الاقتصادي

ارتفاع المعــروض النفطي العـالمي إلى 97,8 برميل يومياً في أكتوبر

أبوظبي (وكالات)

ارتفع معروض النفط العالمي بمعدل 0.8 مليون برميل يومياً على أساس سنوي في أكتوبر الماضي إلى 97.8 مليون برميل يومياً، حسب بيانات أصدرتها وكالة الطاقة الدولية، أمس.
وقالت الوكالة في تقريرها الشهري عن سوق النفط، أمس: «إن المعروض العالمي زاد 800 ألف برميل يومياً الشهر الماضي، بدعم زيادة قياسية في إنتاج أوبك وزيادة إنتاج الدول غير الأعضاء مثل روسيا والبرازيل وكندا وكازاخستان».
وأبقت الوكالة على توقعات النمو لعام 2016 عند 1.2 مليون برميل يومياً وتوقعت زيادة الاستهلاك بنفس وتيرة العام المقبل بعد أن تباطأ تدريجياً من ذروة خمس سنوات إلى 1.8 مليون برميل يومياً في 2015.
وتجتمع منظمة البلدان المصدِّرة للبترول في نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني لمناقشة خفض محتمل في الإنتاج إلى ما بين 32.5 و33 مليون برميل يومياً، لكن الخلاف بين الدول الأعضاء بشأن الاستثناءات ومستويات الإنتاج الفردية يثير المخاوف بشأن قدرة «أوبك» على تطبيق خفض فعال. وقالت الوكالة «إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق وواصل بعض الأعضاء زيادة الإنتاج فسيظل السوق يعاني من التخمة على مدار العام لتتضاءل فرص ارتفاع أسعار النفط بشكل مؤثر، وإذا استمرت تخمة المعروض في 2017 فسيكون من المحتمل أيضاً أن تنخفض الأسعار مجدداً».
وأظهرت البيانات، أن إنتاج خام «أوبك» زاد 230 ألف برميل يومياً إلى مستوى قياسي بلغ 33.83 مليون برميل في أكتوبر، مشيرة إلى أن إيران رفعت الإمدادات إلى معدل ما قبل العقوبات البالغ 3.72 مليون برميل في أكتوبر، لتصبح أسرع مصدر في العالم لنمو المعروض النفطي في 2016.
وتوقعت الوكالة، نمو إجمالي المعروض النفطي من خارج «أوبك» 0.5 مليون برميل في 2017 مقابل تراجع 0.9 مليون برميل يومياً في 2016، وأبقت الوكالة توقعها لنمو الطلب العالمي على النفط عند 1.2 مليون برميل في 2016 وتتوقع المعدل ذاته في 2017.
ونوهت إلى أن مخزونات دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية تراجعت للشهر الثاني على التوالي في سبتمبر.

تزايد فرص الاتفاق حول الإنتاج النفطي
قال ألكسندر نوفاك، وزير الطاقة الروسي أمس، «من المهم جداً التوصل لاتفاق بخصوص الإنتاج في 30 نوفمبر، مضيفاً أنه يرى تزايد فرص التوصل إلى اتفاق نفطي».
وتابع «تثبيت الإنتاج في رأينا هو أكثر الأدوات فاعلية»، مشيراً إلى أن روسيا ستشارك في أي اجتماع يعقد بين أوبك والمنتجين المستقلين، وأنه إذا اتخذ قرار في 30 نوفمبر فمن المنطقي تثبيت الإنتاج عند مستويات نوفمبر.