الرياضي

ستينسون يربح 4,6 مليون درهم في السباق إلى دبي

منصور بن محمد خلال تتويج اللاعب الإنجليزي ماثيو فيتزباتريك (الصور من المصدر)

منصور بن محمد خلال تتويج اللاعب الإنجليزي ماثيو فيتزباتريك (الصور من المصدر)

مراد المصري (دبي)

برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، توج سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، الفائزين في ختام منافسات بطولة جولة موانئ دبي العالمية للجولف، المحطة الختامية لموسم الجولة الأوروبية للجولف «السباق إلى دبي» التي أقيمت بمشاركة أفضل 60 لاعباً من حول العالم، وبجوائز مالية بلغت 13 مليون دولار، 8 ملايين دولار منها جوائز للبطولة، و5 ملايين جوائز إضافية لأصحاب المراكز العشرة الأولى في (السباق إلى دبي).

وتوج سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، اللاعب الإنجليزي ماثيو فيتزباتريك، بلقب بطولة جولة موانئ دبي العالمية للجولف، مساء أمس على ملعب الأرض في عقارات جميرا للجولف، بعدما أنهى المنافسات بتسجيل أفضل نتيجة، محققاً 5 ضربات تحت المعدل في الجولة الرابعة، ليصبح مجموعه الكلي 17 ضربة تحت المعدل، ونال الجائزة المالية المخصصة لصاحب المركز الأول والبالغة مليوناً و333 ألف دولار.

وحصد الإنجليزي لقبه الأول في البطولة، علماً أن انطلاقته كانت من بوابة دبي، حيث يحمل لقب سفير مؤسسة «الجولف في دبي» التي مهدت مسيرته الاحترافية العام 2014، ليصبح من أهم لاعبي العالم حالياً.

كما توج سموه، اللاعب السويدي هنريك ستينسون بلقب «السباق إلى دبي»، بعدما أنهى الموسم في المركز الأول في ختام البطولات التي أقيمت حول العالم وصولاً إلى دبي، وساعده على ذلك تحقيق 12 ضربة تحت المعدل والحصول على المركز التاسع في البطولة الختامية، ونال جائزة المركز الأول في «السباق إلى دبي»، البالغة مليوناً و250 ألف دولار، نحو 4,6 مليون درهم.

وتعد هذه المرة الثانية التي يحقق فيها ستينسون لقب «السباق إلى دبي» خلال مسيرته، بعدما حصد اللقب العام 2013، وهي الجولة التي شهدت إقامة 47 بطولة في 27 دولة في 5 قارات حول العالم في الموسم الحالي. حضر فعاليات حفل الختام، معالي الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي، رئيس الاتحادين الإماراتي والعربي للجولف، سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي، محمد المعلم نائب الرئيس الأول، مدير عام موانئ دبي العالمية في الإمارات، يوسف كاظم المدير التنفيذي لعقارات جميرا للجولف، كيث بيلي المدير التنفيذي للجولة الأوروبية. وحلق ستينسون خارج السرب، مستفيداً من عدم قدرة مطارديه على اللحاق به، حيث اكتفى السويدي أليكس نورين بإنهاء المنافسات بمجموع 8 ضربات تحت المعدل، وحقق الإنجليزي داني ويليت ضربة تحت واحدة المعدل.

وفقد الإيرلندي الشمالي روري ماكلروي، اللقب، رغم أدائه اللافت في الجولة الرابعة التي سجل فيها 7 ضربات تحت المعدل، لينهي المنافسات بمجموع 12 ضربة تحت المعدل، ودفع ثمن بدايته البطيئة في الجولة الأولى، حينما سجل 3 ضربات فوق المعدل بما صعبت عليه القدرة للعودة لاحقاً.

وأعرب سعيد حارب، أمين عام مجلس دبي الرياضي، عن سروره بنجاح تنظيم بطولة جولة موانئ دبي العالمية للجولف التي تمثل ختام الجولة الأوروبية للجولف «السباق إلى دبي»، والتي شهدت إقامة 47 بطولة في 27 دولة، من خمس قارات حول العالم.

وقال حارب: «هذه البطولة تعد الحدث الأهم في رياضة الجولف حالياً، لما تمثله من قيمة فنية تمنح بطلها مكانة مرموقة في هذه اللعبة، لكونه حقق التفوق في مراحل حدث يجوب العالم، ويشهد مشاركة كبار نجوم اللعبة، إضافة إلى كونها الأكبر على مستوى الجوائز، حيث ينال المشاركون 13 مليون دولار، من بينها 8 ملايين للبطولة نفسها، و5 ملايين لأصحاب المراكز العشرة الأولى على لائحة (السباق إلى دبي)».

وأضاف: «استمدت هذه البطولة مكانتها المرموقة من ارتباطها باسم دبي، ومن كفاءة الكوادر العاملة في تنظيمها، من عقارات جميرا للجولف وموانئ دبي العالمية، بدعم من مجلس دبي الرياضي، ونحن فخورون أن تتضمن الأجندة الرياضية السنوية لدبي مثل هذا الحدث العالمي الذي يستقطب اهتمام الإعلام العالمي، ويحظى بحضور ومتابعة آلاف المشاهدين في أرض الملعب والملايين عبر شاشات التلفاز والإنترنت في مختلف دول العالم».