الاقتصادي

النفط يتراجع والدولار يرتفع وعمليات بيع مكثفة بالأسواق

انخفضت أسعار النفط الخام، اليوم الجمعة، مع تركيز السوق على استمرار تخمة المعروض المستبعد أن تنحسر ما لم يخفض أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وغيرهم من المنتجين إمداداتهم بشكل كبير، في حين ارتفع سعر الدولار أمام العملات ذات المردود العالي وسجلت الأسواق الآسيوية الناشئة تراجعاً مع توقع ارتفاع معدلات الفائدة الأميركية ومراهنة المتعاملين على ارتفاع التضخم مع سياسات الإنفاق الكبيرة التي يعتزم دونالد ترامب انتهاجها.

وبحلول الساعة 07:43 بتوقيت جرينتش جرى تداول خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة بسعر 45.77 دولار للبرميل بانخفاض سبعة سنتات عن التسوية السابقة.

وتراجع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي في العقود الآجلة عشرة سنتات إلى 44.56 دولار للبرميل متأثراً بتراجع الطلب الأميركي.

وقال تجار إن التخمة الحالية في معروض الخام والمنتجات المكررة المستمرة منذ أكثر من عامين تؤثر سلباً على الأسواق.

وقال بنك إيه.إن.زد اليوم الجمعة «أسعار النفط الخام انخفضت مع عودة التركيز على نمو المعروض. وأشارت وكالة الطاقة الدولية إلى أن الأسعار قد تواصل التراجع وسط نمو مستمر للإمدادات ما لم تخفض أوبك المعروض كثيرا».

من جهة أخرى، رغم إغلاق بورصة وول ستريت على ارتفاع كبير، التزم المستثمرون في أسواق آسيا الحذر بشأن الشكوك التي تحيط برئاسة ترامب في حين تراجع البيزو المكسيكي إلى أدنى مستوى بسبب مخاوف من مواقف الرئيس المنتخب المعادية للمكسيك.

بعد الصدمة الأساسية مع إعلان فوز ترامب على هيلاري كلينتون، عادت البورصات العالمية وارتفعت مع شعور المستثمرين بالأمل باتباعه سياسات مؤاتية للأعمال وتدابير محفزة للاقتصاد الأميركي الذي يعتبر محركاً أساسياً للنمو العالمي. غير أن هناك مخاوف مما سيقدم عليه بعد أن قال إنه يريد التخلي عن عدد من اتفاقات تحرير التجارة ويزيد الرسوم على الواردات.

وارتفع سعر الدولار ترقباً لسياسة الإنفاق على مشاريع ضخمة سيعتمدها ترامب وستؤدي إلى رفع الأسعار مع مراهنة المتعاملين على رفع الاحتياطي الفدرالي أسعار الاقتراض بشكل أكبر لكي يتمكن من السيطرة على الأسعار.

هذا أدى بدوره إلى شعور المتعاملين بالخوف من خروج رؤوس أموال كبيرة من المنطقة مع عودة المستثمرين إلى الولايات المتحدة أملاً في تحقيق عائدات أعلى وأضمن.

وارتفع الدولار إلى 107 ينّات للمرة الأولى منذ يوليو في أميركا واحتفظ بمعظم أرباحه في آسيا حيث بلغ 106,62 ين، مرتفعاً بشكل كبير عن 101,2 ين التي حققها بعد الصدمة الأولى إثر إعلان فوز ترامب.

وارتفعت العملة الأميركية كذلك أمام العملات ذات المردودية العالية مع شعور المتعاملين بالقلق من خطط ترامب الحمائية. وتراجعت الروبية الإندونيسية بأكثر من 5% والدولار الأسترالي باثنين في المئة والعملة الماليزية بواحد في المئة.

وانخفض الوون الكوري الجنوبي 1,6% بعد أن أبقى البنك المركزي الكوري الجنوبي الفائدة في أدنى مستوياتها.

وخفضت الصين السعر المرجعي لليوان إلى أقل من 6,8 أمام الدولار لأول مرة منذ أكثر من ست سنوات مع تحذير المحللين من مزيد من الانخفاض.

وارتفع الدولار 3,3% إلى 20,64 بيزو مكسيكي، وهو مستوى قياسي تقريباً.

وتأثر البيزو المكسيكي مثل البورصة بالخوف من أن ينفذ ترامب وعوده الانتخابية بإعادة التفاوض بشأن اتفاق التبادل الحر في أميركا الشمالية (نافتا) والضغوط لدفع المكسيك لتحمل كلفة بناء جدار حدودي بمليارات الدولارات.

وقال إلياس حداد المحلل الاستراتيجي لدى «كومنولث بنك أوف أستراليا» في تصريح لموقع بلومبرغ نيوز إن «الدولار ارتفع أمام معظم العملات الرئيسية مدعوماً بترجيح زيادة الفائدة الأميركية إذ وضع المستثمرون أمام أعينهم تأييد الرئيس المنتخب دونالد ترامب لاتباع سياسيات تشجع النمو وزيادة الأسعار».

وأضاف أن «سياسات ترامب الاقتصادية سترغم البنك المركزي على زيادة الفائدة بوتيرة أسرع، وهذا يقوي الدولار».

وفي أسواق الأسهم، تسبب المستثمرون القلقون بانخفاض بورصة هونغ كونغ 1,5% وسيول 0,9% في حين تراجعت بورصات تايبيه ومانيلا وجاكرتا 2%.

وارتفعت بورصة طوكيو 0,3% صباح اليوم إذ شجع الين الضعيف الصادرات وارتفعت شنغهاي 0,2% وسيدني 0,3%.