الاقتصادي

الإمارات من أكثر الأسواق نمواً وتنافسية في انتشار وسائل الدفع الذكية

حسام عبد النبي (دبي)

يتنامى الإقبال على استخدام أجهزة الهواتف المتحركة في إتمام عمليات الدفع من عام إلى عام في الإمارات، حتى أصبح 59% من المستهلكين في الدولة يفضلون الدفع عبر هواتفهم، حسب خبراء في مجال حلول الدفع، مرجعين ذلك إلى أن المقيمين بشكل عام، لديهم موقف إيجابي تجاه التكنولوجيا الرقمية والابتكار، وهم متفائلون بإمكانيات التكنولوجيا الرقمية في تحسين حياتهم، ولذا أظهروا قدرة فائقة على تبني التقنيات الجديدة وبسرعة لافتة.
وأشار الخبراء إلى أنه في ظل تنامي الإقبال على الدفع الإلكتروني بشكل عام، فقد دخلت البنوك الوطنية على الخط من أجل توفير خدمات أكثر تميزا للعملاء، حيث أعلنت مصارف عدة عن اعتماد تقنيات الدفع اللا تلامسي، بحيث أصبح في إمكان العميل التلويح بهاتفه الذكي بالقرب من منصة الدفع في المتاجر لإتمام عملية الشراء بشكل فوري.

بديل البطاقات
وقال خالد الجبالي، الرئيس الإقليمي لماستركارد في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إنه وفقاً للدراسات التي أجرتها الشركة، فإن نسبة 59% من المستهلكين في دولة الإمارات يفضلون الدفع عبر أجهزة الهواتف المتحركة، والتي يرى المستهلكون أنها الأجهزة الأكثر استخداماً للدفع في أنحاء الدولة، مشيراً إلى أنه عند سؤال المستهلكين عن طرق الدفع الجديدة التي يفضلونها، أكدوا أن الهواتف الذكية تعد البديل للبطاقات الإلكترونية. وأرجع الجبالي، توجه المستهلكين في الإمارات إلى استبدال النقد والبطاقات بالهواتف إلى أن الهواتف الذكية أصبحت جزءاً لا يتجزأ من حياتهم اليومية، واعتماد فئة من المستخدمين فقط على هواتفهم في إنجاز مجموعة متنوعة من الأغراض، بما في ذلك سداد المدفوعات.
وأضاف أن من الأسباب الأخرى أن الإمارات أصبحت تصنف واحدة من أكثر بلدان العالم جاهزية لاستخدام التكنولوجيا، إذ إن المستهلكين في الدولة بشكل عام لديهم موقف إيجابي تجاه التكنولوجيا الرقمية والابتكار، وهم متفائلون بإمكانيات التكنولوجيا الرقمية في تحسين حياتهم، مبيناً أن اثنين من كل خمسة مستهلكين في الإمارات يحبذون فكرة استعمال تكنولوجيا جديدة، وهي نسبة مرتفعة إلى حد ما بالمقارنة مع الدول الأخرى.

