الاقتصادي

«ماستر كارد» تطلق منصة لعرض وشراء منتجات المشاريع الصغيرة بداية 2017

إياد الكردي وسوفو سركار خلال الإطلاق (من المصدر)

إياد الكردي وسوفو سركار خلال الإطلاق (من المصدر)

حسام عبدالنبي (دبي)

تطلق شركة ماستركارد العالمية منصتها الإلكترونية للشركات الصغيرة والمتوسطة بداية العام المقبل. وتتيح المنصة عرض منتجات المشاريع الصغيرة والمتوسطة في الدولة، مع توفير إمكانية الشراء والدفع بطريقة سهلة وسريعة وملائمة باستخدام حلول ماستركارد المبتكرة، بحسب إياد الكردي، نائب الرئيس، ومدير ماستركارد في الإمارات، مؤكداً أن المنصة ستعزز قطاع التسوق الإلكتروني ومنح العملاء تجربة دفع مميزة عبر الإنترنت.
وأعلن بنك الإمارات دبي الوطني أمس، خلال مؤتمر صحفي، إعادة إطلاق برنامج ولاء العملاء الخاص ببطاقة «بنك الإمارات دبي الوطني دناتا ماستركارد العالمية» وبطاقة «بنك الإمارات دبي الوطني دناتا ماستركارد البلاتينية»، احتفالاً بمرور 10 سنوات على انطلاق شراكته الناجحة مع دناتا للسفريات، أكبر مزود لخدمات ومنتجات السفر في الشرق الأوسط، وماستركارد.
وقال سوفو سركار، نائب رئيس تنفيذي أول ورئيس الأعمال المصرفية للأفراد وإدارة الثروات للمجموعة في بنك الإمارات دبي الوطني، إن المنتجات المعززة للبطاقات تقدم مكافآت تصل إلى 15% مع مرونة استبدال تلك النقاط لدى مجموعة من شركاء برنامج ولاء العملاء، مثل دناتا للسفريات، موضحاً أن حاملي البطاقات سيستفيدون من الحصول على مكافآت تصل إلى 10% من مشترياتهم في متاجر الأسواق الحرة عبر العالم، ومكافآت تصل إلى 2% على مشترياتهم الأخرى، ما يجعل من هذه البطاقات منتجاً مثالياً لدفع نفقات السفر وأنماط الحياة.
وأكد أن بنك الإمارات دبي الوطني يركز على الابتكار، ولذا يواصل جهوده الرامية إلى زيادة عروض القيمة للمنتجات التي يوفرها لعملائه، ومن خلال ميزة تتيح للعملاء كسب نقاط المكافآت لبطاقتي ائتمان دناتا ماستركارد العالمية والبلاتينية واستبدالها فوراً، يمكن للعملاء الآن حصد فوائد مشترياتهم مباشرةً، وشراء باقة عطلات في دناتا خلال وقت قصير، ثم استعادة هذه النقاط مباشرةً مرة ثانية لاستخدامها في إتمام مشتريات أخرى.
وأشار إلى أن بطاقات ائتمان «بنك الإمارات دبي الوطني دناتا» ما تزال المنتج الوحيد لمكافآت السفر في دولة الإمارات، الذي يضمن لحامليها الحصول على مكافآت تصل إلى 15% من قيمة المشتريات لدى مجموعة من شركاء دناتا، ومكافآت بنسبة 10% على مشتريات الأسواق الحرة حول العالم، إلى جانب ذلك، لا تتقاضى البطاقات أي رسوم على التعاملات الخارجية بالعملة الأجنبية، لافتاً إلى أن هذه البطاقات تتيح لحامليها، دخولاً مجانياً إلى أكثر من 550 صالة انتظار في المطارات حول العالم، والاستفادة من برنامج «بون أبيتيت» الذي يوفر خصومات لدى أكثر من 2000 مطعم في الدولة.
