عربي ودولي

«الشرعية» تحرر عدة مواقع في الجوف

عقيل الحلالي (صنعاء)

حققت قوات الشرعية المدعومة بقوات التحالف العربي أمس، تقدماً مهماً في محافظة الجوف، بعد سيطرتها على عدة مواقع للانقلابيين في مديرية «خب الشعف»، في حين تعهد الجيش اليمني أمس، باستعادة العاصمة صنعاء من الميليشيات قريباً.

وتمكنت وحدات الجيش مدعومة بالمقاومة الشعبية وقوات التحالف العربي من تحرير مواقع جديدة بمحافظة الجوف، في عملية عسكرية واسعة لاستعادة مديرية خب الشعف.

ونقل المركز الإعلامي للقوات المسلحة، عن مصدر عسكري، أن الجيش دحر مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية، وتمكن من تحرير موقعي الخرشة وجبل كحيل في مديرية خب الشعف، بعد معارك عنيفة استخدم فيها مختلف أنواع السلاح، وأسفرت عن خسائر فادحة في صفوف المليشيا.

وشن طيران التحالف العربي غارات استهدفت مواقع وتجمعات وتعزيزات تابعة للميليشيات الانقلابية في منطقة صبرين بمديرية خب والشعف.

وهاجمت قوات الشرعية معسكرا للانقلابيين في بلدة المصلوب جنوب غرب الجوف، وقتلت وجرحت عدداً من عناصر الميليشيات، بحسب مصدر ميداني في المقاومة الشعبية.

في هذه الأثناء، اندلعت اشتباكات عنيفة بين الميليشيات الإنقلابية وقوات الشرعية في الضاحية الشرقية بمدينة تعز، موقعة عددا من القتلى في صفوف الانقلابيين.

كما أفشلت المقاومة الشعبية محاولة تسلل للميليشيا باتجاه مواقع في بلدة القبيطة التابعة لمحافظة لحج.

وشنت طائرات التحالف العربي أمس، 5 غارات استهدفت معسكرات ومواقع للميليشيات في محيط العاصمة اليمنية، تركزت معظمها في بلدة نهم.

وبحسب مصادر أمنية ومحلية في صنعاء فإن 4 ضربات جوية أصابت مواقع في قرية عمد ببلدة سنحان مسقط رأس المخلوع، بينما أصابت 3 ضربات مواقع في جبل الطويل ببلدة بني حشيش.

واستهدفت غارة جوية طريق الخذالي الجبلي الاستراتيجي الذي يربط صنعاء ومحافظة عمران الشمالية بمحافظتي الحديدة وحجة في غرب وشمال غرب البلاد.

وقالت مصادر في المقاومة الشعبية بصنعاء إن القصف الجوي استهدف أيضاً تعزيزات عسكرية للمليشيات على متن شاحنتين ومركبتين عسكرية قرب نقيل بن غيلان أبرز معاقل الانقلابيين في نهم.

وفي سياق متصل، نشر الجيش اليمني أمس، على حسابه الرسمي في «تويتر» رسالة مرئيّة وجهها خصوصاً للقوات الموالية للمخلوع، وقال رئيس أركان المنطقة العسكرية السادسة، العميد محمد الصلاحي، في التسجيل المرئي «أوجه رسالة للعفاشيين (أنصار المخلوع)، ولعلي عبدالله صالح بالذات، إن قوات الشرعية باتت على مشارف صنعاء، وستدخل العاصمة عاجلاً غير آجلاً».

وأكد أن الجيش الوطني «أصبح قوياً وقادراً على مواجهة التحديات ودحر الميليشيات الإنقلابية» التي قال إنها في الرمق الأخير، مشيراً إلى أن قوات الشرعية المدعومة من التحالف العربي، مستمرة في تحقيق الانتصارات حتى القضاء على الميليشيات الانقلابية.

وعبر العميد الصلاحي عن شكر القيادة العسكرية لدول التحالف العربي، على دعمها ومساندتها المستمرة للشعب اليمني في مواجهة الانقلاب وعودة الشرعية والأمن والاستقرار إلى كافة المحافظات.