الرئيسية

وزير إسرائيلي: انتخاب ترامب يتيح لنا فرصة إعادة ضبط المنطقة

قال وزير التعليم الإسرائيلي اليميني المتطرف نفتالي بينيت، المعروف بمعارضته القوية لإقامة دولة فلسطينية اليوم الاثنين، إن انتخاب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة يتيح لإسرائيل فرصة فريدة لإعادة صياغة سياساتها في الشرق الأوسط.

               

وأضاف بينيت، وهو زعيم حزب البيت اليهودي الديني القومي والمؤيد بشدة لبناء المستوطنات الإسرائيلية، أنه حان الوقت لأن يوصل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو للإدارة الأميركية والعالم ما يريده ويضغط من أجل تحقيقه.

              

واعتبر بينيت أن عدم توضيح الأهداف سيؤدي إلى الفشل.

               

وصرح بينيت (44 عاما)، أمام رابطة الصحافة الأجنبية "مزيج التغييرات الذي حدث في الولايات المتحدة وأوروبا وفي المنطقة يتيح لإسرائيل فرصة فريدة لإعادة ضبط كل شيء والتفكير فيه. لدينا فرصة لإعادة ضبط الهيكل في أنحاء الشرق الأوسط. علينا أن ننتهز الفرصة ونعمل عليها".

               

وتابع أن الاعتماد على "الطرق القديمة" سيكون خطأ.

               

ولم يوضح بينيت ما هي الإجراءات التي ينبغي لنتنياهو اتخاذها. لكن بينيت سبق أن دعا إلى ضم معظم أراضي الضفة الغربية المحتلة بما ىفيها القدس الشريف وقطاع غزة.

              

 وتحتل إسرائيل الضفة الغربية والقدس منذ حرب 1967.

               

ورحب نتنياهو، الذي كانت تجمعه علاقة متوترة بالرئيس الأميركي باراك أوباما، بانتخاب ترامب وتحدث معه هاتفيا ونشر تسجيلا مصورا على فيسبوك يروج للعلاقات بين الدولتين.



كما تبادلت زوجتاهما الحديث.

               

وخلال الحملة الانتخابية، أوضح ترامب أنه سيدعم إسرائيل في عدد من القضايا الحساسة ومنها نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس المحتلة مرسخا بذلك القدس عاصمة لإسرائيل رغم الاعتراضات الدولية. كما وعد ترامب بعدم الضغط على الاحتلال الإسرائيلي للدخول في محادثات مع الفلسطينيين.

               

وقال جيسون جرينبلات وهو مستشار لترامب بشأن الشرق الأوسط إن المستوطنات الإسرائيلية التي بنيت على الأراضي التي يريدها الفلسطينيون لدولتهم المستقلة ليست عقبة أمام السلام وإن حل الدولتين - محور الدبلوماسية الدولية منذ 20 عاما - غير مجد.

                             

وفور فوز ترامب، أعلن بينيت أن حل الدولتين - فكرة إقامة دولة فلسطينية تعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل في سلام - مات فعليا.

               

وقال "فوز ترامب فرصة لإسرائيل لكي تتراجع فورا عن فكرة دولة فلسطينية. عصر دولة فلسطينية انتهى".

               

ويقول نتنياهو إنه يدعم تسوية عبر التفاوض تؤدي إلى دولة فلسطينية منزوعة السلاح. لكنه يعارض أي عودة لخطوط ما قبل 1967 التي يقول إنه لا يمكن الدفاع عنها ويطالب الفلسطينيين بالاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية في أي اتفاق سلام.



وانهارت المحادثات بين الجانبين في 2014.