الاقتصادي

149,4 مليون درهم أرباح «سيراميك رأس الخيمة» في 9 أشهر

جانب من المصنع  (من المصدر)

جانب من المصنع (من المصدر)

رأس الخيمة (الاتحاد)

حققت شركة سيراميك رأس الخيمة 149.4 مليون درهم أرباحاً صافية، خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي، بتراجع نسبته 34.7% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.
وانخفضت الأرباح قبل الفوائد والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين بنسبة 13% إلى 382.8 مليون درهم إماراتي، كما انخفضت الأرباح التشغيلية بنسبة 18.3% إلى 200.1 مليون درهم.
اونخفضت الإيرادات الإجمالية السنوية بنسبة 8.3% إلى 2.14 مليار درهم إماراتي،
وانخفضت «إيرادات الأعمال الأساسية» بنسبة سنوية 5.1% لتصل إلى 1.87 مليار درهم إماراتي فيما يعود سببه بسبب قيام الشركة بتطبيق النظام المركزي في خدماتها اللوجستية في أوروبا.
وتميز الربع الثالث من عام 2016 بانخفاض في حجم مبيعات في دول مجلس التعاون الخليجي بسبب المؤثرات الموسمية وضعف تفاؤل قطاع الأعمال في المنطقة عموماً، وفي المملكة العربية السعودية بصفة خاصة.
كما انخفضت المبيعات في أوروبا بسبب قيام الشركة بتطبيق النظام المركزي في خدماتها اللوجستية في أوروبا، ما أدى إلى تأخر وصول الشحنات، إلا أنه من المتوقع أن يتم تعويض بعض هذا الانخفاض في الربع الرابع من العام.
ورغم استقرار أداء الربع سنوي للشركة في الهند، إلا أنه انخفض عن أداء عام 2015 بسبب انخفاض حجم المبيعات ومتوسط أسعار البيع.
وتم تعويض هذا الأداء بعض الشيء في أداء الشركة في بنجلاديش نتيجة ارتفاع المبيعات عقب تعزيز الطاقات الإنتاجية ونمو مبيعات أدوات المائدة بسبب تعزيز تنوُّع التشكيلة المعروضة.
وبلغ إجمالي إيرادات المجموعة 2.14 مليار درهم خلال الأشهر التسعة الأولى المنتهية في 30 سبتمبر 2016 بانخفاض سنوي بلغت نسبته 8.3%.
وانخفضت إيرادات الأعمال الأساسية من الأنشطة الرئيسة الثلاثة للشركة، وهي البلاط والأدوات الصحية وأدوات المائدة بنسبة سنوية بلغت 5.1% لتعكس أحوال السوق.
من ناحية أخرى، ارتفع إجمالي هامش الربح الموحد للمجموعة، بواقع 90 نقطة أساس، أي بنسبة سنوية بلغت 29.7%، وبتحسن بلغ 840 نقطة أساس في إجمالي هامش أرباح الأعمال غير الأساسية.
قال عبد الله مسعد، الرئيس التنفيذي لمجموعة سيراميك رأس الخيمة: «منذ عام 2014، استثمرنا مبالغاً ملحوظة في الأنشطة الاستراتيجية بهدف تعزيز ربحية شركة سيراميك رأس الخيمة، وتحرير القيمة بما فيه مصلحة للمساهمين.
ونحن متفائلون بالنتائج الإيجابية التي أثمرتها استثماراتنا المستمرة في مواردنا البشرية، وعلامتنا التجارية، وتقنيات التصنيع عالمية المستوى.
ولم تأتِ نتائج المالية للربع الثالث كمفاجئة لنا، بل إنها كانت انعكاساً للوضع الاقتصادي الحالي الحافل بالتحديات خاصة في قطاع الإنشاءات في دول مجلس التعاون الخليجي.
ولكن بفضل قوة ميزانيتنا، وخبراتنا الإدارية، وشبكتنا العالمية لتوزيع منتجاتنا، نجد أنفسنا في موقع أفضل من معظم الشركات الأخرى لمتابعة مسيرة أعمالنا».