كرة قدم

الغماي: «الشارقة» الآن في حالة «توهان» ويفتقد الهوية!

سالم الغماي

سالم الغماي

علي معالي (دبي)

أكد القطب الشرقاوي الكبير سالم الغماي نائب رئيس اتحاد كرة القدم سابقاً، أن المعاناة التي يعيشها «الملك» في دوري الخليج العربي لهذا الموسم غير متوقعة مطلقاً في ظل الدعم الكبير الذي لقيه الفريق قبل بداية الموسم من مجلس إدارة النادي برئاسة الشيخ أحمد بن عبدالله آل ثاني، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن التقصير من جانب اللاعبين والجهاز الفني لا بد له من علاج قبل فوات الأوان.
وانتقد الغماي الشارقة بقسوة، قائلاً: «الملك من دون طعم ولا هوية ولا شكل حتى الآن في الدوري، وهو ما لم أكن أتوقعه، فالفريق به أجانب على أعلى مستوى من السيرة الذاتية القوية، وللدلالة على ذلك أن وصيف الهدافين في الدوري السعودي موجود بصفوف الشارقة وهو الفنزويلي ريفاس، والغائب تماماً عن مهمته الرئيسة في هز شباك المنافسين، بل نجده يُسابق في إهدار الفرص في غرابة شديدة، وكذلك كنا نتابع البولندي أدريان أكثر قوة وتركيزاً في الدوري السعودي، والشيء نفسه فيما يخص المدافع ديجاو».
وتابع الغماي قائلاً: «اللغز الكبير والمحير في الوقت نفسه في المدرب اليوناني دونيس الذي لم تظهر له أي بصمة حتى الآن على الفريق، حيث لا طريقة لعب واضحة، ولا تشكيلة مناسبة، وتوقعت من دونيس أن يكون أكثر قوة وانسجاماً مع فريقه، خاصة أنه درب في السعودية وهو دوري أكثر قوة من الإماراتي، ولكنه حتى الآن لم ينجح في الوصول بالشارقة إلى ما كانت الجماهير تأمل فيه، وعليه أن يعيد أوراقه من جديد حتى يستعيد الفريق عافيته، وأرى أن الفريق يعيش حالة توهان كبيرة في مبارياته السابقة بالدوري، وهو أمر محير للغاية، ولا بد من الوقوف عنده كثيراً لدراسة الأمور بشكل منطقي قبل فوات الأوان».
وتابع: «أملي كبير في أن يضع المدرب يده على العيوب الموجودة، وجاء توقف الدوري في مصلحة الفريق تماماً لعلاج الأمور، ولكن مع عودة الدوري للانطلاق، لا بد من السير في طريق إيجابي أفضل مما هو فيه حالياً».
وانتقل الغماي إلى أزمة نادي النصر، قائلاً: «مطلوب توضيح وافٍ من نادي النصر، بشأن عملية التزوير الخاصة باللاعب فاندرلي، لأنها سمعة كرة الإمارات في النهاية، ولكنني أرى أن الاتحاد الآسيوي هو سبب أساسي في المشكلة بوجود نظام القيد 3+1، وعلى الاتحاد الآسيوي اعتماد لائحة 4 أجانب، حيث لجأت الكثير من الفرق في دوريات مختلفة إلى التحايل على القانون وأفسدت اللعبة، وما نراه من لوائح ونظام في الاتحاد الآسيوي في هذا الشأن لا بد من إعادة النظر فيه، هذه اللوائح التي تثير اللغط وتدفع إلى التحايل على القانون، وبالطبع هذا لا يعفي النصر من الخطأ الكبير فيما ذهب إليه، والعميد مطالب بأن يشرح للشارع الكروي الإماراتي تفاصيل المشكلة، خاصة أن الاتحاد الآسيوي يتحدث عن اعتراف واضح من النصر بالتزوير».
وقال الغماي: «اتحاد الكرة هو الآخر لا بد له من وقفة قوية، فإذا ثبت خطأ النصر في هذا الموضوع بما يضر سمعة الكرة الإماراتية، فلابد من اللجوء للوائح والقوانين الخاصة بهذا الشأن، حتى لا يقوم نادٍ إماراتي آخر بهذا النهج مستقبلاً، إذا كنا نريد بالفعل المحافظة على اسم وهيبة واسم الكرة الإماراتية في المحافل الخارجية».
وأضاف: «أطالب الاتحاد الآسيوي بتقليص اللاعبين، حتى يتسنى للاعبين المواطنين في دول القارة كافة بأن يجدوا لهم المكان المناسب في أنديتهم، كما أعارض بمنتهى القوة رغبة الاتحاد الآسيوي في زيادة الأجانب إلى 5 لاعبين (4+1)، لأنه إذا تم العمل بهذا النظام، فإنه سيقتل الكرة تماماً، وسنجد منتخبات آسيوية تتراجع بشكل كبير، لأنه في هذه الحالة سيكون نسبة 50% في الأندية أجانب، وبالتالي سوف يتقلص تماماً دور اللاعب المواطن وهو ما نرفضه».
وأشاد سالم الغماي بما يشاهده من مستوى مختلف هذا العام من نادي الجزيرة، قائلاً: «هو من أفضل الأندية في دورينا من ناحية نقل الكرة في أرض الملعب، وهذا يؤكد أن هناك عملاً كبيراً يبذله الجهاز الفني، ورغبة كبيرة من اللاعبين في العودة للمستوى السابق، كما أنني أعتبر أن خلفان مبارك اللاعب الشاب بالفريق من أفضل اللاعبين حتى الآن، وله مستقبل متميز لو نجح في المحافظة على صحته مع تطوير نفسه مستقبلاً من خلال خبرات واحتكاك بلاعبين آخرين».
وختم الغماي بقوله: «المنافسة ستكون محصورة بين 3 أندية على لقب الدوري، وهي العين والأهلي والجزيرة، مع احترامي الكامل لبقية الفرق، لكن الشواهد بعد مرور 6 جولات، تصب في مصلحة هذا الثلاثي».