عربي ودولي

آلاف الأميركيين يتظاهرون ضد «الرئيس» ترامب

نزل آلاف المتظاهرين إلى الشوارع في مدن بمختلف أنحاء الولايات المتحدة وهم يرددون هتافات من بينها «ليس رئيسي» أمس السبت للاحتجاج على الرئيس الجمهوري المنتخب دونالد ترامب الذي يقولون إنه يهدد حقوقهم المدنية والإنسانية. ومن الهتافات التي انتشرت بين المحتجين «الحب يغلب الكراهية».
 
وانطلقت أكبر المسيرات في مدن نيويورك ولوس انجليس وشيكاجو حيث قال المنظمون إنهم يريدون الحفاظ على الزخم الذي ولدته عدة ليال من الاحتجاجات بعد الفوز المفاجئ لرجل الأعمال الشهير قطب قطاع العقارات يوم الثلاثاء.


ومساء أمس اعتقلت الشرطة 19 شخصاً في بورتلاند بولاية اوريجون التي أصيب فيها متظاهر بطلق ناري في وقت مبكر من أمس السبت.


وفي نيويورك شارك عدة آلاف من المتظاهرين في مسيرة سلمية في شارع (فيفث أفنيو) التجاري مروراً بواجهات العرض الراقية التي بدأ بعضها في وضع زينة الاحتفال بأعياد الميلاد قبل أن يملأوا الشوارع المجاورة لبرج ترامب وهي ناطحة سحاب بها منزل الرئيس المنتخب.


وقالت ماري فلورين-ماكبرايد (62 عاما) المصرفية المتقاعدة من نيويورك «نحن مفزوعون أن البلاد انتخبت هذا الرجل غير المؤهل بصورة لا تصدق وكاره النساء والعنصري على أساس كان مليئًا بالكراهية بالكامل». وكانت تحمل لافتة كتب عليها «لا للفاشية في أمريكا».


كما خرجت مظاهرات في شيكاجو ولوس انجليس احتشد فيها الآلاف وهم يحملون لافتات من بينها (دامب ترامب) بمعنى «تخلصوا من ترامب» و«الأقليات تهمنا» قبل أن يسيروا صوب وسط المدينة.





وقالت ايفلين ويرزولا (46 عاما) وهي مهاجرة من جنوب أفريقيا إنها شهدت ما يمكن أن تفعله «الدولة البوليسية». وقالت «رأيت أناساً يتعرضون للقمع. وهذا يعتبر بالنسبة لي دماراً للحلم الأميركي بصورة تفطر القلب... لذلك أنا أقاوم للحفاظ على ما تمثله أميركا».


وتسببت إصابة متظاهر في بورتلاند بطلق ناري لم يهدد حياته أمس السبت لدى مشاركته في مسيرة عبر جسر موريسون في تنامي المخاوف من اندلاع العنف في المظاهرات. وفر المسلح الشاب من موقع الحادث عقب إطلاق النار.


وقالت الشرطة في بورتلاند إن أربعة أشخاص اعتقلوا فيما يتعلق بالواقعة ويعتقد أن لهم صلات بعصابات إجرامية.


وفي مساء أمس السبت قالت الشرطة إن بعض المتظاهرين قذفوا زجاجات وهاجموا فريقاً لتصوير فيلم. وبدأت الشرطة اعتقال بعض المحتجين عندما رفضوا التفرق.