الإمارات

«الثقافة» تنفذ 50 مبادرة لإسعاد موظفيها

مشاركون في فعاليات السعادة ( من المصدر)

مشاركون في فعاليات السعادة ( من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

نفذت وزارة الثقافة وتنمية المعرفة أكثر من 50 مبادرة وفعالية وبرنامجاً خلال عام 2017 يهدف إلى إسعاد موظفي الوزارة وخلق بيئة عمل تدفع إلى الإيجابية، وذلك بمقر الوزارة في أبوظبي ودبي وبكل مراكزها الثقافية المنتشرة في ربوع الدولة، حيث شكلت الوزارة فريق للسعادة تحت مسمى «فريق استانس للسعادة والرفاه الوظيفي» الذي يضم عدداً من الموظفين المتميزين برئاسة سلامة المناعي مدير إدارة التنمية البشرية.
وقام الفريق وبدعم مباشر من معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة، وقيادات الوزارة بإنجاز 50 مبادرة على مدى تسعة أشهر في 11 موقعاً تابع لوزارة الثقافة، حيث ساعدت هذه المبادرات في بث روح الإيجابية في العمل وغرس مفاهيم وقيم التناغم الوظيفي بين شرائح الفئات الوظيفية في الوزارة، وتعزيز قيم ومعان السعادة في نفوس الموظفين والمتعاملين وزرع البسمة والفرحة في بيئة العمل، مما أسهم في زيادة الإنتاجية وتقديم الخدمات على مستوى متميز من قبل الموظفين في كل مواقع الوزارة.
وقالت سلامة المناعي: إن إطلاق مبادرات السعادة على مدار عام 2017 يأتي تجسيداً لغاية سامية تهدف إلى تحويل مكان العمل إلى بيئة جاذبة تسمح للجميع بإطلاق طاقاتهم وجهودهم الخلاقة من أجل إنجاز يسهم بلا شك في تطوير وتحسين مناخ العمل بالوزارة، باعتبارها مكاناً متميزاً يدفع إلى الإحساس بالرضا لتتحول كل الجهود خلال الدوام اليومي إلى متعة يحس بها كل موظفي الوزارة، ومن ثم ينعكس ذلك على مستوى رضا الموظفين عن بيئة العمل، وبالتالي تزداد معدلات الإنتاج.
وأضافت أن الوزارة أنجزت بالفعل 50 برنامجاً وفعالية للسعادة لتكون دافعاً لموظفي الوزارة، لتقديم برامج من شأنها خدمة القطاع المعرفي والثقافي في الدولة بشكل متميز.
وأكدت المناعي أن نجاح المبادرات يأتي بدعم من معالي الشيخ نهيان بن مبارك وعفراء الصابري وكيل وزارة الثقافة وتنمية المعرفة لتحقيق غايات حكومتنا الرشيدة بأن تعمل كل الخطط المتبعة في وزارة الثقافة على تحفيز وتشجيع العاملين بهدف الوصول إلى المنافسة الإيجابية والتفوق الوظيفي، من خلال الإبداع والابتكار في تطوير الموارد البشرية والعمليات المؤسسية بالوزارة. وأوضحت أن فريق «استانس للسعادة والرفاه الوظيفي» استطاع على مدى 9 أشهر في الوصول إلى كل منتسبي الوزارة لنشر ثقافة السعادة ومشاركة الموظفين في مناسباتهم الاجتماعية بغرس مفهوم التناغم وتعزيز قيمة الثقافة المؤسسية حتى تتحول ثقافة السعادة إلى حالة سائدة في بيئة العمل الحكومي.
وعن أهم المبادرات التي قدمتها الوزارة أشارت المناعي إلى أن البداية كانت في يوم السعادة العالمي، حيث تم افتتاح كافيه السعادة الأول من نوعه في الوزارة من قبل معالي الشيخ نهيان بن مبارك، ثم مشاركة الموظفين مناسباتهم الاجتماعية مثل مبادرات «نورت دارك» للموظفين الجدد، و«مشافاة معافاة» للموظفين المرضى، والذين خضعوا لعمليات جراحية أو مرافقة مريض، ومبادرة «يوم ميلادك»، حيث يحصل الموظف على تهنئة وخروج مبكر من العمل ومبادرة «مبروك ماجاك» لمواليد الموظفين، والكثير من المبادرات الأخرى.

احتفاء بالمسنات في أم القيوين
سعيد أحمد (أم القيوين)

أكد عبدالله علي بوعصيبة مدير مركز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة بأم القيوين، أن احتفال الدولة باليوم العالمي للمسنين، يأتي حرصاً منها على رعايتها لهم، وتوفير الحياة الكريمة، وتقديم لهم جميع الخدمات التي تحقق سعادتهم ورضاهم. جاء ذلك، خلال احتفال مركز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة بأم القيوين بالتعاون مع مركز الخدمات الاجتماعية بالشارقة فرع الحمرية، بحضور 30 مسنة منتسبة للدائرة، بمشاركة أطفال روضة السلمة من خلال تقديم فقرات فنية وأناشيد وطنية، إضافة إلى جلسة تضمنت لقاء الأجيال حول تعريفهم على مجموعة من القيم الحميدة، التي يجب أن ترسخ في قلوبهم وأذهانهم، كما شارك الأطفال في تقديم الهدايا للأمهات. وأشادت مريم ماجد الشامسي مدير دائرة الخدمات الاجتماعية بالشارقة فرع الحمرية، بالدور المجتمعي الذي يقوم به المركز الثقافي بأم القيوين.