صحيفة الاتحاد

الرياضي

«الإمبراطور» ينهي عقدة «ملعب العميد» بـ «سيناريو الذهاب»

فابيو ليما يسجل بمهارة هدف الفوز للوصل على النصر (تصوير: أشرف العمرة)

فابيو ليما يسجل بمهارة هدف الفوز للوصل على النصر (تصوير: أشرف العمرة)

مراد المصري، معتصم عبدالله (دبي)

استعاد الوصل ذاكرة الفوز، واحتفل بانتصاره الأول عام 2017 بالتفوق في «ديربي بر دبي» على مضيفه النصر 2-1 أمس ضمن الجولة 16 لدوري الخليج العربي، ليكرر «الإمبراطور» الذي نجح في صبغ «الديربي» باللون الأصفر سيناريو مباراة الدور الأول، والتي انتهت بفوزه بالنتيجة ذاتها ضمن الجولة الثالثة.
وحول «الإمبراطور» تأخره بهدف مدافعه عبد الرحمن علي «النيران الصديقة» في شباك الفريق في الدقيقة 19، إلى انتصار ثمين بفضل ثنائية البرازيليين رونالدو مينديز في الدقيقة 28، وفابيو ليما في الدقيقة 69، لينهي «الأصفر» صيام عقد كامل من الانتصارات على ستاد آل مكتوم في مباريات الدوري، منذ آخر فوز بنتيجة 2-0 في مباراة الدور الثاني موسم 2005- 2006، ويرفع رصيده إلى 33 نقطة في المركز الثاني، مؤقتاً فيما بقي «العميد» سابعاً برصيد 22 نقطة.
وشهدت تشكيلة الفريقين تعديلات محدودة بمشاركة أحمد خميس بديلاً لفاندرلي، في ظل الغياب القسري للأخير بداعي الإيقاف بقرار لجنة الاستئناف، في المقابل دفع الأرجنتيني رودولفو أروابارينا مدرب الوصل بلاعبه البرازيلي سيرجينهو، والذي كان يخطط لإشراكه في وظيفة الظهير الأيمن كلاعب ارتكاز، إلى جانب حميد عباس، بعد الغياب المفاجئ للاعب الوسط الشاب علي سالمين، نتيجة تعرضه لوعكة صحية طارئة.
ولاحت الفرصة الأولى في المباراة للنصر، من هجمة على الجهة اليسرى، قادها الفرنسي كيمبو إيكوكو، قبل أن يرسل كرة عرضية باتجاه أحمد خميس حاول استغلالها بتسديدة مباشرة فوق المرمى، ولم يطل انتظار «العميد» أكثر من 19 دقيقة، ليفتتح التسجيل بهدف «عكسي» للمدافع عبد الرحمن علي، وبدأ سيناريو الهدف الأول من هجمة منظمة على الجهة اليمنى لتصل الكرة إلى المغربي برادة الذي أرسل بدوره تمريرة أرضية تخطت المهاجم أحمد خميس، وارتطمت بقدم المدافع عبد الرحمن علي، لتسكن شباك الحارس حميد عبد الله هدفاً أول في المباراة، وهو الهدف العكسي الأول على دفاع الوصل في البطولة.
وأعاد البرازيلي رونالدو مينديز المباراة إلى نقطة البداية، بإدراكه التعادل للوصل في الدقيقة 28، واستغل رونالدو ركلة حرة على مشارف منطقة الجزاء احتسبت لمصلحة فريقه، بعد مخالفة مع اللاعب نفسه، نفذها بذكاء بيسراه من فوق الحائط البشري في الزاوية البعيدة للحارس أحمد شمبيه الذي لم يحرك ساكناً تجاه الكرة التي عانقت الشباك، والهدف هو السادس للاعب الوسط البرازيلي في المنافسة، كثالث أفضل هداف في تشكيلة «الفهود»، بعد مواطنيه ليما وكايو.
وعاد النصر ليهدد مرمى الحارس حميد عبدالله من ركلة حرة أمام منطقة الجزاء نفذها برادة فوق المرمى الوصلاوي في الدقيقة 38، ليرد الوصل بهجمة معاكسة انتهت إلى ركلة ركنية لم تستغل على النحو المطلوب، قبل نهاية الشوط الأول بالتعادل الإيجابي بين الفريقين.
وجاءت الأفضلية الهجومية في بداية الشوط الثاني لمصلحة الوصل الذي بادر بالمحاولة الأولى من ركلة حرة نفذها رونالدو، وعالجها مواطنه كايو برأسية قوية، أبعدها الحارس أحمد شمبيه بصعوبة إلى ركنية في الدقيقة 50، أعقبتها محاولة ثانية من كرة توغل بها كايو داخل منطقة الجزاء، بعدما تخطى المدافع خليفة مبارك، قبل أن ينجح اللبناني جوان في استخلاص الكرة بذكاء لحظة محاولة البرازيلي التسديد في الدقيقة 55.
وترجم فابيو ليما أفضلية الوصل، بإضافة الهدف الثاني، بعدما استغل كرة طولية نفذت من ركلة حرة من مسافة بعيدة خلف الدفاع، هيأها المهاجم البرازيلي بذكاء، ليتخطى المدافع حسين عباس، ويضع الكرة بهدوء في الشباك، لحظة خروج الحارس أحمد شمبيه في الدقيقة 69، ليعزز ليما صدارته لقائمة هدافي البطولة برصيد 19 هدفاً.
وتألق حميد عبد الله حارس مرمى الوصل في إبعاد كرة رأسية من داخل خط الست ياردات، لمهاجم النصر أحمد خميس، تصدى لها عبد الله بنجاح، وأبعد الكرة لركنية لم تستغل على النحو المطلوب، في الدقيقة 82، وعاد هجوم «العميد» ليشدد الخناق على دفاع الوصل، ونفذ برادة ركلة ركنية أبعدها الحارس 86، ولم تشفع الدقائق الأربع الإضافية للوقت الأصلي، في تعديل نتيجة المباراة التي انتهت بتفوق «الأصفر» بهدفين مقابل هدف.