عربي ودولي

التحقيق حول اعتداءات على طلاب مسلمين في جامعات أميركية على خلفية دينية

واشنطن (وكالات)

عاد موضوع حظر دخول المسلمين إلى الأراضي الأميركية للظهور على الموقع الإلكتروني للرئيس المنتخب دونالد ترامب، بعدما أزيل عنه لفترة بسبب خلل تقني، في حين أعلنت السلطات الأمنية، فتح تحقيق حول تعرض عدد من المسلمين لاعتداءات على خلفية العداء للإسلام.

ووفقا لموقع يسجل صورا للصفحات على الإنترنت، فقد حذفت الروابط التي كانت تعيد توجيه زوار الموقع إلى صفحة تمويل حملة ترامب في وقت قريب من يوم الانتخابات.

وأوضح فريق ترامب لوسائل الإعلام أن نص الاقتراح الذي نشر في ديسمبر العام الماضي على إثر اعتداء سان برناردينو في كاليفورنيا اختفى من الموقع بسبب خلل فني.

وقال ستيفن تشونغ المتحدث باسم ترامب في رسالة بالبريد الإلكتروني «كان الموقع يعيد توجيه كل الصفحات التي تحمل بيانات صحفية خاصة بموضوعات محددة إلى الصفحة الرئيسية بصورة مؤقتة».

وكان ترامب قد دعا خلال حملته الانتخابية إلى «الوقف الكامل والتام لدخول المسلمين إلى الولايات المتحدة الأميركية».

ولم يطرح ترامب هذا الاقتراح من جديد فيما بعد، لكنه بقي مدرجا على موقع حملته.

إلى ذلك، أعلنت السلطات في ولاية كاليفورنيا، أنها تحقق في تعرض طالبتين مسلمتين محجبتين لاعتداءين وقعا الأربعاء الماضي، إثر الإعلان عن فوز دونالد ترامب بالرئاسة، مشيرة إلى أن الشرطة تعتقد أن أحدهما على الأقل قد يكون دافعه العداء للإسلام.

وأوضح المتحدث باسم الشرطة رونالد بروسارد أن المحققين يعتقدون أن الدافع وراء هذا الاعتداء قد يكون العداء للمسلمين.

من جهته قال رئيس الجامعة جوش مايس في بيان إن «التعابير التي استهدفت الطالبة تشير إلى أن استهدافها تم بسبب معتقدها الإسلامي وبسبب ارتدائها لباسا تقليديا وحجابا».

وبحسب بروسارد فإن الطالبة سارعت إثر تعرضها للهجوم إلى طلب المساعدة من شرطة الحرم الجامعي، وعندما عادت بصحبة عناصر الشرطة وجدت أن سيارتها أيضا تمت سرقتها.

وفي جامعة سان خوسيه في شمال كارولاينا تحقق شرطة الحرم الجامعي في اعتداء على طالبة مسلمة محجبة.

وفي بيان وزعته على الطلاب قالت إدارة الجامعة إن رجلا اقترب من الطالبة المحجبة وشد حجابها من الخلف.

وفي جامعة نيويورك ندد اتحاد الطلبة المسلمين بكتابة اسم «ترامب» على باب قاعة الصلاة الخاصة بهم.