الإمارات

3 آلاف حالة سرطان جديدة سنوياً في الإمارات

جانب من جلسات المؤتمر (تصوير وليد أبو حمزة)

جانب من جلسات المؤتمر (تصوير وليد أبو حمزة)

منى الحمودي (أبوظبي)

قال الدكتور محمد جالودي، رئيس مؤتمر الإمارات للأورام إن هناك أكثر من 3000 حالة سرطان جديدة سنوياً في الإمارات، وإن العام الجاري سجل نسبة زيادة في عدد حالات السرطان تراوحت ما بين 5 إلى 7%.
وأشار إلى أن مستشفى توام يُعد أحد مستشفيات شركة «صحة» يستقبل قسم الأورام ما يقارب 1500 حالة جديدة سنوياً، ويصل عدد المرضى المصابين بالسرطان الذين يزورون عيادات الأورام إلى 20 ألف زيارة سنوياً، وإن نسبة الحالات المتأخرة من السرطان «المرحلة الرابعة والأخيرة»، لا تتجاوز 20% من إجمالي حالات السرطان التي يستقبلها المستشفى، فيما لا تتجاوز 10% في حالات سرطان الثدي، ويعود ذلك لوجود الحملات الوقائية والفحوصات المبكرة التي تساهم بشكل كبير في تفادي تطور حالات السرطان.
وقال إن سرطان الثدي يتصدر الإصابات لدى النساء، ومن ثم سرطان القولون والمبايض، وعند الرجال تتصدر الإصابات بسرطان القولون ومن ثم الغدد اللمفاوية وبالتالي سرطان الرئة، لافتاً إلى إن سرطان الثدي يشكل ما نسبته 25%من إجمالي الحالات المصابة بالسرطان ما بين النساء والرجال في الدولة.
وأوضح أن في علم الأورام يوجد أكثر من مئة نوع من السرطانات وكل واحد منها يتطلب طرقاً تشخيصية وعلاجية خاصة به، وبالرجوع إلى آخر نشرات منظمة الصحة العالمية فأنه من المتوقع في العقدين القادمين زيادة عامة في حالات السرطانات المسجلة بنسبة 70% مع زيادة سنوية بنسبة 14 مليون حالة جديدة، ونسبة وفيات تقدر بـ 8.2 مليون حالة سنوياً، أي ما يعادل 13%من حالات الوفيات في العالم.
وأكد جالودي أهمية هذا المؤتمر والذي يُشكل إضافة نوعية لتطوير للقطاع الطبي ودعم مسيرة الدولة خاصة في مجال طب وجراحة الأورام والذي تطور كماً ونوعاً ووقائياً وعلاجياً. خصوصاً مع وجود الخبراء الحاضرين في مجال علاج وجراحة الأورام، والذين سيخلقون جواً من التفاعل والتبادل الثقافي الإيجابي. مشيراً إلى إن المؤتمر يعد من أكبر المؤتمرات في علم الأورام في المنطقة، ويشهد كل عام رغبة متزايدة لتنظيم هذا المؤتمر لصالح المجتمع الطبي ومجال علم الأورام وجه التحديد، للمشاركة بأحدث التطورات في مجال رعاية مرضى السرطان والعلاج عن طريق الخبراء المدعوين.
جاء ذلك خلال انطلاق فعاليات الدورة السنوية الخامسة لـ«مؤتمر الإمارات للأورام» في أبوظبي، والذي يستمر لمدة ثلاثة أيام في فندق قصر الإمارات في العاصمة، بتنظيم من «مستشفى توام» التابع لشركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة». بمشاركة نحو 82 متحدثاً من المختصين الدوليين والإقليميين في مختلف التخصصات المتعلقة بالأورام من دول مختلفة منها الإمارات، والولايات المتحدة ودول أوروبا واليابان، قدموا خلالها مجموعة من الدراسات والأبحاث الطبية في مجال رعاية مرضى السرطان والعلاج وطرق الوقاية، بحضور ما يقارب نحو 2000 من الحضور.
ويعد مرض السرطان السبب الرئيسي الثالث للوفاة في العاصمة أبوظبي ووفقاً لإحصائيات هيئة الصحة في أبوظبي، فإن عدد الوفيات بمرض السرطان سنوياً يقدر بـ 13? لذا فإن هذا المؤتمر يعد أحد أهم المؤتمرات الطبية المقامة في الدولة.
وخلال المؤتمر، ستكون هناك جلسات رئيسية متقدمة حول علاج سرطانات الثدي والرئة والجهاز الهضمي، والجهاز البولي التناسلي، وأمراض النساء، والأورام الخبيثة الدموية، وطب أورام الأطفال، أمراض الدم، والرعاية الملطفة والتمريض. كما سيتم عقد جلسات حول سرطان الرأس والرقبة.