من جهته، قال إياد الكردي، نائب الرئيس، ومدير ماستركارد في الإمارات «تتميز بطاقتا ماستركارد «وورلد» و«بلاتنيوم» الائتمانيتان بتوفير العديد من المزايا والمكافآت التي تلبي كل احتياجات العملاء، وبفضل تقنية ماستركارد المتطورة ونطاق قبول البطاقات الواسع في المتاجر، سيواصل حاملوها الاستمتاع بخدمة نموذجية أفضل تتسم بالراحة والمرونة، مع ضمان أعلى مستوى من الأمان، منوهاً أن هذه البطاقات توظف تقنية ماستركارد للدفع اللاتلامسي، والتي تخوّل للعملاء إجراء عمليات دفع سريعة في المتاجر المزودة بوحدات الدفع اللاتلامسي.
ورداً على سؤال لـ«الاتحاد» عن وجود علاقة بين إعادة إطلاق برنامج ولاء العملاء الخاص ببطاقات ماستركارد والتوقعات بتراجع عدد البطاقات المصدرة وحجم الإنفاق عبرها في العام الجديد، نفي الكردي ذلك، وأكد أن هناك عدداً من العوامل التي تجعل النظرة لأداء الاقتصاد الإماراتي متفائلة، وأهمها استقرار أسعار النفط ونمو القطاع السياحي مدعوماً بالمشاريع والوجهات الترفيهية الجديدة، وكذا بدء إعلان الشركات عن توفير مزيد من فرص العمل، إضافة إلى اقتراب موعد استضافة إكسبو 2020.
وقال: الهدف من إعادة إطلاق برنامج ولاء العملاء الخاص ببطاقتي ماستركارد هو تحقيق استفادة فعلية من برنامج الولاء، حيث أثبتت الدراسات أن نسبة تصل إلى 80% من النقاط التي يتم تجميعها من خلال الإنفاق عبر البطاقات الائتمانية عالمياً يضيع، ولا يستفيد حاملو البطاقات فعلياً منها، بسبب صعوبة عملية الاستبدال أو فرض شروط تصعب استخدامها، منبهاً إلى أن الدراسات أفادت أيضاً بأن 80% من ميزانية السفر إلى خارج دولة الإمارات يتم إنفاقها عبر القنوات الإلكترونية، سواء لحجز تذاكر السفر، أو الإقامة في الفنادق، أو البرامج السياحية، في حين يتم إنفاق نسبة الـ 20% الباقية نقداً على تناول الطعام والتسوق.
من جهته، قال إيان آندرو، نائب رئيس أول لقطاع أعمال السفر في دناتا، إنه أصبح الآن في إمكان عملاء بنك الإمارات دبي الوطني الحصول على مكافآتهم واستبدال نقاط الولاء من دناتا لدى العديد من المنافذ التجارية الجديدة، مثل سيتي سايت سينج، والإمارات للعطلات، والمغامرات العربية، وغيرها، معرباً عن ثقته في رضا العملاء عن التحوّل من استبدال النقاط باستخدام القسائم إلى الاستبدال الفوري عند نقاط البيع، الأمر الذي يتيح لهم حرية حجز أسفارهم وفقاً للطريقة التي تناسبهم.

الابتكار في الدفع
قال سوفو سركار حول توجه العالم للابتكار في تكنولوجيا المدفوعات ومدى استمرارية البطاقات البلاستيكية للدفع، إن 80% من عمليات الدفع في الإمارات مازالت تتم نقداً، وأضاف أنه يرى ضرورة الانتقال من الدفع النقدي إلى الدفع بالبطاقات الإلكترونية البلاستيكية ثم الانتقال إلى الدفع عبر القنوات الإلكترونية بما في ذلك الموبايل كارد. وعلق إياد الكردي، نائب الرئيس، ومدير ماستركارد في الإمارات، بالقول إن الابتكار مستمر ودولة الإمارات تحقق قفزات في مجال الابتكار في تكنولوجيا المدفوعات، ولكن البطاقات الإلكترونية البلاستيكية ستستمر لفترة، نظراً لأن الكثير من الدول في أميركا اللاتينية وجنوب شرق أسيا تطلب إبراز البطاقات البلاستيكية لإتمام عمليات الدفع.