كرة قدم

سلطان راشد: «الأبيض» قادر على استعادة التوازن في المجموعة الصعبة

منتخبنا خسر لقاء السعودية ويأمل التعويض أمام العراق (الاتحاد)

منتخبنا خسر لقاء السعودية ويأمل التعويض أمام العراق (الاتحاد)

سامي عبدالعظيم (دبي)

تحدث سلطان راشد النجم الدولي السابق، مشرف أكاديمية العين، حول المحطة المرتقبة لمنتخبنا الوطني في التصفيات الآسيوية بخبرة اللاعب السابق صاحب الإنجازات الكبيرة مع الزعيم العيناوي والمشوار المشرف مع «الأبيض» في البطولات الخليجية والقارّية والمحلل الرياضي صاحب النظرة التحليلية العميقة والشاملة، وذلك وسط حالة كبيرة من التفاؤل بما يمكن أن يمثل العوامل الجيدة لعودة منتخبنا الوطني إلى مرحلة النتائج الإيجابية التي دشّنها بالفوز على مضيفه الياباني 2-1 في الجولة الأولى من مباريات التصفيات ضمن المجموعة الثانية المؤهلة لمونديال 2018.

كشف راشد عن الأمور التي ينبغي أن تكون حاضرة في الأيام القليلة التي تسبق لقاء العراق، وذلك من خلال الواقع الذي تتمنى الجماهير أن يجسد التطلعات الكبيرة في العبور إلى النهائيات بالثقة الكبيرة في لاعبي «الأبيض»، الذين عكسوا الصورة المشرفة للكرة الإماراتية في السنوات الماضية وهو ما يعني أن المشوار الصعب في التصفيات الآسيوية يجب أن يكون دافعاً قوياً للنتائج التي تمنحه فرصة تخطي كل الظروف لرسم السعادة على وجوه الجماهير.
ودعا سلطان راشد إلى أهمية العمل الإيجابي ابتداءً من مباراة العراق بما يحقق الأهداف المرجوة، خصوصاً أن الفوز يعني الكثير في محطة المنافسة مع المنتخبات الأخرى الساعية لتحقيق الهدف ذاته بقناعة أن الفرص لا تتكرر كثيراً.
وشدد سلطان راشد على أهمية معالجة الأخطاء السابقة لـ«الأبيض» قبل مواجهة العراق في الجولة الخامسة على نحو يؤدي إلى تحقيق النتيجة المطلوبة، خصوصاً أن اتحاد الكرة هيَّأ كل الظروف التي يمكن أن تدعم نجاح المنتخب في مشوار المنافسة على تحقيق الحلم الكبير للكرة الإماراتية من خلال التصفيات الحالية ولم يتخذ أي قرار انفعالي إثر الخسارة التي مُني بها المنتخب من نظيره السعودي بثلاثية نظيفة.
وقال: المنتخب نجح في تحقيق معظم الأهداف المقررة في السنوات الماضية واستحق التقدير الرائع من الجميع والشيء الجيد أن الظروف مهيأة لتقديم شكل آخر أمام العراقيين على استاد محمد بن زايد رغم أن هناك عدم رضا بما قدمه المنتخب في المباريات الماضية، لكن المهم أن «الأبيض» لديه العناصر التي يمكن أن تعزز حضوره المشرّف بالنتائج الإيجابية والمستوى الفني الرفيع ويبقى الهدف الذي تنتظره الجماهير بمختلف ألوانها هو التأهل إلى مونديال روسيا 2018 بفضل المعطيات التي تدعم تحقيق هذا الهدف في ظل الاستقرار الممتاز لمنتخبنا الوطني والدعم اللافت من القيادة الرشيدة وإدارة اتحاد الكرة والجماهير والإعلام، والانتقادات التي طالت المنتخب لم تحدث إلا في الفترة الماضية التي شهدت تراجع النتائج والأخطاء الفنية التي كانت واضحة.
وأوضح سلطان راشد أن «الأبيض» ينبغي أن يظهر بالصورة المطلوبة في مواجهة العراق حتى ينطلق إلى المرحلة المطلوبة من الأداء الفني الرفيع لكونه لم يقدم الصورة المرجوة منه منذ انطلاق التصفيات القارية المؤهلة للمونديال في ظل المعطيات القوية التي تدعم تألقه في مشواره الحالي، خصوصاً أنه لا يقل من الناحية الفنية عن اليابان أو المنتخبات الأخرى في مجموعته الصعبة، وهو قادر على استعادة التوازن.
وأضاف: «الحظوظ موجودة وبقوة لنيل إحدى البطاقات المؤهلة إلى النهائيات، ومساندة المنتخب مهمة في الفترة المقبلة اعتباراً من لقاء العراق في الجولة الخامسة، والجماهير تعي ما يمكن أن يمثل الدافع المعنوي القوي للاعبين وذلك بالحضور الحشد والدعم المعنوي الكبير ودورها الرائع في الفترة الماضية».
وأكمل: «مباراة العراق تحتاج إلى (اللاعب رقم 1) بسبب قوة المنافس ورغبته في الحصول على النقاط الثلاث، والحقيقة الواضحة أن الجماهير كانت وراء كل النجاحات التي تحققت في الفترة الماضية وهو الأمر الذي ينبغي أن يكون حاضراً في استاد محمد بن زايد، والمؤكد أن هذا الجانب يدعم الحالة المعنوية للاعبين في مرحلة مهمة لا بديل فيها عن النتائج الإيجابية المشرفة للكرة الإماراتية».
ودعا سلطان راشد اللاعبين إلى إعادة مشهد الألقاب السابقة حتى تكون ملهمة لهم قبل مباراة العراق والمباريات التالية في التصفيات الآسيوية، خصوصاً أن الجيل الحالي من لاعبي منتخبنا الوطني يستحق الوصول إلى المونديال بفضل الظروف الجيدة التي تساعده على إنجاز المهمة التي تنتظره في التصفيات القارية حتى يحقق الهدف المطلوب في ظل الدعم اللا محدود من القيادة الرشيدة للرياضة والرياضيين في جميع الأوقات والمناسبات، مضيفاً أن «كل لاعبي منتخبنا الوطني لديهم الخبرة الجيدة التي تساعدهم على تحقيق الأمل الذي تنتظره الجماهير بالوصول إلى النهائيات في روسيا، إلى جانب تجاربهم الرائعة مع الألقاب والبطولات التي شهدت درجة كبيرة من التفوق على مستوى النتائج المشرفة التي تؤكد القيمة الفنية الكبيرة لهم ولا ننسى أن معدل أعمارهم مناسب لبلوغ الهدف المقرر في التصفيات الآسيوية».
ورداً على سؤال حول المنتخب العراقي قال سلطان راشد: المؤكد أن المواجهة لن تكون سهلة في استاد محمد بن زايد بسبب الرغبة المشتركة في تحقيق الفوز والتقدم خطوة مهمة إلى الأمام، والمنتخب العراقي حصل على النتيجة المطلوبة أمام نظيره التايلاندي في الجولة الرابعة من التصفيات الآسيوية وهو يتطلع إلى متابعة هذه المرحلة من النتائج التي تعزز حضوره المشرف في مرحلة المنافسة على التأهل وهو لديه الأسماء الجيدة من العناصر التي يعتمد عليها الجهاز الفني للظهور القوي في مواجهة منتخبنا والمهم أن يكون التفوق مع «الأبيض» في الملعب حتى ينجح في تعزيز حظوظه بالمنافسة على التأهل إلى النهائيات. وحول الانتقادات التي تعرض لها المنتخب الوطني في الفترة الماضية قال سلطان راشد: الحقيقة أنها كانت نابعة من الحرص على مسيرة «الأبيض» في التصفيات الآسيوية خصوصاً أن الفرصة لا تأتي مرتين في المنافسة على التأهل إلى النهائيات بعد مرحلة كبيرة من العمل في السابق، والجماهير تدرك أن هذا المنتخب يحمل آمال الوطن لبلوغ النهائيات ويسعى بكل ما يملك إلى تحقيق النتائج القوية، وهو ما يعني مساندته حتى يمضي إلى المستوى المطلوب من النتائج التي تعبر عن الثقة في كل ما يمكن أن يقدمه لتحقيق الحلم الكبير للمرة الثانية في تاريخ الكرة الإماراتية بعد الإنجاز السابق في 1990.

