الإمارات

«الوطني للمياه» في جامعة الإمارات ينظم اجتماع الخبراء بدول «التعاون»

العين (الاتحاد) - اختتم المركز الوطني للمياه في جامعة الإمارات العربية المتحدة أمس الأول، اجتماع الخبراء حول الوضع الحالي والمستقبلي لمياه الري في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية واليمن نحو استراتيجية طويلة المدى للأمن المائي.
وشارك في الاجتماع الذي عقد بالتعاون مع المجلس البريطاني الثقافي وجامعة كرانفيلد البريطانية، خبراء من جامعة الإمارات وجامعة كرانفيلد البريطانية وجامعة غرب بريطانيا وجامعة صنعاء باليمن وجامعة السلطان قابوس بسلطنة عمان إلى جانب عدد من المهتمين من المركز الدولي للزراعة الملحية وبلدية العين وجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية.
وكان الدكتور بيتر فرنر عميد كلية العلوم بالجامعة قد افتتح الاجتماع بكلمة أكد خلالها أن المياه من أهم القضايا الحيوية التي تشغل المتخصصين والسياسيين في العالم.
وأوضح أن المركز الوطني للمياه بالجامعة نظم هذا الاجتماع في إطار سلسلة من الأنشطة والاجتماعات الدولية المهمة التي ينوي عقدها في الفترة القادمة، بالتعاون مع المنظمات الدولية من أجل مناقشة أهم القضايا التي تشغل المتخصصين.
من جانبه أكد الدكتور أحمد مراد الأستاذ المشارك في جيولوجيا المياه والمشرف العام على الاجتماع أن هذا اللقاء يهدف إلى التعرف وفهم العناصر الرئيسية للاقتصاد السياسي ومياه الزراعة ونظام الغذاء في دول مجلس التعاون الخليجي واليمن من أجل الوصول إلى الأمن المائي وسيتم التركيز على اليمن وسلطنة عمان ودولة الإمارات من خلال اختيار ثلاثة طلبة دكتوراه من دول المنطقة لدراسة نقطة بحثية يتم الاتفاق عليها وسيشرف عليهم باحثون وأساتذة من الجامعة البريطانية والجامعات الأخرى في المنطقة كجامعة الإمارات وجامعة السلطان قابوس وجامعة صنعاء.
وأضاف الدكتور مراد أن هذا الاجتماع هو نتاج الندوة التي عقدت في مسقط حول الأمن المائي في الفترة من 19 إلى 21 مارس 2011 لمتابعة آلية تنفيذ نتائج الندوة من أجل بناء مقترح بحثي يقدم إلى المجلس البريطاني الثقافي أو الجهات الداعمة لتقديم الدعم المالي للمشروع .
وناقش الاجتماع على مدى يومين الأمن المائي في الإمارات وعمان واليمن كحالات دراسة، بالإضافة إلى بناء القدرات المتاحة في هذه الدول للتعرف على الوضع المائي واحتياجات المنطقة من البرامج البحثية التي تساعد على بناء القدرات.