ألوان

أبوظبي تضيء ليلها 7 دقائق ترحيباً بـ 2015

حشود غفيرة شهدت الاحتفالية

حشود غفيرة شهدت الاحتفالية

ليلى خليفة ولكبيرة التونسي (أبوظبي)
تحالفت الألعاب النارية والنغمات الموسيقية لتقديم عرض «مدهش» كانت سماء جزيرة المارية مسرحه. ولمدة سبع دقائق متواصلة تناثرت شذرات البهجة مع كل انفجار للون والضوء، يتصاعد حينا ويتناقص آخر، وفق إيقاعات مقطوعة عالمية رافقتها، لتتوج برنامجا احتفاليا، أعدته منطقة الأعمال المركزية على جزيرة المارية، المركز الحضاري النامي في العاصمة.
فضاء مفتوح
ما إن انتهى مخزون الضوء في القسم العلوي من ساعة «افتراضية»، على هيئة ساعة رملية، تمركزت فوق سطح البحر؛ إيذانا بحلول عام 2015، حتى انطلقت الألعاب النارية، التي انعكست فرقعاتها على صفحة مياه البحر لتتضاعف مشهدية الدهشة، فاتسعت حدقات آلاف الزوار، الذين توافدوا الى الجزيرة لتوديع عام واستقبال آخر. وفي فضاء مفتوح، أقيمت منصة اعتلاها حسان الشيخ ورانيا يونس، نجما «صباحو»، البرنامج الإذاعي الذي تبثه «ستار إف إم»، التابعة لأبوظبي للإعلام، ليقدما فقرات غنائية شاركت فيها نجمة «ستار أكاديمي» السورية زينة أفتيموس، إلى جانب فرق موسيقية أدت الجاز، والبوب، والبلوز.
وتنافس الحضور على الفوز بجوائز مسابقات طرحها الثنائي الإذاعي، لبث مزيد من الحماس في الاحتفالية، التي نقلتها كاميرا محمولة على طائرة من دون طيار في بث تلفزيوني حي على شاشة «سكاي نيوز عربية».
عروض ممتعة
تضمنت الاحتفالية العائلية على «متنزه الممشى» باقة كبيرة من الفقرات الترفيهية تقدمتها عروض فنانين جائلين استعرضوا مواهبهم وانتزعوا إعجاب الكبار والصغار، واستكملت الفعاليات الترفيهية بعرض ممتع للشخصية الكارتونية «منصور» برفقة أصدقائه، حفز الصغار على التفاعل معه.
واشتملت منطقة الصغار على مجموعة من الألعاب كالنطاطية والألعاب الإلكترونية وحبال التحدي، ومساحة للرسم على الوجه، واستعراضات أتاحت للصغار التقاط صور تذكارية مع العارضين، في حين استمتع الأهالي بالفقرات الغنائية من خلال شاشة كبيرة توسطت ساحة الطابق الثالث من الممشى.
وعلى غرار «سيدني هاربور»، و»لندن آي»، كانت المارية مركزا للاحتفال بقدوم عام جديد، وهو ما أكده علي المهيري، المدير التنفيذي لمبادلة للعقارات والبنية التحتية، موضحا أن «أبوظبي أصبحت تضاهي تلك المعالم العالمية الرائدة مع هذه الاحتفالية المتميزة».
واستكمالا للروح الاحتفالية، أقيم سوق مفتوح، على امتداد متنزه الواجهة البحرية البديع على جزيرة المارية، يستمر حتى الـ 5 من الشهر الجاري، ويضم أكشاكاً تبيع منتجات حرفية وأطعمة تقليدية.