الرياضي

الجزيرة والأهلي.. «قمة العملاقين»

مصطفى الديب (أبوظبي)
في «قمة العملاقين»، وواحدة من أقوى وأهم لقاءات دوري الخليج العربي هذا الموسم، يلتقي الجزيرة والأهلي. وتعد المباراة اختبار قوة حقيقياً للفريقين، من أجل الزحف إلى الصدارة، خاصة أنهما يحتلان المركزين الثاني والثالث على الترتيب قبل بداية الجولة السابعة، والفارق بينهما نقطة واحدة لمصلحة «فخر أبوظبي»، «14 مقابل 13» وإن يملك «الفرسان» مباراة مؤجلة، ويدخل الفريقان اللقاء بصفوف مكتملة، حيث لا يعاني أي منهما من الغيابات المؤثرة على الإطلاق، وتتشابه ظروفهما تماماً في شأن اللاعبين الدوليين الذين انضموا إلى التدريبات منذ يومين فقط. ويسعى الجزيرة صاحب الأرض والجمهور إلى اختبار قوته أمام الأهلي، خصوصاً أنه الفريق الوحيد الذي لم يخسر هذا الموسم في دوري وكأس الخليج العربي، ويعول «فخر أبوظبي» كثيراً على خبرة لاعبيه الكبار، فضلاً على حماس شبابه الذي يريد الظهور، واكتشاف نفسه مجدداً في قمة اليوم، ويفصل أبناء تين كات عن القمة نقطة واحدة، حيث جمع الفريق نقاطه حتى الآن من الفوز في أربع مباريات، والتعادل مرتين أمام الوحدة والإمارات.
ويسعى الأهلي إلى إلحاق الهزيمة الأولى بالجزيرة لضرب عصافير عدة بحجر واحد، أبرزها إزاحته من وصافة البطولة، وثانيها الزحف نحو القمة، ومواصلة مسيرة الحفاظ على اللقب.

تين كات: أنتظر مفاجأة شباب «فخر أبوظبي»
أبوظبي (الاتحاد)

وصف الهولندي تين كات المدير الفني للجزيرة لقاء فريقه اليوم أمام الأهلي، بأنه اختبار قوة حقيقي للجزيرة، وقال: بغض النظر عن النتيجة نريد معرفة مستوانا، وإلى أي درجة وصلنا في الامتحان الجاد أمام الأهلي، مشيراً إلى أن لقاء اليوم سوف يكون قوياً للغاية، خاصة أن كل فريق يسعى للفوز.
وتنبأ تين كات بتألق شبابه، وقال: ثقتي بلا حدود في لاعبي الفريق الكبار الذين يعرفون أهمية المباراة، كما أنني على يقين من أن الشباب، سيفاجئني بمستوى أكثر من رائع، خاصة أن كلاً منهم يسعى لإثبات جدارته.
وأضاف: في المباريات الكبيرة يظهر الجميع، ويسعى كل لاعب لإثبات نفسه، وهو أمر جيد سوف يعود بالنفع على الفريق.
ورغم اعترافه بصعوبة المواجهة، فإنه أكد ثقته التامة في قدرة لاعبيه على الظهور بمستوى جيد، بغض النظر عن النتيجة، مشيراً إلى أنها لا تعنيه بقدر ما يهمه الأداء ومعرفة المستوى الذي وصل إليه الفريق ونتاج الأشهر الأربعة الماضية من العمل والاجتهاد والمثابرة.
وأبدى مدرب الجزيرة انزعاجه من قصر الفترة الزمنية بين اللقاء وبين مباراة المنتخب الوطني، وقال: مثل هذه المباريات لابد من جدولتها بشكل أفضل من ذلك، خصوصاً أن الدوليين يعانون الإجهاد، ولم يتدربوا مع الفريق إلا مرتين، بالإضافة إلى مبارك بوصوفة الذي وصل من المغرب قبل يومين فقط أيضاً.
وفيما يخص الأهلي، أكد أنه قوي وحامل اللقب، ويمتاز بأنه فريق كبير، وتم بناؤه عكس الجزيرة الذي لا يزال في طور البناء، وهو أمر يزيد من صعوبة المواجهة.


كوزمين: أتدرب بـ «شبكة» لمنع احتساب الأخطاء!
وليد فاروق (دبي)

أعتبر الروماني أولاريو كوزمين، المدير الفني للأهلي، لقاء الجزيرة من المواجهات التي تحمل طابعاً خاصاً، نظراً لأنها تحتاج إلى عناية واهتمام كبيرين في مواجهة منافس يعتبر الأبرز في المسابقة حالياً بأقوى هجوم، وثاني أفضل دفاع بعد الأهلي، ويقدم كرة قدم متوازنة، وبالتالي فإن جميع الإحصائيات تشير إلى صعوبة المواجهة.
وقال كوزمين: وصول الجزيرة إلى المكانة المتميزة الآن، لم يكن وليد الصدفة، أو في الموسم الحالي فقط، ولكنها تعتبر امتداداً واستمراراً لحالة تطور الفريق من الموسم الماضي، ويملك هجوماً متميزاً، ويقدم كرة قدم متوازنة، ويسجل الأهداف بغزارة، وينجح في الضغط بقوة على منافسيه، وهو ما منحه القدرة للحصول على عدد كبير من ركلات الجزاء هذا الموسم.
ولم يخف كوزمين امتعاضه الشديد من عدم حماية الحكام لفريقه، سواء بعدم التصدي لمحاولات الفرق المنافسة من إهدار الوقت، أو احتساب أخطاء غير حقيقية، وقال: الجميع يتهمونني أنني مدرب مجنون، ولكن أي عاقل يمكن أن يفسر ما حدث في مباراة اتحاد كلباء الأخيرة في كأس الخليج العربي، برغم أن الاستحواذ لفريقي بنسبة 70%، إلا أن عدد الأخطاء أكثر لمصلحة المنافس، وهو لا يتناسب مع نسبة الاستحواذ لفريقه، علاوة على أن الوقت الفعلي للمباراة لم يتجاوز 40 دقيقة فقط.
وقال كوزمين: انتهجت طريقة تدريب جديدة تعتمد على وجود شبكة في وسط الملعب تمنع احتكاك اللاعبين، تفادياً لاحتساب الأخطاء عليهم في المباريات، هي أشبه بالكرة الطائرة، ولكني أحاول أن أدرب لاعبي على طريقتي الجديدة.
وتمنى كوزمين أن يلعب فريقه أمام الجزيرة 60 دقيقة، وأن تكون المباراة ممتعة للفريقين مثل آخر لقاء جمع بينهما على لقب كأس السوبر بمصر.