الإمارات

كلية فاطمة تستقبل ترشيحات الدفعة الجديدة حتى نهاية الشهر الحالي

خلال التدريب العملي للطالبات بكلية فاطمة للعلوم الصحية (الاتحاد)

خلال التدريب العملي للطالبات بكلية فاطمة للعلوم الصحية (الاتحاد)

السيد سلامة (أبوظبي) - قررت كلية فاطمة للعلوم الصحية، التابعة لمعهد التكنولوجيا التطبيقية، استمرار قبول ترشيحات الدفعة الجديدة من الطالبات المواطنات حتى 31 يناير الجاري، وذلك بناءً على طلب أولياء الأمور، لفتح المجال أمام المزيد من المواطنات للالتحاق بالدراسة الجامعية المتخصصة في ستة تخصصات طبية في فرعي الكلية بأبوظبي والعين.
وقال الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير عام معهد التكنولوجيا التطبيقية لـ»الاتحاد»، إن الكلية تحظى برعاية كبيرة من القيادة الرشيدة، ما وفر للكلية المناهج المتطورة التي ثبت تميزها في أكثر دول العالم تقدماً، إضافة إلى تمتع الكلية بالمختبرات والأجهزة الطبية الحديثة والأساتذة المتخصصين والإمكانات التقنية كافة اللازمة لضمان سير العملية التعليمية في الكلية، وفق أرقى المعايير الدولية المتخصصة، لافتاً إلى أن الكلية طرحت، خلال العام الدراسي الجاري لأول مرة، خمسة برامج طبية وصحية متطورة هي: برنامج البكالوريوس في الصيدلة، والعلاج الطبيعي، والأشعة والتصوير الطبي، والإسعاف والطوارئ، والخدمات الطبية، إضافة إلى التخصص الذي دشنت به الكلية عملها الأكاديمي عام 2006، وهو البكالوريوس في التمريض، حيث تعمل الكلية دائماً على تلبية احتياجات ومتطلبات مختلف المؤسسات الطبية والصحية بالدولة من الكوادر الوطنية المتخصصة القادرة على أن تغطي نسبة كبيرة من المهن التي تحتاج إليها هذه المؤسسات.
وأضاف أن كلية فاطمة للعلوم الصحية تعمل وفق استراتيجية وطنية، هدفها العمل المشترك مع مختلف الجهات المعنية من أجل توطين المهن الطبية، والعمل على استقرار القطاع الصحي بالدولة باعتباره من أكثر القطاعات التي تعاني نقصاً في الكوادر الطبية والصحية؛ ولذلك فإن الكلية لديها اتفاقيات تعاون وشراكة مع الجهات المعنية كافة، ومنها هيئة الصحة في أبوظبي ومجلس أبوظبي للتوطين؛ لتوفير فرص عمل المتخصصة للمواطنات فور التخرج، مشيراً إلى أن الكلية تعد صرحاً علمياً متميزاً في مجال رفد المجتمع الإماراتي بالكفاءات المواطنة المتخصصة في المجال الصحي، بما يسهم بحق في تطور النهضة الصحية بالدولة.
ولفت مدير عام معهد التكنولوجيا التطبيقية إلى أن مطالب أولياء الأمور بمد فترة القبول بالكلية، تشير بوضوح إلى ارتفاع الوعي لدى المواطنين بأهمية الالتحاق بالكلية للعمل في القطاع الصحي باعتباره من أهم القطاعات الحيوية بالدولة، ما يؤكد أن الكلية قد نجحت في القيام بدورها في استقطاب الأسر المواطنة والطالبات لاختيار المجال الطبي والصحي كمسار تعليمي متميز ومستقبل تقني مشرق يحتاج إليه المجتمع الإماراتي بقوة، وذلك من خلال نجاحها في توفير بيئة تقنية وتعليمية متطورة لكل منتسبيها، إضافة إلى التنسيق مع المؤسسات الصحية والتعليمية المعنية داخل الدولة وخارجها، ومنها جامعة جريفث الأسترالية وجامعة موناش؛ لتوفير أعلى المناهج الأكاديمية والتطبيقية وفرص التدريب المتطور للطالبات، بما يضمن اكتساب أحدث المهارات العالمية المتخصصة، ذلك إضافة إلى حرص الكلية على تدريب الطالبات كافة في المستشفيات الكبرى مثل مجمع خليفة الطبي ومستشفى المفرق في أبوظبي، ومستشفى توام في العين، وغيرها من المؤسسات العلاجية التي تتوافر فيها جميع المعايير والمواصفات العلمية للتدريب المتطور، بما يضمن تمكين الطالبات من التطبيق العلمي المتقدم لكل ما تم دراسته نظرياً، الأمر الذي يضمن أن خريجات الكلية يتمتعن بكفاءة مهنية عالية تمكنهن من الالتحاق مباشرة بالعمل وليس التدريب كما هي حال الخريجات من بعض الجامعات.
من جهته، قال خالد الهرمودي مدير شؤون الطلبة في كلية فاطمة للعلوم الصحية، إن الإقبال على الالتحاق بالكلية متميز، حيث تم قبول 130 طالبة جديدة مؤخراً، وجارٍ قبول المزيد بشروط تتمثل في حصول الطالبة على شهادة إتمام الصف الثاني عشر بنسبة 70% في المساق العلمي، و80% في المساق الأدبي، للالتحاق بكافة التخصصات ما عدا برامج الخدمات الطبية، فيشترط الحصول على 60% فقط، إضافة للحصول على معدل 5?0 في «الأيلتس» للدخول في التخصص مباشرة، وفي حالة الحصول على أقل من خمسة في «الأيلتس» يتم قبول الطالبة في السنة التأسيسية، علماً بأن الكلية تمنح الطالبات مكافآت شهرية مجزية والعديد من الامتيازات الأخرى التي تتمتع بها الطالبات طوال سنوات الدراسة.