ثقافة

ماجد النعيمي: دور النشر المحلية والعربية تلعب دوراً مهماً في الحياة الثقافية بالدولة

ماجد النعيمي وعلى يساره بلال البدور خلال جولته في المعرض (وام)

ماجد النعيمي وعلى يساره بلال البدور خلال جولته في المعرض (وام)

(عجمان) ـ أشاد الشيخ الدكتور ماجد النعيمي رئيس الديوان الأميري بعجمان بالمستوى المتميز لتنظيم معرض “عجمان الدولي للكتاب” في دورته الثالثة، والمشاركة الكبيرة لدور النشر المحلية والخليجية والعربية التي أكد أنها تلعب دوراً مهماً في الحياة الثقافية بدولة الإمارات، وإثراء الثقافة العربية ورعايتهم واهتمامهم بالكتاب والنشر والتوزيع.
جاء ذلك خلال افتتاحه صباح أمس “الثلاثاء” فعاليات الدورة الثالثة للمعرض، والذي تنظمه مؤسسة حميد بن راشد النعيمي للتطوير والتنمية البشرية بمركز الشيخ زايد للمؤتمرات والمعارض بجامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا، ويستمر حتى الرابع والعشرين من الشهر الجاري.
واثنى على المستوى المتطور للمعرض في دورته الثالثة، وذلك بدعم صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، للارتقاء بمستوى المعرض لرفع ثقافة المجتمع في الثقافات والعلوم الحديثة والتاريخية كافة.
واكد أن المعرض شهد اهتماماً كبيراً، خاصة في مجال كتب الأطفال، ومشاركة كبيرة من قبل دور النشر، كما أن حكومة عجمان تحرص على دعم ومساندة كل عمل ثقافي في الإمارة، خاصة معرض عجمان الدولي للكتاب، والذي يعد فرصة للمثقفين والباحثين وطلاب المدارس والجامعات لاقتناء الكتب العلمية التي تفيدهم بدراساتهم ومسيرتهم الثقافية، مشيراً إلى أن توجيهات صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، وولي عهده سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي، تحث على الاستمرار بتنظيم المعرض سنوياً، وتقديم التسهيلات والحوافز، لتوسيع حجم ومشاركة دور النشر المحلية والعربية والأجنبية في العارض المقبلة، ليصبح هذ المعرض تظاهرة ثقافية، وفرصة لأفراد المجتمع للاطلاع على جديد الإصدارات.
ودعا رئيس الديوان الأميري الجميع، خاصة طلاب المدارس والجامعات للاستفادة من البرنامج الفكري المصاحب للمعرض.
حضر مراسم حفل الافتتاح، والتي تقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، بلال البدور وكيل وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع المساعد لشؤون قطاع الثقافة والفنون، والعميد محمد عبدالله علوان مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب، وأحمد غريب مدير عام المعرض، وعدد من رؤساء ومديري الدوائر الحكومية والمهتمين بالشأن الثقافي والكتاب والنشر، وأصحاب ومديري دور النشر المشاركة بالمعرض.
وقام رئيس الديوان الأميري، والحضور، عقب قص الشريط، إيذاناً بافتتاح المعرض، بجولة شاملة لأروقة وأجنحة المعرض كافة، والبالغ عددها 120 دار نشر، تعرض أكثر من 30 ألف عنوان من 15 دولة.
واستهل الجولة بتفقد جناح الدفاع المدني في عجمان وتعليم الخط العربي والمرسم الحر وزيارة جناح وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، حيث استمع إلى شرح من بلال البدور الوكيل المساعد لشؤون قطاع الثقافة والفنون بالوزارة عما يحتويه الجناح من أعمال إبداعية وثقافية حول التراثيات والإبداعات الشابة والترجمات، إضافة إلى إصدارات الوزارة بالتعاون مع اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، وأثنى الشيخ ماجد على ما يضمه الجناح من مطبوعات وخدمات ثقافية ومجتمعية، مشيداً بدور الوزارة في الحركة الثقافية على مستوى الدولة.
وتجول الشيخ ماجد النعيمي في بقية الأجنحة المشاركة المحلية، زار خلالها عدداً من دور النشر العربية والأجنبية المشاركة، واستمع خلالها إلى شرح وافٍ من أصحاب ومديري دور النشر المشاركة، لما احتوته أجنحتهم في المعرض من إصدارات في التخصصات كافة.
من جانبه، قال بلال البدور الوكيل المساعد لوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع لقطاع الثقافة والفنون إن المعرض يعد نافذة ثقافية للمبدعين والقراء على جديد المعرفة والكتاب، تضاف إلى نوافذ ثقافية أخرى تُعنى بالكتاب، وفي مقدمتها معرضا أبوظبي والشارقة الدوليان للكتاب، إضافة إلى نوافذ أخرى مثل معرض رأس الخيمة، ومعرض العين، ومعرض كتاب الطفل.
ولفت البدور إلى أن الوزارة اعتادت المشاركة بجناح متميز من حيث الشكل والمضمون، يضم الأعمال الفكرية والثقافية كافة لمبدعي الإمارات، إضافة إلى تقديم الأجيال الجديدة من المواهب الإماراتية، من خلال عرض سلاسل إصدارات الوزارة المهتمة بهذا الجانب، كما هي الحال بالنسبة لـ”إبداعات شابة” و”ترجمات” و”إصدارات”.
وتقام في الحادية عشرة من صباح اليوم بمركز الشيخ زايد للمؤتمرات والمعارض ندوة حول اللغة العربية وجماليات الاتصال.