمل الوزارة مبنية على قيم تستند إلى غرس ثقافة الابتكار والإبداع، وتشجيع الموهوبين في مختلف مجالات البنية التحتية، والبحث والدراسة وتوفير آليات تسهل عملية تبادل المعلومات من خلال نظام معرفي شامل داعم للابتكار.
وأوضحت أن مفهوم الابتكار بوزارة تطوير البنية التحتية، يتمثل في تطوير بنية تحتية مستدامة مبتكرة من خلال تطوير آليات تخطيط وتصميم وتنفيذ وصيانة البنية التحتية والإسكان الاتحادية.
وأشارت إلى أن الوزارة تستند في تنفيذها لمختلف مشاريعها، باعتبارها الذراع التنفيذية للحكومة على التجدد والابتكار في مجال الاستدامة والأبنية الخضراء لمواكبة التطور العالمي في هذا المجال، ما يعتبر أحد الممكنات الرئيسة للوصول للهدف الأسمى في عام 2021، لتكون حينها دوله الإمارات في مصاف الدول الأكثر تطوراً وتقدماً.
وضمن أجندة فعاليات اليوم الأول لأسبوع الابتكار لوزارة تطوير البنية التحتية، أطلقت الوزارة نظام «LIFI – PATIONT TRACKING SYSTEM»، الذي سيتم استخدامه بمستشفى الأمل للأمراض النفسية الذي نفذته الوزارة في إمارة دبي، حيث يثبت الجهاز بيد المريض لقياس الضغط والنبض وإرساله عبر الضوء الموجود في الفلل الخارجية، ويهدف النظام الجديد إلى تتبع حالة المريض وموقعه بشكل دائم، ما يوفر الرعاية اللازمة دون التدخل مباشرة مع المريض وتعريضه لأي موجات.
كما أطلقت وزارة تطوير البنية التحتية نظام «GPON»، الذي يعتمد على نوعية الشبكات الذكية الموفرة للطاقة، التي تستوعب بناءً شبكياً متكاملاً يعتمد على الألياف الضوئية في نقل البيانات مع بروتوكولات خاصة بها، والتي تم اعتمادها من قبل هيئة تنظيم الاتصالات الدولية، وبدوره يوفر النظام معايير الأمان، كما يساهم النظام الجديد في خفض كلفة البنية التحتية، ويمكنه التكيف والمساحات المطلوبة، ويوفر بناء شبكياً للمتطلبات المستقبلية، ويحاكي ما هو مطلوب للجيل الجديد من الحواسيب الضوئية.
وأوضح المهندس ضاعن المهيري، الرئيس التنفيذي للابتكار في وزارة تطوير البنية التحتية، أن أجندة فعاليات الوزارة خلال أسبوع الإمارات للابتكار حافلة بالعديد من الفعاليات والأنشطة، كما سيتم إطلاق حزمة من المبادرات والمشاريع المبتكرة، كما تستهدف الوزارة، ضمن أجندتها لأسبوع الابتكار، تنظيم ما يزيد على 20 ورشة عمل ومحاضرة، تغطي مختلف مناطق الدولة، لافتاً إلى أن الوزارة سوف تستضيف خلال أسبوع الابتكار متحدثين متخصصين، يتطرقون إلى أبرز آليات الابتكار المتبعة في مجال البنية التحتية وإسكان المواطنين.
وأشار كذلك إلى أن الوزارة ستعلن عن إطلاق عدد من المشاريع المبتكرة التي من شأنها المساهمة في تطوير منظومة العمل ودعم توجه الوزارة القائم على تخطيط وتصميم وتنفيذ مشاريع الوزارة بأدوات مبتكرة، وقد تبنت الوزارة العديد من المبادرات والمشاريع الابتكارية التي تساهم بفاعلية في دعم جهود التطوير لمواكبة المستجدات العالمية في العمل.