علاج الأورام
من جهته قال الدكتور محمد بدر الصيعري، المدير التنفيذي للأطباء والفنيين بالإنابة في شركة صحة: يعتبر علاج الأورام من التخصصات المهمة في شركة صحة لضمان توفير هذا التخصص في الإمارة على حسب توجيهات خطة أبوظبي الاستراتيجية وبناء مراكز تميز في إمارة أبوظبي من الأهداف الاستراتيجية لهيئة الصحة - أبوظبي وشركة صحة لتقليل الحاجة للسفر إلى الخارج، نحن نتوقع نجاح أكبر لمؤتمر الإمارات للأورام في دورته الخامسة. فهو واحد من المؤتمرات الطبية الأكثر أهمية كما ويجلب خبراء معروفين إلى دولة الإمارات العربية المتحدة لتقديم خبراتهم لمجتمع الأورام. إننا فخورون بشراكتنا مع «مستشفى توام» لهذا الحدث، ونتطلع إلى حضور طبي ناجح آخر كالأعوام السابقة».
وأكد إلتزام شركة «صحة» بتوفير وتقديم أفضل وأجود خدمات الرعاية الصحية والطبية للمرضى، تلك الخدمات التي لايمكن توفيرها إلا من قبل الخبراء والأطباء الحاصلين على أعلى درجات التعليم والتدريب الطبي. مشيراً إلى إن المشاركات العلمية في هذا المؤتمر تتضمن مشاركات عديدة من قبل الفريق الاختصاصي العامل في طب الأورام في منشآت شركة صحة الصحية، وعليه فإن هذا المؤتمر وبوجود العديد من الخبراء العالميين والمتخصصين في جميع أفرع علم أمراض الأورام سوف يساعد كثيراً على التكامل العلمي والسريري بين الخبراء الداخليين والخارجيين على حد سواء.
ولفت إلى أن المرافق الصحية والطبية في شركة «صحة» تستوعب جميع الحالات المرضية التي يتم تحويلها للمتابعة والتقييم والعلاج في المستشفيات المرجعية، سواء كانت الحالات المرضية قادمة من داخل الدولة أو غيرها من دول الخليج، وتحت عبء هذه المسؤولية التي تتمثل في توفير وتقديم أفضل وأجود خدمات الرعاية الصحية والطبية للمرضى، فإن شركة «صحة» تؤكد للجميع أن الخبراء والأطباء لديها يتابعون باستمرار آخر وأحدث التطورات في المجالات الطبية الحديثة، وهذا هو السبب الرئيسي الذي يجعلها تضع برامج التعليم والتدريب المستمر في صميم عملها، مشيراً إلى إن شركة «صحة» وعلى مدى السنوات الماضية، قامت بجذب العديد من الأطباء وخبراء الرعاية الصحية ذوي المؤهلات العالية للعمل في منشآتها. ويعتبر هذا المؤتمر جزءاً من الجهود التي تبذلها الشركة لتقديم أحدث وأفضل الممارسات في مجال علم الأورام.

توام مركز رئيسي
وأفاد الدكتور محمد جالودي، إن مستشفى توام يعد مركز الإحالة الرئيسي في دولة الإمارات العربية المتحدة لرعاية مرضى السرطان، فيما يعد قسم الأورام بالمستشفى المركز الوطني الرئيس لعلاج السرطان في دولة الإمارات ومنطقة الخليج. ويقدم المستشفى «مركز توام الأورام» للمرضى أحدث التقنيات لتشخيص نوع المرض «السرطان»، بما في ذلك أشعة مقطعية اللولبية عالية الجودة، التصوير بالرنين المغناطيسي، الطب النووي، التصوير المقطعي بالانبعاث البوزيتروني، جنباً إلى جنب مع أحدث الخدمات في علم الأورام. كما يتضمن قسم الأورام: الأورام الطبية، أمراض الدم، والأورام الإشعاعية، والرعاية التلطيفية، وجراحة الأورام، ومركز توام للعناية بصحة الثدي.
وبين جالودي إن مستشفى توام يوفر العلاج المناعي، والذي حقق نسبة نجاح 30% في علاج السرطانات، وهو أحد أحدث أنواع العلاج للسرطان التي توصل إليها الخبراء، حيث يعمل على تقوية مناعة المريض لمساعدته على مقاومة السرطان، وهو معتمد حالياً لعلاج سرطان الرئة، الكلى، المثانة، الغدد اللمفاوية، وأورام الرقبة والرأس.