عربي ودولي

كلينتون بعد الهزيمة: مرت علي أوقات أردت فيها البقاء بالمنزل فقط



قالت هيلاري كلينتون مرشحة الحزب الديمقراطي الخاسرة في الانتخابات الأميركية إنها مرت عليها أوقات «أرادت فيها عدم الخروج من المنزل مرة أخرى» وذلك بعد خسارتها أمام منافسها الجمهوري دونالد ترامب الأسبوع الماضي.

وأضافت كلينتون في أول ظهور علني لها منذ خطاب الاعتراف بالهزيمة في أمسية برعاية صندوق الدفاع عن الأطفال في واشنطن: «أعترف بأن مجيئي إلى هنا الليلة لم يكن أسهل شيء بالنسبة لي».

وتابعت: «مرت علي بعض الأوقات الأسبوع الماضي كل ما كنت أرغب فيه هو أن أعكف على كتاب جيد أو مع كلابنا وعدم الخروج من المنزل مطلقاً».

وأضافت: «أعلم أن الكثيرين منكم محبطون بشدة من نتائج الانتخابات. وأنا كذلك... لكن كما قلت الأسبوع الماضي لم تكن حملتنا تتعلق بشخص واحد أو حتى انتخابات واحدة.. ولكن تتعلق ببلد نحبه وببناء أميركا المليئة بالأمل والشاملة والحنونة».

وسبق لكلينتون أن عملت ضمن فريق صندوق الدفاع عن الأطفال عندما كانت محامية شابة وتدرجت فيه إلى أن أصبحت عضوة في مجلس إدارة الصندوق ثم رئيسة له.

وتم تكريمها خلال هذا الحدث. وقالت ماريان رايت إديلمان، رئيسة الصندوق الحالية في بيان صحفي: «يتشرف صندوق الدفاع عن الأطفال أن يحتفي ببطلة للأطفال طوال عمرها لم تتوان ولن تتوقف عن العمل لتغيير الظروف لصالح الأطفال».

ودعت كلينتون إلى كفاح جديد من أجل أميركا أكثر شمولية لجميع مواطنيها وذلك رغم خيبة أملها إزاء خسارة الانتخابات التي كشفت عن انقسامات عميقة داخل المجتمع الأميركي.

وفي أول تصريحات علنية منذ إقرارها بالهزيمة أمام المرشح الجمهوري دونالد ترامب قالت كلينتون إن الكثير من الأميركيين يسألون عما إذا كان فوزه يعني أن الولايات المتحدة ما تزال هي الدولة التي كانت في مخيلتهم.

وأضافت «الانقسامات التي كشفت عنها هذه الانتخابات عميقة لكنني أرجوكم أن تصغوا إلي عندما أقول هذا. أميركا تستحق. أطفالنا يستحقون.. ثقوا في بلدنا وكافحوا من أجل قيمنا ولا تستسلموا أبداً.»

كانت كلينتون وهي وزيرة سابقة للخارجية الأميركية قد فازت بالتصويت الشعبي لكنها خسرت أصوات المجمع الانتخابي الحاسمة لصالح ترامب