الاقتصادي

محمد بن زايد يفتتح قمتي «طاقة المستقبل» و «المياه» ومؤتمر الطاقة المتجددة في أبوظبي

محمد بن زايد يلقي كلمته خلال الافتتاح

محمد بن زايد يلقي كلمته خلال الافتتاح

بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، افتتح الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة “أسبوع أبوظبي للاستدامة 2013” و”القمة العالمية لطاقة المستقبل”، و”القمة العالمية للمياه” والمؤتمر الدولي للطاقة المتجددة” التي تستضيفها “مصدر” في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، خلال الفترة من 15 ولغاية 17 يناير.
ويشارك في الفعاليات نحو 150 دولة حول العالم، بحضور عدد من قادة ورؤساء الدول الشقيقة والصديقة منهم فرانسوا أولاند الرئيس الفرنسي وكريستينا فيرنانديز دي كوشنير رئيسة جمهورية الأرجنتين وعاطفة يحي آغا رئيسة جمهورية كوسوفا وأولافور راجنار جريمسون رئيس أيسلندا ومحمد ولد عبدالعزيز رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية والملكة رانيا العبد الله حرم الملك عبدالله الثاني عاهل المملكة الأردنية الهاشمية.
كما حضر الحدث الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري وإيفيكا داسيتش رئيس وزراء صربيا وميلو دوكانوفييتش رئيس وزراء الجبل الأسود إلى جانب كبار الوزراء والخبراء والمختصين والعلماء وصناع القرار والمهتمين في قطاعات البيئة والطاقة والمياه والغذاء يصل عددهم الى أكثر من 30 ألف مشارك وأكد الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان خلال افتتاحه الفعاليات، أن جهود دولة الإمارات في مجال الطاقة والتنمية المستدامة هي نتيجة النظرة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وأنها تشكل امتداداً لإرث الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه.
ورحب سموه بالقادة والخبراء العالميين الذين جاؤوا لمشاركة الإمارات في جهودها الهادفة إلى التصدي لتحديات ضمان أمن الطاقة والمياه والغذاء، وتحقيق التنمية المستدامة.
وقال سموه في كلمته، “إن دولة الإمارات تزود العالم بالطاقة منذ نحو نصف قرن، ونحن ماضون في التزامنا بمسؤولياتنا كعضو فعال في المجتمع الدولي، حيث نعمل لضمان أمن الطاقة والمياه والغذاء وتحقيق التنمية المستدامة، وتوفير الحياة الكريمة لأجيال الحاضر والمستقبل”.
وأكد سموه أن أبوظبي توفر منصة عالمية للتعاون وإبرام الشراكات الاستراتيجية بهدف إيجاد حلول عملية لهذه التحديات، وذلك من خلال مبادرات، مثل القمة العالمية لطاقة المستقبل والقمة العالمية للمياه واستضافة الوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا” على أرض الدولة، منوهاً سموه بأن مشاريع “مصدر” المحلية والعالمية تقدم نموذجاً لهذا التعاون الناجح. وشدد سموه على أن دولة الإمارات تدعو دوماً إلى تضافر الجهود والتعاون البناء مع المجتمع الدولي على المستويات كافة، سواء مع الحكومات أو المنظمات أو الشركات أو المبتكرين الأفراد، وذلك سعياً للوصول إلى الحلول المنشودة.
وفي ختام كلمته، تمنى سموه النجاح والتوفيق لمؤتمرات وجلسات أسبوع أبوظبي للاستدامة، داعياً الجميع إلى مضاعفة الجهود، لأن المستقبل يعتمد على الخطوات التي نتخذها اليوم.
الحضور
حضر الافتتاح، سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الشرقية، وسمو الشيخ سرور بن محمد آل نهيان، وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني، وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، وسمو الشيخ عمر بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية.
كما حضر الافتتاح، سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي، ومعالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير الأشغال العامة، ومعالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، ومعالي أحمد جمعة الزعابي نائب وزير شؤون الرئاسة، والفريق مصبح راشد الفتان مدير مكتب صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، إلى جانب عدد من الشيوخ وأعيان البلاد، وأصحاب المعالي الوزراء وكبار المسؤولين في الدولة ورؤساء البعثات الدبلوماسية لدى الدولة.
وكان الحفل بدأ بالسلام الوطني لدولة الإمارات، ثم عرضت مادة فيلمية توضح التداعيات التي قد تحدث ما لم تضاعف الجهود لضمان أمن الطاقة والمياه وتحقيق التنمية المستدامة، ودرء مخاطر تغير المناخ. وأوضح الفيلم دور براعم الغد وأجيال المستقبل في المساهمة ببناء المستقبل المستدام. ثم ألقى فرانسوا أولاند الرئيس الفرنسي كلمة أشاد فيها بجهود دولة الإمارات في مجال التنمية المستدامة وباستضافتها الوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا”. وقال “لقد زرت مدينة المستقبل التي تبنيها مصدر، وإننا نشيد بهذه الجهود إذ لابد من امتلاك ثقة كبيرة للاستثمار في الطاقة المتجددة”.
وأضاف “علينا جميعاً التعاون لنشر استخدام الطاقة المتجددة في العالم.. وهناك الكثير مما ينبغي القيام به سواء في مجال الهندسة والتخطيط العمراني والتغلب على التحديات الاقتصادية.
وقال “من واجبنا الترويج للطاقة المتجددة وعلينا المحافظة على كوكبنا لتتمكن أجيال المستقبل من العيش فيه.. وتقدم لنا دولة الإمارات نموذجاً يقتدى به في هذا المجال”.