دفع لا تلامسي
ومن جانبه، قال سليم إرغوز، المدير العام لفيزا في الإمارات وقطر وباكستان، إن دولة الإمارات باتت من أُوّل الدول التي اعتمدت تقنيات الدفع اللاتلامسية عبر الهواتف الذكية، حيث عملت «فيزا» مع بنك الإمارات دبي الوطني لجعل تقنيات الدفع اللاتلامسية عبر الموبايل متاحة لعملائه، مؤكداً أنه مع ازدياد الاهتمام باستعمال الهواتف الذكية للقيام بعمليات الدفع، أصبح العملاء اليوم جاهزين تماماً للحقبة التالية من حلول الدفع الرقمية حيث تسهم خدمات Visa Token Services في تسريع عملية الانتقال إلى عصر التطبيق الكامل لخدمات الدفع بوساطة الموبايل، وذلك من خلال إضافة مزايا أمان جديدة، ومن دون أية رسوم إضافية، علاوة على إرساء أسس تكنولوجية آمنة لطرق دفع جديدة لم يكن من الممكن تخيلها من قبل.
ومن جهته، أكد سوفو سركار، نائب رئيس تنفيذي أول ورئيس الأعمال المصرفية للأفراد وإدارة الثروات في مجموعة بنك الإمارات دبي الوطني، أنه مع الانتشار الهائل للموبايل، وتنامي الإقبال على الدفع من خلاله، سيبقى الابتكار في الأجهزة المتحركة مجالاً رئيساً لتركيز البنك، لافتاً إلى أن بنك الإمارات دبي الوطني قرر استثمار مبلغ 500 مليون درهم في التحول الرقمي لهذا الغرض، ومن أجل اعتماد أفضل الممارسات العالمية، وإدخال حلول الجيل الجديد من الخدمات المصرفية إلى المنطقة.
وقال سركار، إنه في ظل تنامي الإقبال على الدفع عبر الموبايل فقد أصبح بإمكان عملاء البنك من حاملي بطاقات الائتمان وبطاقات الخصم المباشر من فيزا، استخدام أجهزتهم المتحركة لإتمام مشترياتهم عند نقاط البيع المفعّلة بميزة التواصل قريب المدى (NFC)، وذلك عبر ترقية تطبيق الخدمات المصرفية عبر الأجهزة المتحركة من متجر «جوجل بلاي» وربط التطبيق ببطاقة الائتمان أو الخصم المباشر الخاصة بهم، منوهاً بأنه عندما يبدأ البائع بإتمام عملية الدفع، ينبغي على العميل التلويح بهاتفه الذكي بالقرب من منصة الدفع لإتمام عملية الشراء بشكل فوري.
ومن جهتها، قالت زهرا شوردي، رئيسة قسم المحتوى في بيه إكسبو المتخصص في وسائل الدفع المالية عالمياً، إن الإمارات تعد واحدة من أسرع الأسواق نمواً وأكثرها تنافسية في مجال وسائل الدفع الذكية على مستوى المنطقة، مؤكدة أن الدولة أظهرت قدرتها الفائقة على تبني التقنيات الجديدة وبسرعة لافتة، ويعتبر إطلاق المحفظة الرقمية في أرجاء الدولة مؤخراً دليلاً على ذلك.
وذكرت شوردي، أنه في ظل تنامي الإقبال على وسائل الدفع الذكية، فقد تم اختيار دبي لاستضافة معرض وسائل الدفع المالية الشهير عالمياً، بيه إكسبو PayExpo الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، الذي سيقام للفترة 5 إلى 7 ديسمبر المقبل ويضم وسيضم ما يزيد على 1000 جهة من أقطاب صناعة الدفعات المالية في مختلف أنحاء العالم، منوهة بأن وسائل الدفع الحديثة أصبحت ذات أهمية خاصة لدول مجلس التعاون التي يغلب على أسواقها العمالة المهاجرة التي تهتم كثيراً بأي تطورات تشهدها طرق التحويل وتقنيات بطاقات دفع الرواتب.

دفع صوتي
وبدوره، قال عارف الرملي، رئيس قسم الخدمات المصرفية الإلكترونية والابتكار في بنك المشرق، إن البنك أطلق مؤخراً خدمة الدفع الصوتي عن طريق الهاتف الذكي من خلال خدمة سيري من آبل، ليكون البنك الأول في الدولة الذي يدمج خدمة ابل SIRI مع تطبيق سناب لتحويل المبالغ عبر الصوت، مبيناً أن الخدمة الجديدة تسمح لعملاء البنك تحويل مبالغ مالية تصل إلى 500 درهم بالاستفادة من خدمة SIRI من «أبل».
وفيما يخص الأمان، في عمليات الدفع عبر الهواتف الذكية، أفاد الرملي بأن خدمة الدفع الصوتي الجديدة تعمل على الهواتف المحمية بكلمة المرور، ويجب أن يتم الدفع إلى رقم موبايل مسجل ضمن قائمة أسماء الهاتف على أن تتراوح قيمة المبلغ بين 1 و500 درهم، موضحاً أنه ستصل للمستخدم رسالة نصية بالمبلغ المحوّل بعد سحب المبلغ من حساب العميل.
وأشار الرملي، إلى أن المشرق قام أيضاً بتطوير ملصق الاتصال قريب المدى (Tap n Go) الذي يعتمد على حل الاتصال قريب المدى NFC، وذلك من خلال تحويل الهاتف المتحرك، بمختلف أنواعه إلى بطاقة ائتمان يمكن استخدامها في عمليات الشراء، لافتاً إلى أن إجراءات استخدام الملصق ساهمت بتخفيض وقت إجراءات الدفع إلى أقل من 8 ثوان، حيث كانت عملية الدفع التي تتم باستخدام البطاقات تستغرق 45 ثانية، ما يجعل استخدام الملصق أكثر سرعة.