ألوان

«ضحي في تايلاند».. بـ«قصر الإمارات» مارس المقبل

من كواليس فيلم «ضحي في أبوظبي» (من المصدر)

من كواليس فيلم «ضحي في أبوظبي» (من المصدر)

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

بعد النجاح والصدى الكبيرين الذي حققهما فيلم «ضحي في أبوظبي»، بدأ المخرج الإماراتي راكان تصوير الجزء الثاني من العمل الذي يحمل اسم «ضحي في تايلاند»، الذي يلعب بطولته الممثل الشاب أحمد صالح، ويجسد فيه شخصية «ضحي»، إذ أعلنت «أكس موفيز أبوظبي»، إحدى الشركات الرائدة في مجال الإعلام والترفية في منطقة الشرق الأوسط، مؤخراً أنها أبرمت تعاقداً مع راكان على بدء عمليات التصوير للفيلم التي سيبدأها في تايلاند أوائل ديسمبر المقبل، لتكون أولى عروضه الافتتاحية في قصر الإمارات بشهر مارس المقبل.

أربعة أفلام جديدة
كما كشف «أكس موفيز» أيضاً أنها بصدد إنتاج أربعة أفلام روائية جديدة سيتم عرضها للجمهور ابتداء من مطلع عام 2017، وسيجري تصوير الأفلام الأربعة في ثلاثة مواقع هي الإمارات وتايلاند وبريطانيا، ومن المقرر أن يتولى راكان عملية إخراج الأفلام، خصوصاً بعد النجاح الأبرز الذي حققه في «ضحي في أبوظبي» في تاريخ السينما الإماراتية والخليجية.
ومن المقرر البدء في تصوير الثلاثة أفلام الأخرى قريباً، حيث سيتم تصوير الفيلم الكوميدي الجديد «نياندو»، وللمرة الأولى سيلعب بطولته الفنان عيد الظاهري ومجموعه من الأسماء الجديدة، يليه في شهر مارس تصوير الفيلم الكوميدي الأخر «عبود وفطوم» وسيشارك في بطولته كل من الفنان سعيد السعدي وجمعه علي، والذي تم تأجيل تصويره من شهر فبراير إلى مارس لانشغال بطل الفيلم في تصوير مسلسله الرمضاني.
أما الفيلم الأضخم ل «أكس موفيز» لعام 2017 سيحمل عنوان «سأعيش لكي أعيش» وهو فيلم رومانسي استعراضي ويعد الفيلم الغنائي الأول في تاريخ السينما الإماراتية، وسيحظى بمشاركة نخبة من نجوم الغناء في الإمارات، وسيتم تصويره بين أبوظبي ولندن.

مواصلة النجاح
وأعرب راكان عن سعادته بهذه الثقة المطلقة التي منحتها له «أكس موفيز أبوظبي»، موضحاً أنه يتطلع للحفاظ على نجاح فيلم «ضحي في أبوظبي»، وأنه يسعى لأن يحقق «ضحي في تايلاند» النجاح نفسه، بل ويحطم كل الأرقام التي حصدها، كاشفاً أنه سيقدم بعض الوجوه الجديدة في عالم التمثيل التي تضاف إلى الساحة الفنية الإماراتية.
وأضاف: «ضحي في أبوظبي»، أول فيلم إماراتي يتخطى حاجز بيع المائة ألف تذكرة.

حراك سينمائي
من جانبه قال رامي طميش، المدير العام لـ «أكس موفيز أبوظبي»: نسعى لتقديم أفلام إماراتية مميزة، نهدف من خلالها إلى تشجيع الأسر الإماراتية والعربية على دخول السينما وفق العادات والتقاليد العربية، مضيفاً أن إنتاج أربعة أفلام يمثل تحدياً كبيراً، كما أنه يسهم في خلق جيل جديد من المواهب الإماراتية الصاعدة.
وصرح فيصل بن أحمد رئيس مجلس إدارة «أكس موفيز أبوظبي»، أنه من الواجب على الشركات الخاصة صانعة الأفلام، دعم الإنتاج السينمائي المحلي، وإعطاء الفرصة للمواهب الجديدة لإظهار إبداعاتهم، وخلق شكل للسينما الإماراتية بتفاصيل محلية بعيداً عن الاقتباس والاستنساخ من هوليوود وبوليوود، داعياً لإنتاج المزيد من الأفلام الإماراتية لحراك سينمائي أكبر.