أخيرة

«باتاكلان» بباريس تستقبل حفل ستينغ بعد افتتاحها

قاعة باتاكلان بعد افتتاحها بباريس (ا ب)

قاعة باتاكلان بعد افتتاحها بباريس (ا ب)

باريس (أ ف ب)

بعد مرور عام من الاعتداءات التي استهدفت باريس في 13 نوفمبر 2015، تعيد قاعة باتاكلان التي شهدت أكثر الهجمات دموية خلال هذا اليوم فتح أبوابها أمس السبت، عشية المراسم الرسمية لذكرى هذه الفاجعة، مع حفل يقدمه ستينغ تكريما للضحايا وعائلاتهم.
وقد هزت هذه المجزرة التي تبناها تنظيم «داعش» فرنسا برمتها، حيث أعلنت حالة طوارئ وتدابير أمنية غير مسبوقة. وعشية المراسم الرسمية لإحياء ذكرى الضحايا اليوم الأحد، يقدم المغني البريطاني ستينغ حفلاً نفدت بطاقاته مساء أمس السبت بمسرح باتاكلان الذي رمم بالكامل. وهو أول حفل يقام به بعد هجوم وقع فيه أودى بحياة 90 شخصاً خلال عرض لفرقة الروك الأميركية «إيغلز أوف ديث ميتال».
وقال ستينغ (65 عاماً) في مقابلة نشرت أمس السبت في صحيفة «لو باريزيان» وأجريت قبل الإعلان عن عرضه في باتاكلان «من المهم إعادة فتح القاعة لتبقى مركزا للحفلات.. ونحن بحاجة إلى أن تعود الأمور إلى مجاريها».