عربي ودولي

إصابة 3 فلسطينيين برصاص الاحتلال في جنين

فلسطيني يحاول العبور عبر السواتر الترابية التي وضعتها قوات الاحتلال قرب نابلس (إي بي آيه)

فلسطيني يحاول العبور عبر السواتر الترابية التي وضعتها قوات الاحتلال قرب نابلس (إي بي آيه)

علاء مشهراوي، عبدالرحيم حسين (رام الله)

أصيب ثلاثة شبان فلسطينيين برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، التي اعتدت بالضرب على رابع، خلال مواجهات مع الاحتلال الإسرائيلي في مخيم جنين فجر أمس.
وذكرت مصادر فلسطينية أن الشابين محمد لميع ضبايا، واسحاق رفيق لحلوح ابو شهلة، أصيبا برصاص الاحتلال في الساق والصدر، فيما أصيب الفتى مالك محمد أحمد عامر بعيار معدني في الصدر.
وأضافت المصادر، أن جنود الاحتلال اعتدوا بالضرب على الشاب عامر نشأت مرعي، وأن المصابين نقلوا إلى مستشفى الشهيد خليل سليمان الحكومي في جنين.
وكانت قوات الاحتلال اقتحمت مخيم جنين بأكثر من 20 آلية عسكرية فجرا ما أدى إلى اندلاع مواجهات مع الشبان، قبل أن تنسحب صباحا دون أن يبلغ عن اعتقالات في صفوف الفلسطينيين.
واعتقلت واحتجزت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر امس 15 شابا على الأقل خلال اقتحامها بلدة عزون شرق قلقيلية.
ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية عن مصدر أمني قوله بأن قوات الاحتلال اقتحمت بلدة عزون فجرا، واعتقلت واحتجزت 15 شابا على الأقل، كما اعتدت بالضرب على عدد من المعتقلين. وأضاف المصدر أن قوات الاحتلال داهمت 15 منزلا على الأقل وأقدمت على تكسير محتويات وأرضيات عدد منها.
بالمقابل، ذكرت مواقع صحفية عبرية أن سيارة للمستوطنين تعرضت عصر امس لإطلاق نار قرب بلدة نعلين غربي مدينة رام الله دون وقوع إصابات، وقد هرعت قوات الاحتلال إلى المنطقة التي باشرت بعمليات تمشيط بحثا عن مطلقي النيران.
ولقي مستوطنان مصرعهما، وأصيب سبعة آخرون، فجر امس، إثر انقلاب حافلة تابعة لشركة «ايجد» على الطريق الواصل بين نابلس ورام الله في الضفة الغربية.
وذكرت صحيفة «يديعوت أحرنوت» العبرية، أن الحافلة سقطت في واد عميق مما أدى إلى وقوع قتلى وإصابات خطيرة في صفوف المستوطنين.
ووفقًا لمصادر في الشرطة الإسرائيلية ومصادر صحية أيضًا فإن الحافلة انحرفت عن طريقها لأسباب غير معروفة وسقطت من أعلى المنحدر إلى قاع الوادي، مما تسبب بمقتل وإصابة من فيها.

في غضون ذلك اقتحم مستوطنون، بلدة كفل حارس شمال سلفيت شمال الضفة الغربية المحتلة، لأداء طقوس تلمودية.
وأفاد شهود عيان بأن المستوطنين المتطرفين قاموا بتأدية طقوس تلمودية، وتعمد المستوطنون استفزاز مواطني البلدة خلال توجههم لتأدية طقوسهم.
على صعيد متصل أدى آلاف المصلين من القدس والداخل الفلسطيني المحتل صلاة الجمعة في المسجد الأقصى المبارك، متحدّين عراقيل الاحتلال.
وقد تمكن الآلاف من الصلاة في الأقصى في وقت عززت قوات الاحتلال من تواجدها على أبواب المدينة والمسجد ودققت في هويات المصلين وخاصة الشبان.
إلى ذلك، أعلنت حركة «حماس»عن قيام وفد من الحركة بإجراء محادثات مثمرة مع المسؤولين المصريين.
وقالت الحركة، إن وفدا من الحركة برئاسة إسماعيل هنية، اختتم زيارة رسمية إلى مصر استغرقت عدة أيام. وأضافت أن الوفد أجرى سلسلة لقاءات «مثمرة» مع المسؤولين المصريين، وعلى رأسهم وزير المخابرات العامة المصرية اللواء خالد فوزي.
وتابعت أن اللقاءات تخللها بحث عدد من الملفات المهمة على الصعيد السياسي، وصعيد العلاقات الثنائية، كما تم بحث ملف المصالحة الفلسطينية، وأوضاع قطاع غزة في ظل استمرار الحصار الإسرائيلي، وما خلّفه من معاناة شديدة طالت حياة أهلنا في القطاع.
كما تم التطرق إلى الوضع الأمني على الحدود بين القطاع ومصر، حيث أكد الوفد على سياسات الحركة الثابتة في علاقاتها مع الدول ومع جمهورية مصر العربية الشقيقة، وعلى رأسها عدم التدخل في الشؤون الداخلية، والحرص على الأمن القومي المصري والعربي والأمن المشترك، والتأكيد على أن دماء المصريين وأبناء أمتنا جميعاً عزيزة على شعبنا الفلسطيني. واستمع الوفد إلى رؤية مصر التي شرحها الوزير فوزي تجاه الملفات كافة، والتي تم تناولها خلال هذه الزيارة.
وأعرب الوفد عن أمله في «أن تكون لهذه الرؤية انعكاساتها الإيجابية على الشعبين المصري والفلسطيني، وعلى القضية الفلسطينية، وأهلنا في قطاع غزة».
ويأتي بيان حماس مع إعلان مصر فتح معبر رفح بشكل استثنائي لمدة ثلاثة أيام اعتباراً من اليوم السبت وحتى الاثنين المقبل.