الرياضي

«الأخضر» يدافع عن الصدارة أمام «الساموراي» في طوكيو

خسارة اليابان أمام منتخبنا في طوكيو أفقدته توازنه في البداية (الاتحاد)

خسارة اليابان أمام منتخبنا في طوكيو أفقدته توازنه في البداية (الاتحاد)

مراد المصري (دبي)

سيكون المنتخب السعودي أمام مهمة الدفاع عن صدارة ترتيب المجموعة الثانية في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم (روسيا 2018)، وذلك حينما يحل ضيفاً على نظيره الياباني في مواجهة صعبة على «الأخضر» الذي يتحدى «الساموراي» على أرضه ووسط جماهيره.
ونجح المنتخب السعودي باعتلاء صدارة ترتيب المجموعة برصيد 10 نقاط، متقدماً على أستراليا الثانية برصيد 8 نقاط، ثم اليابان ثالثاً 7 نقاط، وهي المباراة التي تشكل منعرجاً مهماً للمنتخب الياباني، الذي لم يكن مقنعاً لحد الآن، خصوصاً بعد خسارته على أرضه أمام منتخبنا الوطني في بداية المشوار، ثم فوزه بصعوبة على العراق، حيث تنتظر جماهيره عرضاً مقنعاً هذه المرة داخل الديار على عكس المباراتين الماضيتين، التي نجح خلالهما بالفوز على تايلاند والتعادل مع أستراليا خارج الديار.
وأكمل المنتخب الياباني تحضيراته للقاء، بتحقيق فوز كبير على سلطنة عمان برباعية نظيفة، وذلك في مباراة ودية قبل أيام، تم من خلالها الوقوف على جاهزية اللاعبين، تحديد التشكيلة الأساسية الأمثل للقاء المقبل.
من جانبه أكمل المنتخب السعودي تحضيراته للمواجهة في البرنامج التدريبي الذي أقامه على ملعب نشي جاوجا بطوكيو، مع سعي الهولندي بيرت فان مارفيك لوضع التكتيك الأنسب للقاء عبر الحصة التدريبية الأخيرة التي خاضها على ستاد سايتاما.
وأكد محمد السهلاوي، مهاجم المنتخب السعودي، أن المواجهة تعد ذات أهمية كبيرة، وقال: تأتي هذه المباراة امتداداً للمواجهات الماضية التي لعبناها في التصفيات الآسيوية نسعى من خلالها في المحافظة على سلسلة حصد النقاط الإيجابية وتعزيز صدارتنا في سلم ترتيب مجموعتنا.
وأضاف: ندرك جيداً قوة المنتخب المنافس وحاجته لنقاط المباراة وهو الأمر الذي يجب علينا استغلاله في هذه المواجهة وهي ظروف المنتخب المنافس.
واختتم حديثه قائلاً: نعد جماهير الوطن التي ستحضر المواجهة من أجل مساندتنا بأن نبذل كل ما لدينا من أجل إسعادهم، والعودة إلى السعودية بفوز هام نختتم به الدور الأول.
كما تحدث حسن معاذ، لاعب خط دفاع المنتخب السعودي، وقال: أنا وزملائي في أتم جاهزية من أجل خوض هذا اللقاء الذي ينتظره الجميع فقد استفدنا من الفترة الماضية في تصحيح أخطائنا، والدخول في هذه المواجهة بجاهزية كبيرة التي نتطلع عبرها في تحقيق النتيجة الإيجابية.
وأضاف: الجهاز الفني عمل خلال الفترة الماضية على كشف كافة التفاصيل الفنية التي تخص المنتخب المنافس لذا نحن نعرف المنتخب المنافس جيداً، وسنكون حاضرين بشكل مثالي يكفل لنا تحقيق نقاط المواجهة.
من جانبه يحل المنتخب الأسترالي ضيفاً ثقيلاً على تايلاند في العاصمة بانكوك، وهي المباراة التي تعني مسألة حياة أو موت للتايلانديين في حال أرادوا البقاء ضمن التصفيات، بعد التعرض لأربع خسارات متتالية، فيما ينظر المنتخب الأسترالي للمواجهة كفرصة للانفراد بصدارة الترتيب بانتظار تعثر المنتخب السعودي أمام اليابان، وفتح صفحة جديدة من أجل التقدم بثبات نحو انتزاع إحدى بطاقتي التأهل لنهائيات كأس العالم المقبلة.
وتعول أستراليا على سجلها المثالي أمام تايلاند، حيث تفوقت عليها في بانكوك أيضا قبل خمسة أعوام في تصفيات المونديال، بنتيجة هدف دون رد، وفي لقاء الإياب في أستراليا تفوق «الكنجارو» بنتيجة 2-1، كما هزمتها برباعية نظيفة في نهائيات كأس آسيا عام 2007.