ثقة كبيرة
وحول الثقة التي حصل عليها المهندس مهدي علي مدرب منتخبنا الوطني، قال سلطان راشد: «الحقيقة أنه محظوظ بالإمكانات الكبيرة للاعبي منتخبنا الوطني والدعم الكبير من القيادة وإدارة اتحاد الكرة وحصل على ثقة كبيرة لم تُمنح لمدرب آخر مواطن أو أجنبي ونتمنى له التوفيق في مشواره مع الأبيض في المرحلة المقبلة حتى ينجح في تحقيق الحلم الكبير للكرة الإماراتية بالعبور إلى النهائيات».
وأكمل: «الاستقرار الفني الذي يشهده منتخبنا الوطني يعني الكثير من الأمور الإيجابية التي تمثل دافعاً قوياً لتحقيق النتائج الجيدة وهذا هو الشيء الذي تنتظره الجماهير الإماراتية، ولأن المنتخب لم يخيّب التوقعات في السنوات الماضية فإن الآمال كبيرة في أن يمضي إلى الأمام بتخطي الدور الحالي من التصفيات الآسيوية للعبور إلى النهائيات بالجدارة التي يستحقها، خصوصاً أن الجيل الحالي نجح في تحقيق أفضل النتائج في البطولات السابقة، وهو الأمر الذي يمنحه فرصة متابعة المشوار لتعزيز المكانة الرياضية الكبيرة والمرموقة للدولة على المستوى الخارجي».